الأقسام: الهدهد

تفاصيل جديدة حول إسقاط الجنسية المصرية عن السورية غادة نجيب.. ماذا فعل زوجها وأغضب السيسي

أسقطت السلطات المصرية، أمس الخميس، الجنسية عن الناشطة السياسية سورية الأصل غادة نجيب زوجة الفنان المصري المعارض لنظام عبدالفتاح السيسي، هشام عبدالله، والمقيم حالياً في مصر ويقدم برنامج على إحدى قنوات المعارضة المصرية.

ونشرت الجريدة المصرية الرسمية، قراراً بإسقاط الجنسية عن الناشطة المصرية المعارضة، بدعوى أنها سورية الجنسية في الأصل، ومقيمة بالخارج، بزعم إدانتها في فقضية “جناية مضرة بأمن الدولة”

ونصت المادة الأولى من القرار الذي وافق عليه رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي على إسقاط الجنسية المصرية عن غادة محمد نجيب شيخ جميل صابوني من مواليد القاهرة، سورية الجنسية أصلًا، وذلك لإقامتها خارج البلاد، وصدور حكم بإدانتها في قضية جنائية تعد من الجنايات المضرة بأمن الدولة من جهة الخارج، وفق نص القرار.

وتعليقاً على ذلك، قال نجيب: “إسقاط الجنسية المصرية عني جاء لثلاثة أسباب ولم يتحدثوا أن السبب الجنسية أول شيء إنه سورية الجنسية أصلا حتى اللغة نفسها لغة مساطب انا مولودة في مصر وأحمل الجنسية المصرية وشهاداتي كلها مصرية والبطاقة وجواز السفر انا مواطنة مصرية”.

وأضافت نجيب، وفق مقابلة تلفزيونية رصدتها “وطن”: “أنا معنديش جنسية إلا الجنسية المصرية لم أخذ غيرها زوجي من غير جواز سفر وإقامته سياحية والأمر غير دستوري وغير قانوني ولا أستطيع أن استوعب ذلك حتى اللحظة، وقيد ضدي حملات غير مسبوقة”.

وأضاف نجيب: “شكك بنسب إبني واتهم زوجي بالانتماء لداعش ويتم تناول كل تلك الحملات في التلفزيون المصري، ووصلتني عدد من التهديدات بأصدقائي وإخواني وجميع المعتقلين الذين لي علاقة بهم”.

وتابعت: “شخص مقرب من النظام هددني، ولكنني سأحاول مراجعة القنصلية المصرية في إسطنبول، وأناقش مع مقربين ما سأفعله بشأن قضيتي على المستوى الدولي”.

أيمن نور

وفي السياق، قال المعارض المصري البارز، أيمن نور: “اعتذر للعبط لأني مضطر لوصف قرار مجلس الوزراء الرقيم48 لسنه٢٠٢٠بالقرار العبيط، في التوقيت الأعبط، فإسقاط الجنسية عن

غادة نجيب فضيحة حقوقية وأخلاقية تؤكد منهج السيسي ودولته المخابراتية في الاعتداء على كل من يعارضه ولوكان مدنيا او مستقلا”.

وأضاف نور، في تغريدة رصدتها “وطن”: “ادعوا العالم الحر وكل الأحرار لأدانه القرار”.

خطوة جديدة من النظام

واعتبر عدد من النشطاء تلك الخطوة بأنها نوع جديد من التصعيد ضد معارضي النظام السياسي المصري من الخارج. بينما ذهب أخرون إلي أنه قرار تأديب عقب الحملة التي شنتها الناشطة السياسية، وزوجها الفنان هشام عبد الله، ضد الضابط النافذ بالمخابرات العامة أحمد شعبان والمعروف عنه بأنه مسؤول الملف الإعلامي في مصر وملف الشباب وأحد المقربين من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والصديق الشخصي لأبنه .

غادة نجيب

وغادة محمد نجيب شيخ جميل صابوني من مواليد القاهرة في الثالث من فبراير عام 1972 “سورية الأصل”، حيث تم إسقاط الجنسية المصرية عنها لإقامتها خارج البلاد، وصدور حكم بإدانتها في جناية من الجنايات المضرة بأمن الدولة.

وهي حاصلة على ليسانس الحقوق، وناشطة سياسية، تزوجت من المصري هشام عبد الله في 13 مارس عام 1999 وحصلت على الجنسية المصرية، وكانت تقيم بمنطقة العمرانية في محافظة الجيزة، وذلك قبل هروبها وزوجها إلى تركيا.

وعقب أحداث 30 يونيو 2013، خرجت الناشطة غادة نجيب وزوجها هشام عبد الله من البلاد هاربين إلى تركيا، وقدما أحد برامج التوك شو لمعارضة الحكومة المصرية.

وفي غضون عام 2016، أصدر النائب العام المصري، نبيل صادق، قرارا بالموافقة على وضع كل من الفنان هشام عبد الله وزوجته غادة نجيب على قوائم ترقب الوصول إلى الأراضي المصرية، فيما قضت الدائرة 14 إرهاب بمحكمة جنايات الجيزة، بمعاقبة الفنان هشام عبد الله وزوجته غادة نجيب بالسجن 5 سنوات، في القضية المعروفة بـ “إعلام الإخوان”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.