AlexaMetrics هل يلتقي أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بمحمد زايد قريبا بعد هذا القرار؟!  | وطن يغرد خارج السرب
تفاصيل قرار قطر تعليق قضيتين ضد الإمارات 

هل يلتقي أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بمحمد زايد قريبا بعد هذا القرار القطريّ؟!

أعلنت منظمة التجارة العالمية اليوم، الثلاثاء، تعليق دولة قطر قضيتين تجاريتين ضد دولة الإمارات، كانتا منظورتين أمامها.

وبحسب الوثيقة التي نشرتها المنظمة العالمية، ونشرت تفاصيلها عبر وسائل إعلام قطرية، فقد طلبت الدوحة التي توصلت لاتفاق مصالحة مع دول الحصار قبل أسبوعين، تعليق النظر في القضيتين، منذ 11 يناير الجاري.

ولم توضح الوثيقة تفاصيل القضيتين المذكورتين.

https://twitter.com/abughanim73/status/1351570919429443591

وتفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع قرار تعليق الدوحة للقضيتين المنظورتين أمام منظمة التجارة العالمية ضد الإمارات.

واعتبر نشطاء أنها خطوة تأتي في سياق التصالح الخليجي، وطي صفحة الخلاف والفرقة.

فيما كان لأحد المغردين موقفاً مغايراً حين قال: “التصالح شي والحقوق شيء آخر للأسف الدولة تكبدت خسائر في وقت الحصار”

وتابع موضحا وجهة نظره:”والعقود التي نقصت من الامارات والسعودية ثم خسرت مرة أخرى في المصالحة بتنازلها عن مطالبها وقضاياها”.

اقرأ أيضاً: لصالح من يتطاول يوسف علاونة على قطر من أبوظبي؟ .. جمال ريان يحذر ابن سلمان من “الفخ”

ويرى ناشطون أن هذه الخطوات ربما تكون مقدمة لصلح ثنائي جديد وتام بين الإمارات وقطر.

هل يجري لقاء بين الامير تميم ومحمد بن زايد

وقد يتم بحسب هؤلاء النشطاء، عقد لقاء بين الشيخ تميم بن حمد، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، قريبا على غرار لقاء أمير قطر بولي العهد السعودي.

ويشار إلى أنه في الرابع من يناير الجاري، تم الإعلان عن توصل كل من المملكة العربية السعودية وقطر إلى اتفاق مصالحة بعد ما يقارب أربعة سنوات من الحصار الجائر.

حصار قطر وشيطنتها

وكان هذا الحصار قد شنته السعودية والإمارات والبحرين ومعهم مصر ضد قطر، بدعوى دعمها للإرهاب، الأمر الذي نفته الدوحة بشكل كامل.

وشهدت القمة الخليجية في الخامس من يناير، والتي تم عقدها في مدينة العلا السعودية، توقيع اتفاق المصالحة العربي بين الرياض وأبو ظبي والمنامة والقاهرة من جهة، والدوحة من جهة أخرى.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *