فيديو لعامل دليفري يثير جدلاً واسعاً في الكويت هذا ما فعله بـ”وجبة الطعام” قبل تسليمها!

1

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، فيديو يرصد تصرفاً صادماً لأحد عاملي التوصيل في منطقة الزهراء بمحافظة حولي، أثار جدلاً بين .

ويظهر بالفيديو الذي رصدته “وطن”، عامل التوصيل وهو يترجل عن دراجته النارية، ويقوم بتناول الطعام من الوجبات التي يقوم بتوصيلها إلى الزبائن.

ردود فعل غاضبة من تصرف العامل

وأثار تصرف عامل التوصيل غضباً بين بعض الناشطين الكويتيين الذين طالبوا الحكومة بوضع قوانين تحد من هذه التجاوزات. مؤكدين أن ما يحدث يُساهم في انتشار الأمراض، وخاصة فيروس “كورونا”.

تجاوزات عمال التوصيل

وجبته الخاصة

بينما نوه آخرون إلى أن عامل التوصيل قد يكون أكل من وجبته الخاصة، أو كان جائعاً، وأن ظاهرة التصوير في الكويت دون وجه حق أو دون التثبت من صحة مايتم تصويره، أصبحت ظاهرة منتشرة وسلبية.

ليست أول مرة

وسبق أن رصدت الكاميرات عمل سائق “دليفري” بالكويت يقوم بمخالفة شروط الأمانة الصحية في عمله، حيث تم رصده وهو يعبث بالقمامة، ومن ثم يحمل الأطعمة بيده المتسخة.

وعلى إثره، قامت الكويتية، بإبعاده لقيامه بمخالفات تعرّض حياة المواطنين الكويتيين للخطر.

سرقة “دليفري” المطاعم!

كما اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت قبل فترة  بموجة غضب واسعة، عقب تداول مقطعا مصورا أظهر سرقة غريبة هي الأولى من نوعها في الكويت. حيث استغل المحتالون أزمة كورونا والظروف الاستثنائية التي تمر بها الدولة.

اقرأ أيضاً: انتحار شاب من البدون في مخفر الصليبية يثير ضجة مجدداً في الكويت .. ماذا يحدث لهذه الفئة؟!

وكان اللصوص حينها يجوبون الطرقات بحثا عن عمال المطاعم الذين يقومون بتوصيل الطلبات الى المنازل، خاصة في السكن الخاص ويقومون بسرقة “الأوردرات” بطريقة خبيثة.

وأوضح المقطع حينها أن اللصوص يقومون بتتبع عمال الديليفري ومتى ما توقفوا مقابل أحد المنازل يسارع هؤلاء اللصوص بمركباتهم. من ثم يتوقفون مقابل هذه المنازل ويطلبون من عمال التوصيل عدم ضرب الجرس وتسليمهم الطلب ومتى تم الانصراف يسرقون الوجبات بطريقة غريبة للغاية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عبدالله يقول

    المتهم برئ حتى تثبت إدانته
    بعض الوافدين مساكين والبعض الآخر مساكين ولكن شياطين، إختلط الحابل بالنابل. ومن أمن العقوبة أساء الأدب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More