AlexaMetrics الإمارات تضبط خلية إيرانية خططت لهجمات في دبي وأبوظبي! | وطن يغرد خارج السرب
دبي

الوضع في الإمارات على “كفّ عفريت” .. هذه قصة الخلية الإيرانية التي خططت لتنفيذ هجمات في دبي وأبوظبي!

كشفت القناة 12 الإسرائيلية عن أن الإمارات أحبطت خلية إيرانية خطّطت لتنفيذ هجمات في الذكرى الأولى لاغتيال قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

شاهد أيضاً: فضيحة جديدة ليلة رأس السنة في دبي

وزعمت القناة أن الإمارات اعتقلت الخلية الإيرانية في أبو ظبي ودبي وأن أفرادها يخضعون للتحقيق الآن.

ويمكن الافتراض أنّ المعلومات التي يُحصل عليها من التحقيق تُنقل عبر التعاون بين الإمارات وبين دول صديقة.وفقاً للقناة

وأضافت أن آلاف الإسرائيليين موجودون في الفترة الأخيرة في دبي، ويجري الفحص إن كانوا هدف تلك الخلية الإيرانية.

وبعد اغتيال العالم النووي الإيراني البارز، محسن فخري زادة، في نهاية تشرين ثانٍ/نوفمبر الماضي، حّذر مجلس الأمن القومي الإسرائيلي المواطنين الإسرائيليين من تعرّضهم لهجمات إيرانية في دول بينها الإمارات والبحرين.

اقرأ ايضاً: دبي تعيش رعباً وحكام الإمارات يتواصلون سراً مع إيران في الأيام الماضية لهذا السبب

يأتي ذلك تزامناً مع ما كشفته مصادر دبلوماسية حول قيام الإمارات بإجراء اتصالات سرية مع طهران في الأيام القليلة الماضية أكدت خلالها عدم تورطها في أي من العمليات والأحداث التي شهدتها إيران أخيراً.

وأوضحت المصادر بحسب موقع “العربي الجديد” أن الاتصالات التي اتخذت من الحديث بشأن أمن الملاحة في الخليج ومضيق هرمز، مدخلاً، تضمنت تأكيدات واضحة من الجانب الإماراتي بشأن عدم مشاركتها بأي شكل من الأشكال في حادثة اغتيال فخري زادة.

دبي تعيش رعباً من ضربات انتقامية إيرانية

وأشارت المصادر إلى أن هناك مخاوف كبيرة لدى إمارة دبي، من أي ضربات انتقامية إيرانية، “حتى لو كانت بسيطة”.

وأكدت أن اقتصاد دبي بالكامل قائم على معدلات الأمان المتوفرة، متابعة أن أي عمل إرهابي أو انتقامي داخل الإمارات سيضرب الاقتصاد القائم على السياحة والتجارة.

الإمارات غير مرتاحة لتحركات ترامب

وبحسب المصادر، فإن الإمارات من جهة أخرى تسعى لتأمين موقفها في ظل عدم ارتياحها إلى تحركات الرئيس الأميركي الخاسر دونالد ترامب الأخيرة، وتشك في أنه يصطنع أزمات دولية كبرى لتصديرها لخليفته في البيت الأبيض جو بايدن، قبل تسلمه الرئاسة رسمياً في العشرين من يناير/كانون الثاني الحالي.

وأضافت المصادر: “كان هناك تفهم إيراني لعدم جر المنطقة في الوقت الحالي إلى أزمات كبرى يصعب السيطرة عليها، لتفويت الفرصة على ترامب، إلى حين وصول القيادة الأميركية الجديدة، واستطلاع موقفها تجاه طهران، وإن كانت طهران لم تُبد موقفاً واضحاً بشأن المطلب الإماراتي الرئيسي من الاتصالات الأخيرة”.

توتر مع حلول ذكرى اغتيال قاسم سليماني

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية الأحد، إن حكومة الإحتلال الإسرائيلية صادقت على تنفيذ جيش الإحتلال عمليات بأبعاد عدة بهدف التلميح لإيران بأنه في حال نفذت هجوما، انتقاما لاغتيال إسرائيل للعالم النووي الإيراني محسن فخري زادة، سيكون هناك ردا إسرائيليا “غير تناسبي”.

وأضافت المصادر الإسرائيلية حسبما نقل عنهم موقع “واللا” الإلكتروني”، أن إيران ما زالت تخطط للانتقام لاغتيال فخري زادة، “رغم التنسيق الوثيق بين جيش الإحتلال الإسرائيلي وبين الجيش الأميركي في الشرق الأوسط، ورغم أن الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، الذي تعتبره إيران تهديدا، ما زال في البيت الأبيض”.

وقال وزير الخارجيّة الإيراني، محمّد جواد ظريف، السبت، إن معلومات استخباراتيّة جديدة من العراق وصلت إلى بلاده، تشير إلى أنّ عملاء إسرائيليّين يخطّطون لهجمات ضدّ أميركيّين.

وجاءت أقوال ظريف في وقت يشتدّ فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة مع حلول الذكرى الثالثة لاغتيال قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. الإمارات خايفه على رعاياها الصهاينة من أي انتقام من جانب إيران.
    هزاب معزبك خايف على اولاد عمومتك الصهاينه من أي انتقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *