الملك سلمان لم يصف أمير قطر بـ”أخيه” في خطاب دعوته للقمة على عكس مخاطبته للسلطان هيثم والشيخ نواف

0

لفت ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي إلى أمر غريب بصيغ برقيات الدعوة التي أرسلها العاهل السعودي بن عبدالعزيز، لزعماء الخليج لدعوتهم للقمة الخليجية الـ41 وخاصة البرقية المرسلة لأمير الشيخ .

دعوة الملك سلمان لامير قطر

ولوحظ بحسب النشطاء ونص البرقيات المرسلة وفق ما رصدته (وطن) مخاطبة الملك سلمان، لكل من أمير الشيخ نواف الأحمد، وسلطان عمان هيثم بن طارق، وكذلك رئيس خليفة بن زايد، بصيغة “أخيه” التي لم تظهر في برقية مماثلة للشيخ تميم بن حمد.

اختلاف برقيات الدعوة

وأثار هذا الاختلاف ببرقيات الدعوة لزعماء الخليج موجة من الجدل بين النشطاء.

تعليقات وردود

أقرأ أيضاً: الأمير تميم يتسلم دعوة العاهل السعودي الملك سلمان لحضور القمة الخليجية بالرياض وعفى الله عما سلف

رأى مغردون أن سبب ذلك هو فارق العمر الكبير بين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والشيخ تميم بن حمد آل ثاني حيث أنه في مقام والده.

نايف الحجرف سلم الرسالة لامير قطر

هذا وأعلنت الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، أن أمينها العام نايف الحجرف، سلم أمير قطر تميم بن حمد دعوة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، لحضور قمة مجلس التعاون الخليجية المعروفة اعلاميا بـ “القمة الخليجية” مطلع الشهر المقبل.

اقرأ أيضاً: “الحجرف زعلان”.. محاولة بحرينية لضرب المصالحة بتوجيه إماراتي قوبلت برفض وغضب كويتي

وقالت الأمانة العامة، في بيان صحفي، رصدته “وطن”، إن الحجرف سلم دعوة من العاهل السعودي للأمير تميم بن حمد وذلك للمشاركة في الدورة الواحدة والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، المقرر عقدها في بمشاركة الدول الخليجية الست.

القمة الخليجية في

الجدير ذكره، أن وكالة الأنباء الألمانية، نقلت عن مصدر خليجي مطلع لم تسمه قوله، إن القمة المرتقبة ستعقد بحضور قادة الدول الخليجية الست، بمن فيهم أمير قطر، في إشارة إلى إمكانية حضور الأمير الذي غاب عن القمم السابقة القمة الحالية.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت السعودية، ترحيبها بقادة دول مجلس التعاون الخليجي المشاركة في الدورة الحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون، في محافظة العلا يوم الثلاثاء المقبل، وذلك بعد أن مرغ أمير قطر تميم بن حمد أنوف دول الحصار في التراب وأجبرهم على المصالحة.

مجلس الوزراء السعودي

وعبر بيان صادر عن مجلس الوزراء السعودي، أمله أن تكلل أعمال هذه القمة بالنجاح في تعزيز العمل المشترك وتوسيع التعاون والتكامل بين الدول الأعضاء في المجالات كافة، تحقيقاً لتطلعات مواطني دول المجلس وآمالهم.

جاء ذلك بعد يوم واحد، من بيان مجلس الوزراء الكويتي الذي عبر فيه عن ارتياحه للأجواء الإيجابية التي سبقت قمة مجلس التعاون الخليجي المقرر عقدها في الرياض مطلع الشهر المقبل، واصفاً الأجواء بالأخوية.

وقال المجلس، وفق وكالة الأنباء الرسمية “كونا”، إنه اطلع على رسالتين إحداهما للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، بشأن دعوة أمير الكويت نواف الأحمد الصباح، للقمة الخليجية والثانية لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وحسب المجلس الكويتي، فإن رسالة أمير قطر تتضمن شكراً لنظيره الكويتي بشأن مساعيه الطيبة للتوصل إلى إنھاء الأزمة الخليجية، حيث عبر المجلس عن عميق الارتياح إزاء الأجواء الأخوية الإيجابية التي ينتظر أن تشھدھا ھذه القمة.

الجدير ذكره، أن القمة الخليجية المقبلة ستعقد في العاصمة السعودية الرياض في الخامس من كانون الثاني/يناير المقبل، حيث تتزامن هذه القمة مع مرور 50 عاما على تأسيس مجلس التعاون، في 25 مايو/أيار 1981.

تفاؤل كبير

وثمة تفاؤل بأن تشهد القمة توقيعا على اتفاق ينهي أزمة خليجية متواصلة منذ أكثر من 3 أعوام ونصف العام.

حيث ترجح أوساط سياسية عربية ودولية أن تشهد القمة توقيعا بالأحرف الأولى على وثيقة مبادئ، لإرساء أسس جديدة لمصالحة قطرية مع دول المقاطعة، أو مع السعودية بمفردها كخطوة أولى.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More