قمة العلا المصالحة الخليجية

“مجتهد” يكشف كواليس المصالحة الخليجية المزيفة ويصدم الجميع بما قاله عن تفاصيل قمة العلا

كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد”، كواليس المصالحة الخليجية التي تم التوصل إليها خلال قمة العلا بحضور قادة وزعماء دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال الحساب الشهير في سلسلة تغريداته التي أثارت موجة تفاعل واسعة ورصدتها (وطن): “لم يكن أي من الأطراف الخليجية راغبا بالمصالحة”

ابن سلمان كان يتوقع تركيع قطر

وتابع:”ابن سلمان كان يعتقد أنه سيركّع قطر. القطريون تعايشوا مع الحصار وكانوا مصرين على اعتذار وتعويضات ومعاقبة المتطاولين على الأعراض والحقوق أضف لذلك:الإمارات لم تكن تسمح للسعودية بالتصالح لوحدها وقطر لم تكن تقبل تصالحا تدخل فيه الإمارات”.

اقرأ أيضاً: “شاهد” سر السيارة التي اصطحب فيها ابن سلمان أمير قطر في العلا وأول تعليق من الشيخ تميم بن حمد

واعتبر مجتهد أن السبب الذي أدى للمصالحة بهذه السرعة هو نية أمريكا وترامب شن حرب على إيران.

ترامب أجبر الجميع عن المصالحة

وزاد المغرد الشهير قائلاً :” الذي أجبر ابن سلمان على فتح الحدود والأجواء وهو كاره، وأجبر تميم على الذهاب للسعودية وهو كاره وأجبر ابن زايد على عدم الاعتراض على السعودية وهو كاره ليس توسط الكويت بل هو ترمب في نيته شن حرب على إيران والتي لا يمكن تُشن والحدود والأجواء مغلقة بين دولهم”.

اقرأ أيضاً: هكذا علقت رغد صدام حسين على عناق ابن سلمان الحار لأمير قطر ودحر شيطان أبوظبي

المصالحة ستظل شكلية

وأضاف مشيرا إلى أن هذه المصالحة ستظل مصالحة شكلية: “ابن سلمان سيبقي بغضه للقطريين رغم إظهار المودة، وابن زايد سيبقي حقده على القطريين رغم عدم الاعتراض، والقطريون سيبقون ينظرون بعين الريبة لابن سلمان والعداوة لابن زايد”

واستطرد:”وإذا لم تحصل حرب فلن يمنع من إعادة الحصار إلا بايدن إذا استلم بل قد ينفذ مبس ومبز مؤامرة أخطر من الحصار”.

فتح الحدود

هذا وتقرر فتح الحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر بعد وساطة كويتية، إيذانا بمصالحة تنهي الأزمة الخليجية التي استمرت منذ 2017، حين قاطعت 3 دول خليجية ومصر، الدوحة لاتهامها بالتدخل في شؤونهم الداخلية.

كما أوضح ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، إن “سياسة المملكة بقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز، قائمة على نهج راسخ قوامه تحقيق المصالح العليا لدول مجلس التعاون والدول العربية”.

حالة استقبال تاريخية

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة العربية السعودية وقطر حالة من الاحتفال بمشهد استقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني.

وترأس أمير قطر وفد بلاده لحضور القمة في المدينة السعودية، في مشهد غائب منذ سنوات، بعد العام 2017، العام الذي تم فيه مقاطعة قطر وحصارها من قبل المملكة ومعها الإمارات والبحرين ومصر، وذلك بتهم دعم الإرهاب وغيرها من التهم التي نفتها الدوحة بشكل كامل.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. مع كامل إحترامي للقراء الكرام , لكن الحقيقة المؤسفة أن العرب يساقون كالأغنام…….

    تلاعب الشيطان كوشنر (ومشغليه الكبار) بقادة الدويلات العروبية صار واضحا كالشمس…. أمرهم فحاصروا , لتركيع تركيا لا أكثر … ولما فشلت الخطة أمرهم ثانية فتصالحوا , هذه المرة لضرب إيران قبل الرحيل من البيت الأبيض وقدوم المشغلين الجدد , زوج كمالا هاريس وصهر بايدن ………..

    ويمكرون ويمكر الله , والله خير الماكرين….. اللهم احفظ بلاد المسلمين …. آمين

  2. لا يوجد أي دور للكويت ولا مسقط عمان! كل ما في الأمر كارثة كبيرة ستكون ليس شرطا أن تكون حرب على ايران! ربما عمل خاطف ومباغت عل كل أذرع إيران في المنطقة من العراق سوريا لبنان اليمن! وقتها لا تملك ايران أية مسوغ للهجوم على دول الخليج العربي لأن أمريكا لم تهاجم عقر دار الملالي! واشنطن بحاجة إلى تشغيل قواعدها العسكرية في جميع عواصم الدويلات النفطية وتحتاج للأجواء كما جاء في التغريدة لمجتهد والأخطر تريد السفن الحربية ترسو في كل سواحل الدول المطلة على الخليج العربي والمجال الجوي سيكون مسرحا للإطلاق الصواريخ لمهاجمة المليشيات الشيعية ولأعمال القوات الخاصة لإغتيال الرؤوس الكبار دفعة واحدة ! في مرمى النيران : الحوثي حسن زميرة الخزعلي وووووووو! ما على قادة الدويلات سوى التوقيع والاتفاق معد من هناك واشنطن دي سي! خخخخخخخ

  3. كلام العربان المهابيل صحيح و اتفق معه٠ يجب على قطر ان تاخد حذر شديد من شيطان العرب و قرد الخليج ابن ناقص٠ وبقيه الاشرار دول الشر٠ الذي باع دينه و خلفيته للصهاينة يبيع اهله ٠ الحذر ثم الحذر من هؤلاء الزناديق الكفرة الخونة ٠ لم يحققوا من الحصار سوى سواد الوجه و الفشل و الخزي و دخلو التاريخ من الباب الخلفي٠ ولهم الذل و الخذلان

  4. الحمدلله اللي جمعنا الخليج وان شاء الله كل الامه الاسلاميه بما فيهم ايران ونوجه الضربه للشيطان الاكبر امريكا واسرائيل وكل من يعارض المسلمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *