“خليكي في مؤخرتك”.. رانيا يوسف تستفز المصريين بتعليقها على كارثة العناية المركزة بمستشفى الحسينية 

0

في ظل حالة الصدمة والحزن الكبيرين التي خلفتهما حادثة مستشفى العزل، داخل غرفة العناية المركزة بمدينة الحسينية بمحافظة الشرقية المصرية، أثارت الفنانة الجدل بتعليقها على الحادث.

 

ووثقت لقطات مصورة اليوم، الأحد، لحظة انقطاع الأكسجين في غرفة العناية المكثفة بالمستشفى التي يُعالج فيها مصابي كورونا، ووفاة عدد من المرضى جراء ذلك، كما وثقت عدسة الكاميرا آنذاك رد فعل لإحدى الممرضات في زاوية من زوايا الغرفة، جلست فيها بصورة تسببت بضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: كارثة .. وفاة مرضى كورونا بقسم العناية المركزة بمستشفى الحسينية بعد انقطاع الأكسجين!

رانيا يوسف

وعلقت الفنانة المصرية رانيا يوسف بصورة تخالف الفطرة الإنسانية، فبدلاً من تحميل اللوم والمسئولية لإدارة المستشفى ووزارة الصحة والمطالبة بتحسين الظروف العلاجية في المستشفيات المصرية، قامت بتنزيل صورة الممرضة تلك، وعلقت عليها موجهة الشكر لوزارة الصحة.

ودونت ما نصه: “شكرا أطباء مصر شكرا وزاره الصحة المصرية على المجهود المبذول، شكرا أطباء مصر..جنود تحارب الوباء بشجاعة و إخلاص”.

موجة غضب واسعة

وتسبب تعليق رانيا يوسف المثيرة للجدل والتي كان آخر تصريحاتها حول “مؤخرتها” وجمالها، بموجة من الغضب لدى المغردين والمتفاعلين عبر تويتر.

حيث لم يرق لهم هذا “التطبيل” لوزارة الصحة المصرية، وطالبوها بالكف عن التدخل في هذه المسائل وأن تركز في اهتماماتها الأخرى وتترك المصريين في شأنهم ولا تزيد آلامهم بتعليقاتها السخيفة.

 4 مرضى توفوا

من جانبه أكد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، لوسائل إعلام مصرية، وفاة 4 مرضى بفيروس كورونا في العناية المركزة بقسم العزل بمستشفى الحسينية نافيا وفاة كل مرضى العناية المركزة بالمستشفى.

كما نفى وكيل وزارة الصحة في الشرقية، هشام مسعود، الأخبار الواردة في الفيديو وقال إنه لا صحة لوجود نقص في الأكسجين، مؤكدا وجود عبوات أكسجين إضافية بالمستشفى، متصلة بشبكة تغذي جميع الأقسام داخل المستشفى، وفي حالة النقص في الأسطوانات، يتم تفعيل تلك الشبكة.

وتأتي هذه الأنباء بعد ساعات قليلة من حادثة شبيهة، إذ انتشرت أنباء عن وفاة اثنين في مستشفى زفتى بالغربية، بسبب انقطاع الأكسجين عنهما أيضا.

ويذكر أن مصر تشهد ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات بفيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة، إذ سجلت مصر نحو 1407 حالات إصابة جديدة بالفيروس السبت، ليصل إجمالي عدد الإصابات نحو 141 ألف إصابة وحوالي 7700 وفاة.

وزير الصحة المصرية

من جانبها، أكدت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد عدم صحة الفيديو المتداول، نافية في تصريحات لوسائل إعلام مصرية أن تكون وفاة مرضى العناية المركزة في مستشفى الحسينية لها أي علاقة بنقص الأكسجين معتبرة أن كل من يردد ذلك “إخوان”.

لكن الممرضة صاحبة اللقطة الشهيرة بالفيديو، واسمها آية علي محمد علي، أكدت لأحد المواقع المصرية أن خللا حدث في أسطوانات الأكسجين ما أدى إلى ضعف وصوله للمرضى، الأمر الذي نتج عنه اختناق عدد كبير من حالات العزل.

وقالت “فجأة الأكسجين ضغطه قل، والحالات جالها اختناق، وحاولنا بكل الطرق نسعفهم وفشلنا لأن حالتهم كانت متدهورة بالفعل من قبل موضوع نقص الأكسجين”.

وأضافت “بشتغل من 8 بليل لـ 8 الصبح، واللي حصل امبارح كان ضغطا رهيبا عليا لأني أول مرة أتعرض لمناظر الموت دي كلها”.

ولم تعتد آية على مشاهدة هذا العدد من حالات الوفاة الأمر الذي أصابها بصدمة كبيرة أفقدها القدرة علي الحركة لتجلس في غرفة العناية المركزة، ويظهر عليها الرعب.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More