ترامب غادر البيت الأبيض ومعه الحقيبة النووية وأمر حراسه بإطلاق النار على أي شخص يحاول أخذها

0

في خطوة مفاجئة وخطيرة نشرت الذعر بين الأمريكيين على تويتر، أفادت تقارير بأن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته ، غادر رفقة حراسه الشخصيين مصطحبا معه .

وفي التفاصيل ذكر تقرير لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن عناصر من فريق عسكري تابع لترامب شوهدوا وهم ينقلون الحقيبة الخطيرة، قبل مغادرة ترامب البيت الأبيض أمس، الثلاثاء، إلى تكساس.

كما لفت التقرير إلى أن “حاملي الحقيبة من الحراس العسكريين ظهروا مسلحين بمسدسات من نوع “بيريتا”.

أوامر مشددة بإطلاق النار

ولدى هؤلاء الحراس بحسب “ديلي ميل” أوامر مشددة بإطلاق النار على أي شخص يحاول الاقتراب من هذه الحقيبة أو الحصول عليها.

كما لفتت تقرير الصحيفة الأمريكية إلى أن وجود هوائي صغير مدمج فيها يدل على احتواء الحقيبة النووية على هاتف يعمل بالأقمار الاصطناعية.

ترامب غير مؤهل لامتلاكها

هذا ولفتت الصحيفة إلى تصريحات سابقة لرئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، والتي حذرت فيها من أن ترامب “غير مؤهل” لامتلاكها على حد وصفها.

وكانت بيلوسي قد أعلنت في أعقاب أعمال الشغب التي وقعت الأسبوع الماضي وأسفرت عن سقوط 5 قتلى، أنها “تحدثت مع الموظفين المسؤولين عن البيت الأبيض، بشأن الإجراءات الاحترازية، لمنع ترامب مع القيام بأعمال عدائية أو شن ضربة نووية”.

اقرأ أيضاً: “شاهد” صور حفل زواج تيفاني ابنة ترامب من ابن ملياردير سعودي تثير الجدل فما القصة؟

وأوضحت أنها ناقشت معهم الاحتياطات الواجب اتخاذها لمنع ترامب، من الوصول إلى رموز الإطلاق الخطيرة لهذه الحقيبة.

كرة القدم النووية أو الحقيبة السوداء

يذكر ان يمتلك وحده ما يسمي بـ «كرة القدم النووية» أو «الحقيبة السوداء»، والتي تعد أخطر حقيبة حول العالم من خلالها يمكنه إصدار أمر بشن هجوم نووي، خلال دقائق، وضغطة زر واحدة يمكنها إحداث دمار شامل.

وهي حقيبة معدنية محمولة في «سترة» جلدية سوداء. تزن الحقيبة حوالي 20 كجم.

ويعود تاريخ تلك الحقيبة لحقبة الرئيس الأمريكي جون كينيدي، بعد أزمة «صواريخ كوبا» عام 1962، حيث نقل الاتحاد السوفيتي رؤوس نووية إلى كوبا، دولة في البحر الكاريبي قريبة من الولايات المتحدة، لردع واشنطن عن غزو النظام الكوبي بزعامة «فيدل كاسترو»،

وظل تخوف الولايات المتحدة من إمكانية مهاجمة النظام الكوبي للولايات المتحدة مباشرة دون الرجوع لموسكو، مما تطلب وضع إجراءات لسرعة الرد.

كيف تعمل الحقيبة النووية؟

قبل إطلاق الهجوم النووي، الرئيس يصدر الأمر إلى القيادة العسكرية، لكن قبل ذلك يجب التحقق من شخصية الرئيس أنه هو من يصدر الأمر، وذلك عن طريق كود على بطاقة بلاستيكية، يصدر من خلالها الرئيس الأمر، وبعد تحقق القيادة المركزية العسكرية يبدأ الهجوم، ويعين الرئيس معاونيين عسكريين مهمتهم جعل تلك الحقيبة قريبة من الرئيس دائما.

لكن ذلك لا يمنع أن تحدث نوادر أن تبتعد الحقيبة شئ ما عن الرئيس في بعض الظروف الاستثنائية.

حالات الطوارئ وفصل البطاقة المشفرة

عادة تكون الحقيبة دائما قريبة من الرئيس، لكن لا يمنع أحيانا أن تبتعد الحقيبة عن الرئيس لمدة دقائق، في حالات طوارئ.

تم فصل البطاقة المشفرة عن «ريجان» مباشرة بعد محاولة اغتياله عام 1981، عندما تم قطع ملابسه من قبل فريق الطوارئ، مما دفع ريجان إلى أن يحمل تلك الشفرة في جوربة، بينما كانت الحقيبة نفسها مع ضابط، لكنه تُركها وراءه بينما كان الموكب يندفع بعيدًا مع الرئيس المصاب.

وفي عام 1999، غادر الرئيس الأمريكي بيل كلينتون اجتماع قمة الناتو في عجلة من أمره لدرجة أنه ترك وراءه- «كرة القدم النووية».

وفي عام 2004، بينما كان الرئيس الأمريكي جورج بوش والبابا يوحنا بولس الثاني يتحدثان عن السلام في الفاتيكان، تحدثا وحدهما في مكتب البابا الخاص، مما أبعد بوش عن الحقيبة النووية.

بما أن كرة القدم يجب أن تكون قريبة من الرئيس في جميع الأوقات، فعادة ما يظهر المساعدون الذين يحملونها في الصور الصحفية. في فبراير 2017، التقط صورة لترامب في منتجع الرئيس ترامب Mar-a-Lago مع المساعد العسكري وهو يحمل الحقيبة.

الحقيبة النووية تلازم الرئيس

كما ظهرت تلك الحقيبة مع مساعد الرئيس، حين كان يستضيف رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي، في نفس الوقت تقريبًا الذي اندلعت فيه أنباء عن إطلاق كوريا الشمالية صاروخًا باليستيًا ذا قدرة نووية من طراز Pukkuksong-2 فوق بحر اليابان.

وفي 8 نوفمبر 2017، قام الرئيس ترامب بزيارة رسمية إلى الصين، ورصد الصحفيون أن مساعدين العسكريين للرئيس الذين يحملوا الحقيبة تشاجروا مع مسؤولي الأمن الصينيين، بعد أن حاول المسئولين منعهم من الوصول إلى القاعة الكبرى، قاعة الشعب.

في المراحل الانتقالية الرئاسية، لا يتلقى الرئيس المنتخب بطاقة الرمز النووية إلا بعد تنصيبه بشكل رسمي، يتم تنشيط بطاقة الرمز إلكترونيًا بعد الرئيس المنتخب أداء اليمين.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More