مجلة عُمانية تُدار من لندن وتمولها أبوظبي تنفث سمومها مجددا ضد عُمان بحوار مع “اللادينيين” بالسلطنة 

1

عادت مجلة “مواطن” العُمانية المشبوهة والتي تدار من لندن وتمولها جهات إماراتية سرا لنفث سمومها مجددا ضد سلطنة عمان والمجتمع العماني، بمقالات وحوارات تحرض على النظام الحاكم وتهدف لإثارة البلبلة تزامنا مع العهد الجديد للسلطان هيثم.

“اللادينيين” في السلطنة

المجلة التي يديرها من لندن ويرأس تحريرها الناشط والكاتب محمد الفزاري الذي يعرف نفسه بأنه معارض عماني، نشرت مؤخراً تقريراً حول “اللادينيين” في السلطنة، محاولة إبراز وجه غير مألوف لدى المتابع العربي، في غاية يحاول فيها الفزاري إرضاء مموليه، بضرب ثقة المجتمع العماني وثقافته الداخلية، ومنها الدين.

وخلال التقرير استعرضت الصحيفة المشبوهة مداخلات لأشخاص مجهولين كالعادة، يتحدثون عن تجاربهم مع فكر وعقيدة ، وكيف تعايشوا معها داخل المجتمع العماني الإسلامي والمحافظ، والذي يلفظ مثل هذه العقائد والأفكار.

أشخاص مجهولين يروون ما جرى معهم

وفي المداخلة المجهولة الأولى قالت صاحبتها: “البداية كانت في مرحلة مبكرة من عمري حينما كنت أطرح الكثير من الأسئلة لأهلي وجميعها متعلقة بسبب التحريم، والإباحة فلم أكن أحصل على الإجابات غالباً مع التوبيخ المستمر للامتناع عن طرح الأسئلة، وحتى الإجابات التي كنت أحصل عليها لم تكن مقنعة بالنسبة لي، فبدأت بالبحث والاطلاع بنفسي لأحصل على الأجوبة للتساؤلات التي تدور بعقلي”

اقرأ أيضاً: هارب عُماني “يلمز” السلطان هيثم بن طارق في تقرير خبيث بمجلة تصدر من الخارج وتمولها أبوظبي سرا

وتابعت:”فاقتنعت بأن الدين وُضع لصلاح فترة زمنية ومكانية محددة ولا يصلح لكل زمان ومكان، ووجدت بأن الدين عبارة عن تحيّز واضح للذكورية، ولا يوجد به أي إنصاف للمرأة، وأرى بأن الإسلام دين ذكوري بحت يعقد حياة النساء ويقيدها بمبررات ليس لها داع، وكل ما في الموضوع هو أنني سأعيش حياة واحدة فلماذا نُطالب بأن نعيش حياة لا نريدها فقط لأننا ولدنا في هذه الرقعة الجغرافية”.

علاقتي مع المجتمع منطلقة من شخصية مزيفة

وأضافت الشخصية المجهولة في التقرير المشبوه واصفة علاقتها بالمجتمع العماني في ظل عقيدتها اللادينية: ” علاقتي مع المجتمع منطلقة من شخصية مزيفة، خاصةً في محيط العائلة خوفاً من أكون منبوذةً بسبب اعتقادي، ولا يمكن أن أكون حقيقية إلا مع الأصدقاء وفي نطاق ضيق جداً، لأن مسألة ترك الدين ليست بالمسألة الهينة في مجتمعنا فنحن معرضون للإيذاء والسجن وغيرها من أساليب الضغط إذا حاولنا التعبير عن اعتقادنا أمام المجتمع كونه لم يتربى على احترام حرية المعتقد”

وأكملت:”فنحن في هذه الحالة مجبرون على أن نعيش حياة ازداوجية لكي نحمي أنفسنا من كل شيء في هذا المجتمع، أما عن الممارسات الدينية فأنا أمارسها أمامهم فقط كالصوم مثلاً، أما الصلاة فقد تركتها إلا أنني أتعرض لانتقادات كثيرة من الأهل لهذا السبب”.

الصحيفة ممولة إماراتياً

وعلى نفس الوتيرة استدعت الصحيفة العمانية الممولة سرا من أبو ظبي مداخلات أخرى لشخصيات غير معلومة، تصف موقفها تجاه المجتمع العماني، وشعورها بالعزلة والنقم من عموم الناس في حال أعربوا عن عقيدتهم غير المرحب بها.

العقيدة اللادينية في سلطنة عمان

كما وصف المداخلون أن مستقبل العقيدة اللادينية في عمان غير معلوم، كما عبروا عن أنهم يشعرون بالخوف المستمر من أن يقوموا بالإفصاح عن أفكارهم ومعتقداتهم، مكتفين بذلك الأمر لأنفسهم فقط.

واستمر التقرير مشجعاً على فكرة اللادينية بطريقة خبيثة، محاولاً حث المواطنين العمانيين وخصوصاً فئة الشباب منهم، على التفكير “خارج الصندوق” كما يدعي، وهو الأمر الذي من شأنه خلخلة النسيج الاجتماعي العماني، وخلق حالة من الشك وفقدان الثقة في جيل الشباب في معتقداتهم ودينهم، الذي وفقه عاش أجدادهم وأجداد أجدادهم.

ناشطون ينتقدون ممارسات الهارب

ويرى نشطاء أن كل تلك الممارسات التي يقوم بها الهارب العماني محمد الفزاري تأتي وفق تعليمات من مموليه من الإمارات، والذين لا ينفكون عن بث سمومهم في الأوساط الخليجية، وخصوصاً سلطنة عمان.

حيث تعمل هذه الصحيفة المشبوهة التي يديرها الفزاري بشكل مستمر، على مثل هذا النوع من المواد الصحفية، والتي لا تحمل في طياتها سوى نوايا سيئة، ولا تضمر سوى الكراهية لعمان ومجتمعها وشعبها.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    من يرفع الدعم عن الكهرباء والمياه عن فقراء الشعب! ويوقف ترقيات الفقراء المستحقة! ويجمد التوظيف ويمنع زيادة الرواتب ويسرق الشعب بالفعل لا دين له ! فلماذا الغضب من محمد الفزاري؟ خخخخخخخخخ! لو عندهم دين كان من اول يوم فطس الهالك المقبور كابوس أعلنوا حزمة من القرارات التي تتخذ في كل دول الخليج العربي يوم وصول حاكم جديد لسدة الحكم! رفع رواتب زيادات وووووو! لكن من يحكمهم لصوص كبار جدا لا يهمهم إلا انفسهم فهم فعلا ادنى حتى من الملحدين والكفرة! هعععععععععع! مسقط عمان المحتلة من بريطانيا تحتاج إلى دعوة جديدة للدخول إلى الإسلام! هاهاهاهاهاها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More