حق هاني يتصدر بعد وفاة معلم مصري متأثراً برصاصة أطلقها على رأسه طالب سعودي وهذه التفاصيل

0

أعلنت الحكومة المصرية اليوم، الثلاثاء، مقتل مواطنها المدرس هاني عبد التواب، بعد أيام قضاها بالعناية المركز عقب إطلاق طالب سعودي النار على رأسه بسبب مشادة وقعت بينهما الأسبوع الماضي.

هاني عبد التواب

وكان مدرس اللغة الإنكليزية المصري، هاني عبد التواب، قد دخل في مشادة الأسبوع الماضي مع أحد الطلاب بمدرسة في منطقة وادي الدواسر قرب العاصمة السعودية، الرياض.

الطالب السعودي لم تعجبه علامته

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن عبد التواب البالغ من العمر، 35 عاماً، كان قد توفي أمس الإثنين داخل إحدى غرف العناية المشدّدة بمستشفى في الرياض، متأثراً برصاص أطلقه عليه أحد طلابه السعوديين، بسبب اعتراض الطالب على علامة الامتحان.

وأوضحت تقارير إعلامية أن فتى يبلغ من العمر 13 ترصد مع أخيه الذي يكبره بعامين المدرس المصري عقب خروجه من المدرسة ليباغته برصاصة في الرأس قبل أن يسعفاه إلى المستشفى ويلوذا بالفرار.

اعتراف الجاني

وعقب إلقاء القبض على الشقيقين اعترف الصغير أنه هو من أطلق النار على مدرسه.

اقرأ المزيد: “شاهد” طالب سعودي لم تعجبه درجته بالامتحان فباغت مدرسه المصري برصاصة اخترقت رأسه من الخلف

وعلى إثر تلك الحادثة، قالت وزيرة الدولة للهجرة المصرية نبيلة مكرم أنه تثق بالقضاء السعودي، مشيرة إلى أن الجاني سينال جزاءه وفقاً للقوانين الحاكمة في المملكة.

ولفتت مكرم إلى أنه “سيتم متابعة التحقيقات بالتنسيق مع السفارة المصرية في الرياض، وكذلك التنسيق مع وزارة الطيران المدني المصري لسرعة عودة جثمان الفقيد إلى أرض الوطن بناء على طلب أسرته، وذلك عقب انتهاء التحقيقات الخاصة بالقضية الجنائية”.

حق هاني وردود فعل غاضبة

وفي سياق متصل، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حملة تحت وسم “#حق_هاني” للمطالبة بالقصاص من القاتل وإنصاف المدرس الراحل، ولحث الحكومة المصرية على الاهتمام بقضايا وأحوال المغتربين في الخارج.

وقال مغرد يدعى مصطفى كمال:”لا حول ولا قوة الا بالله، توفي الاستاز هاني الذي اطلق النار عليه طالب يدرس عنده، نحتسبه شهيد انا لله وانا اليه راجعون”

بينما دون مغرد آخر:”حسبنا الله ونعم الوكيل مفيش ارخص من أرواح المصريين بره وجوا”

ولقي عبد التواب، مدرس لغة إنجليزية في المرحلة الإعدادية بلغ 35 عاما من عمره، حتفه داخل أروقة العناية المركزة، بمستشفى بمدينة الرياض، إثر إصابته بطلق ناري من أحد طلابه الأسبوع الماضي.

صديق المعلم هاني عبد التواب

ونقلت صحيفة “الوطن” المصرية عن صديق المدرس الراحل، أحمد محمود، أن الحادث بدأ بمشادة بين عبد التواب وأحد طلابه، 13 عاما، داخل الفصل، لينتظره الأخير برفقة شقيقه الأكبر، 16 عاما، ويطلق عليه النار، وبعدها قاما بنقله إلى مستشفى السليل التابعة لمدينة الرياض، وفرا هاربين.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More