AlexaMetrics الرياض تفتح ذراعيها لاستقبال أمير قطر بالأحضان | وطن يغرد خارج السرب
امير قطر قمة مجلس التعاون الخليجي

الرياض تفتح ذراعيها لاستقبال أمير قطر بالأحضان سيجلس إلى جانب الملك سلمان ويغيظ الحاقدين

أعلنت السعودية، ترحيبها بقادة دول مجلس التعاون الخليجي المشاركة في الدورة الحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون، في محافظة العلا يوم الثلاثاء المقبل، وذلك بعد أن مرغ أمير قطر تميم بن حمد أنوف دول الحصار في التراب وأجبرهم على المصالحة.

أمير قطر سيشارك في قمة مجلس التعاون الخليجي

وعبر بيان صادر عن مجلس الوزراء السعودي، أمله أن تكلل أعمال هذه القمة بالنجاح في تعزيز العمل المشترك وتوسيع التعاون والتكامل بين الدول الأعضاء في المجالات كافة، تحقيقاً لتطلعات مواطني دول المجلس وآمالهم.

ارتياح وأجواء ايجابية

جاء ذلك بعد يوم واحد، من بيان مجلس الوزراء الكويتي الذي عبر فيه عن ارتياحه للأجواء الإيجابية التي سبقت قمة مجلس التعاون الخليجي المقرر عقدها في الرياض مطلع الشهر المقبل، واصفاً الأجواء بالأخوية.

رسالة الملك سلمان وأمير قطر

وقال المجلس، وفق وكالة الأنباء الرسمية “كونا”، إنه اطلع على رسالتين إحداهما للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، بشأن دعوة أمير الكويت نواف الأحمد الصباح، للقمة الخليجية والثانية لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

اقرأ المزيد: هذا موقف سلطنة عمان من بيان الكويت حول نتائج جهود المصالحة الخليجية

وحسب المجلس الكويتي، فإن رسالة أمير قطر تتضمن شكراً لنظيره الكويتي بشأن مساعيه الطيبة للتوصل إلى إنھاء الأزمة الخليجية، حيث عبر المجلس عن عميق الارتياح إزاء الأجواء الأخوية الإيجابية التي ينتظر أن تشھدھا ھذه القمة.

القمة الخليجية

وشدد المجلس، على أن الأجواء الإيجابية التي تسبق القمة الخليجية تعكس روح المسؤولية والإيمان الصادق بأهمية تعزيز اللحمة الخليجية وتعميق التآخي والتضامن ووحدة مجلس التعاون الخليجي في مواجھة التحديات الخطيرة التي تعيشھا المنطقة.

الجدير ذكره، أن القمة الخليجية المقبلة ستعقد في العاصمة السعودية الرياض في الخامس من كانون الثاني/يناير المقبل، حيث تتزامن هذه القمة مع مرور 50 عاما على تأسيس مجلس التعاون، في 25 مايو/أيار 1981.

التفاؤل سيد الموقف

وثمة تفاؤل بأن تشهد القمة توقيعا على اتفاق ينهي أزمة خليجية متواصلة منذ أكثر من 3 أعوام ونصف العام، حيث ترجح أوساط سياسية عربية ودولية أن تشهد القمة توقيعا بالأحرف الأولى على وثيقة مبادئ لإرساء أسس جديدة لمصالحة قطرية مع دول المقاطعة، أو مع السعودية بمفردها كخطوة أولى.

اقرأ المزيد: مفاجأة بقمة مجلس التعاون المقبلة في الرياض والسيسي سيكون حاضرا إلى جانب أمير قطر

وفي 4 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أعلن وزير الخارجية الكويت أحمد ناصر، عن “مساع حثيثة للتوصل إلى اتفاق نهائي لحل النزاع الخليجي”، بما يضمن وحدة مجلس التعاون.

حصار قطر والأزمة الخليجية

ورحبت قطر والسعودية بما أعلنت عنه الكويت آنذاك، مع غموض نسبي في موقف بقية دول المقاطعة، وهي الإمارات، البحرين ومصر.

يذكر، أنه منذ الخامس من حزيران/يونيو 2017، فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً على قطر بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها بإيران، الأمر الذي تنفيه الدوحة وتعتبره محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *