بصوت ابن سلمان.. “نورت المملكة يا تميم” يتصدر بالسعودية وصدى الصوت وصل قصور أبوظبي

0

تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية بصورة واسعة، مع اتفاق المصالحة السعودي القطري، مرحبين بقدوم الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني لحضور ، ومثنيين على مشهد استقبال ولي العهد السعودي له في المطار وقوله له “نورت المملكة يا تميم”.

نورت المملكة يا تميم

ودشن المغردون وسماً بعنوان “#نورت_المملكة_ياتميم” تصدر التريند السعودي خلال وقت قياسي، في تعبير منهم عن الترحيب والسعادة بقدوم الأمير القطري على رأس وفد بلاده للمشاركة في قمة العلا لمجلس التعاون الخليجي.

اقرأ أيضاً: “حضن” تميم وابن سلمان أصاب ابن راشد بخيبة أمل كبيرة وهذا ما كتبه بعد فشل مهمته في السعودية

وشدد العديد من المغردين على أن ذلك بداية قطف ثمار التصالح السعودي القطري، والذي بدأ بفتح المعابر وطرق الملاحة الجوية والبرية بين البلدين.

تفاعل واسع مع نورت المملكة يا تميم

وغرد عشرات المغردين عبر الوسم الذي أخذ رواجاً وتصدر قائمة الوسوم الأكثر تداولاً في المملكة، مطلقين تغريدات تحث على التصالح والوحدة الخليجية، وتنبذ كل الأطراف التي لا زالت حتى اللحظة تسعى من أجل تعزيز الفرقة والخلاف، والتي لم يرق لها هذا التصالح السعودي القطري.

4 سنوات من القطيعة

ويأتي هذا التقارب السعودي القطري بعد قرابة الأربع سنوات من الفرقة والنزاع السياسي، والذي تم شنه من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومعهم مصر، ضد ، بتهم دعم الإرهاب وتمويل المعارضة في البلاد العربية فترة الربيع العربية.

الأمر الذي نفته الدوحة جملة وتفصيلاً أكثر من مرة، مؤكدة أن تسير وفق المجموع العربي والخليجي ولا تشذ عنه على الإطلاق.

التصالح السعودي القطري

كما ويعتبر هذا التصالح السعودي القطري مغاير في هذه الفترة للرغبة الإماراتية، التي ودت لو بقي النزاع قائماً.

وأعلن وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، أمس الاثنين، أنه تم الاتفاق على فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر اعتبارا من مساء اليوم.

وقال” بناء على اقتراح أمير الكويت الشيخ نواف.. فقد تم الاتفاق على فتح الاجواء والحدود البرية والبحرية بين المملكة العربية السعودية ودولة قطر اعتبارا من مساء اليوم”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More