AlexaMetrics خليفة بن زايد .. هكذا حوّله أشقاؤه من شيخ وقور إلى مخبول بحقنة مشبوهة! | وطن يغرد خارج السرب
ناشط يكشف اشتداد مرض خليفة بن زايد مؤخراً

خليفة بن زايد .. هكذا حوّله أشقاؤه من شيخ وقور إلى مخبول بحقنة مشبوهة!

طالب المحامي الدولي البارز محمود رفعت بفتح تحقيق دولي في ما فعله أشقاء رئيس دولة الإمارات المغيب خليفة بن زايد به.

اقرأ أيضاً: ابن زايد حقن شقيقه المغيب ليفيق من غيبوبته ويتسلم هذه الرسالة من أمير الكويت لكنه لم يفق وتسلمها نائبه

وقال “رفعت” في تغريدةٍ رصدتها “وطن” إنّ خليفة بن زايد حولّه اخوته من شيخ وقور لمخبول مسلوب العقل بعدما حقنوه بعقار أصابه بتلف عقلي، رغم ان كل الفظائع تصدر باسمه وتوقيعه وهو مسلوب الإرادة.

وأضاف المحامي البارز: يجب فتح تحقيق في هذا الملف دولياً لحقّ انسان مستضعف الآن وأهله وكبوابة لوقف سفك الدم العربي.

رئيس الإمارات المغيب

ولم يظهر خليفة بن زايد رئيس الإمارات المغيب والبالغ (70 عاما) علنا منذ الإعلان عن خضوعه لعملية جراحية إثر إصابته بجلطة في 24 يناير 2014، إلا مرات نادرة.

ومنذ ذلك الحين استمر خليفة بن زايد في إصدار المراسيم موكلا الأمور إلى أخيه غير الشقيق، الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي .

وكان آخر ظهوره الذي بات نادرا منذ سيطرة شقيقه محمد بن زايد على الحكم في 2014، وإعلانه تعرض شقيقه خليفة الذي بات حاكما صوريا لأزمة صحية، الشهر الماضي حيث خرج ليصرح عن أهمية التطبيع مع الاحتلال ويشيد بهذه الخطوة.

وتولى خليفة بن زايد الرئاسة في نوفمبر 2004 إثر وفاة والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الإمارات العربية المتحدة عام 1971.

ويضم الاتحاد إلى جانب أبوظبي، إمارات دبي والشارقة وأم القيوين وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة.

عين “ابن زايد” على الرئاسة بدل خليفة المغيب

وتتحدث تقارير عديدة عن أن ولي عهد أبوظبي يخطط لتنصيب نفسه رئيساً للإمارات قريبا، وهو السيناريو الراجح لدى كثيرين.

ونقلت صحيفة “ذا دايلي تلجراف” البريطانية عن مصدر مقرب من العائلة الحاكمة في أبو ظبي رفض الكشف عن اسمه: “إن الشيخ محمد بن زايد يملك طموحا كبيرا بجعل الإمارات السبع تذوب في إطار إمارة أبو ظبي وينتهي شيء اسمه سبع إمارات وسبع أسر حاكمة، وذلك من خلال المشروع الذي أطلقه محمد بن زايد (البيت متوحد)”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *