الأقسام: الهدهد

هل يفعلها مايك بنس ويغدر بترامب.. الكونجرس الأمريكي يصوت على دعوة نائب المجنون لعزله من منصبه

أكدت ، رئيس مجلس النواب الأمريكي، أن سيصوت خلال الأسبوع الجاري على قرار يدعو نائب الرئيس المنتهية ولايته دونالد ، ، والحكومة إلى عزل ترامب من منصبه قبل الانتقال إلى المساءلة.

ألد أعداء ترامب

وأوضحت بيلوسي، والتي تعتبر من ألد أعداء ترامب في الولايات المتحدة، في رسالة لها، أن مجلس النواب من المقرر أن يصوت اليوم الاثنين أو غدا الثلاثاء على أبعد تقدير على قرار يحث بنس على اللجوء إلى التعديل الـ25 للدستور الأمريكي، الذي يسمح له وللحكومة بإقالة الرئيس إذا كان غير قادر على أداء مهامه الرسمية

اقرأ أيضاَ: “سأصرخ الله أكبر”.. مفاجأة صادمة بشأن مخطط لاغتيال نانسي بيلوسي “عدوة ترامب” على الهواء

وأشارت بيلوسي، إلى أنه في حال لم يوافق نائب ترامب على المقترح فإنه سيتم المضي في طرح مشروع العزل بمجلس النواب، مشددة على أن مجلس النواب سيتصرف بصورة طارئة، لأن هذا الرئيس يمثل تهديداً وشيكاً للدستور والديمقراطية.

مساعي عزل ترامب

الجدير ذكره، أن مساعي عزل ترامب ومساءلته تأتي بعد اقتحام مبنى “الكابتول” الأمريكي الأربعاء الماضي، من قبل أنصار تامب، حيث يواجه الرئيس الأمريكي اتهامات بلعبه دور رئيسي في عملية الاقتحام.

وبموجب التعديل 25، فإذا خلص نائب الرئيس وأغلبية أمناء مجلس الوزراء إلى أن الرئيس الأمريكي غير قادر على القيام بصلاحيات وواجبات منصبه، فيمكنهم كتابة ذلك وإرساله إلى قادة الكونغرس، حيث أنه وبمجرد حدوث ذلك، يصبح نائب الرئيس على الفور رئيساً بالنيابة، وإذا عارض الرئيس ذلك، يقرر الكونغرس في الأمر بأغلبية ثلثي أصوات مجلسي النواب والشيوخ اللازمة لإبقاء نائب الرئيس في السلطة.

لاول مرة ستستخدم هذه المادة

ولم تستخدم هذه المادة من قبل في تاريخ الولايات المتحدة واكتفى النقاش بها حول أن الرئيس أصبح مريض جسدياً أو عقلياً منذ التصديق عليه عام 1967، فيما تأتي هذه التحركات قبل عشرة أيام من انتهاء ولاية ترامب الذي يواجه دعوات للاستقالة بشكل متزايد، بما يشمل معسكره الجمهوري، لتجنب إجراء عزل صعب له، في أوج أزمة سياسية وصحية واقتصادية تشهدها الولايات المتحدة.

وفي السياق، انضم أعضاء من الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ لقائمة المطالبين باستقالة ترامب، حيث أنه وبعد عضوي مجلس الشيوخ الجمهوريين بن ساس، وليزا موركوفسكي، اعتبر السيناتور بات تومي، وفق “سي إن إن”، أن استقالة الرئيس ستكون الحل الأفضل.

المجنون ترامب

وقال تومي، إنه منذ انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة غرق ترامب في مستوى من الجنون وارتكب أفعال لا يمكن تصورها ولا تغتفر.

وفي السياق، قال آلان كيتزينغر، عضو مجلس النواب الجمهوري، إن الرئيس غير أهل لشغل منصبه، وأضاف في تصريحات لشبكة “إيه بي سي”، أن “أفضل شيء لوحدة البلاد هو أن يستقيل.

الجدير ذكره، أن إطلاق إجراء عزل للمرة الثانية على ترامب سيترك بصمة لا تمحى على أداءه، خاصة وأنه تعرض في السابق لنفس الإهانة، حين سعى الكونجرس الأمريكي عام 2017 لعزله بمبادرة من نانسي بيلوسي، بتهمة الطلب من دولة أجنبية التحقيق حول منافسه جو بايدن حين كان مرشحاً للرئاسة.

احداث الكابيتول

وفي السياق، فقد تسببت أحداث الكابيتول الأمريكي في تكريس القطيعة بين ترامب ونائبه مايك بنس، الذي أبدى استعداداً لحضور حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن وتسهيل انتقال السلطة بين الإدارتين القديمة والجديدة.

ووفق ما رصدت وكالة الأنباء الفرنسية، فإنه من بين أبرز المؤشرات على سوء العلاقة بين ترامب وبنس، إعلان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، أنه لن يحضر حفل تنصيب جو بايدن في العشرين من الشهر الجاري، في حين أصدر بنس قراراً مخالفاً وأكد مشاركته بالحفل.

ترامب وبنس

وحسب الإعلام الأمريكي، فإن ترامب وبنس لم يتحدثا منذ يوم اقتحام مؤيدي الرئيس المنتهية ولايته لمبنى الكونجرس الأمريكي قبل عدة أيام، خاصة بعد سقوط عدد من الضحايا والإصابات نتيجة التحريض المباشر من ترامب لمناصيره.

وفي السياق، قال النائب الجمهوري، آدم كينزينجر، إن أحد أقرب الأوفياء لترامب بات الآن العدو الأول في عالم الرئيس، وذلك بعد أن أعلن بنس الأسبوع الماضي، أنه لن يعارض المصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية أمام الكونغرس، الأمر الذي أثار غضب الرئيس وأنصاره.

وفي الوقت الذي اقتحم فيه أنصار ترامب مبنى الكابيتول، قال هو على تويتر: “لم يكن لدى مايك بنس الشجاعة لفعل ما كان يجب أن يفعله لحماية بلادنا ودستورنا”.

أقرب الأوفياء لترامب

وكان مايك بنس الذي يتسم بالتكتم والهدوء، يعتبر من أقرب الأوفياء لدونالد ترامب، حيث يواجه حالياً ضغوط من قبل مجلس النواب الذي سيصوّت على دعوة نائب الرئيس لعزل ترامب من منصبه، من خلال تفعيل المادة 25 من الدستور الأمريكي.

وحسب وسائل إعلام أمريكية، فإنه قبل تغيير المواقف من بنس، كان أنصار الرئيس يشيدون بولاء بنس، بينما ندد منتقدوه بتملقه للملياردير الجمهوري، فيما وصفه ترامب الصيف الماضي بأنه “صلب كصخرة ولقد كان نائب رئيس رائع”.

كان حضور مايك بنس (61 عاماً) على مدى أربع سنوات هادئاً وسط عاصفة ترامب، وتم تعيينه على رأس وحدة الأزمة الخاصة بفيروس كورونا المستجد في آذار/مارس الماضي 2020، حيث تعامل طوال هذه السنة مع الموضوع بتصريحات محسوبة بعيدة عن الاستفزازات والانزلاقات التي كان يدلي بها الرئيس، مع الحرص دائماً على عدم مواجهة ترامب بشكل مباشر.

الجدير ذكره، أن ترامب وبنس لم يكونا قريبين بشكل خاص بداية علاقتهما وقبل أن يرشحه الملياردير الجمهوري لمنصب نائب الرئيس عام 2016، حيث فكر ترامب في تغيير مرشحه لكنه في النهاية فضل إبقاءه مراهنا على علاقات بنس الوثيقة بالناخبين

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.