AlexaMetrics ما الذي منع عمرو أديب من الظهور على MBC مصر .. هل هو كورونا؟! | وطن يغرد خارج السرب
عمرو أديب غاب عن حلقة الجمعة وأثار ذلك تكهنات متابعيه

ما الذي منع عمرو أديب من الظهور في برنامجه “الحكاية” على MBC مصر .. هل هو كورونا؟!

أثار غياب الإعلامي المصري عمرو أديب عن تقديم حلقة الجمعة من برنامجه “الحكاية” ضجة بين متابعيه.

ونوهت الصفحة الرسمية للبرنامج أنه سيتم إعادة حلقة خبيرة التارو بسنت يوسف.

وقالت إنّ إعادة الحلقة بناءً على طلب الجمهور، وتتحدث “بسنت” عن توقعات العام الجديد 2021.

وترددت العديد من الأقاويل والشائعات بشأن عدم ظهور عمرو أديب.

وقال البعض إنه أصيب بفيروس “كورونا”، ما منعه من الظهور على الهواء مباشرة. ومنهم من خمن أنه يمر بظروف طارئة خاصة.

حلقة خاصة من دبي!

ولاحقاً حسم مصدر مسؤول ببرنامج “الحكاية” سبب عدم خروج حلقة الجمعة، وسر غياب عمرو أديب.

وقال المصدر بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام محلية، إن عمرو أديب، يتواجد حاليا في دبي بالإمارات، وسيذيع حلقة خاصة من مدينة دبي على الهواء مباشرة مساء السبت.

كما أشار المصدر إلى أن سبب إذاعة حلقة خبيرة علم التاروت، هو كثرة الإقبال عليها، وطلبها من المشاهدين.

لست كالحرباء

وكان عمرو أديب قد علق على المصالحة السعودية القطرية، والاتهامات الموجهة له بالتلون كالحرباء وتغيير اراءه حسب المصالح، قائلاً، إن موقفي واضح وثابت ولن يتغير.

وقال أديب في فيديو: “موقفنا واضح وثابت وما اتغيرش أسلم تسلم سيب وأنا سيب، أكثر من مرة قلت سيب وأنا سيب راح تتعاملوا معنا باحترام أهلاً وسهلاً، إذا لا فأنا شخصيا ضد هذا الأمر وأكيد بنرفضه عشان الموقف واضح ومحدش بغير نغمات خالص نغمتنا واضحة”.

عمرو أديب: ايه الغريب في اللي انا بقولوا

وأضاف أديب: “هو ايه الغريب في للي انا بقولوا دة التطبيعي لما تعاملني كويس راح اعملك كويس حتعاملني وحش حعاملك وحش، آمل الأمور تتحسن في الفترة الجاية ولكنني أشك في ذلك”.

شاهد: عمرو أديب يتلون كالحرباء وهذا ما قاله عن المصالحة الخليجية 

وأشار أديب، إلى أن هناك علامات استفهام كثيرة ما بعد إعلان المصالحة الخليجية القطرية، ومنها مدى انتهاء المشاكل التي بدأت عام 2017، ومدى التزام قطر في الشهور والأيام المقبلة بنوايا طيبة وحسن جوار.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *