AlexaMetrics مستشار قانوني سعودي ينشر رسالة تحرش وصلته من سيدة | وطن يغرد خارج السرب
عبدالله بن عبدالرحمن الجريد

مستشار قانوني سعودي ينشر رسالة تحرش وصلته من سيدة وما طلبته منه يغضب الله!

أثار المستشار القانوني والأسري السعودي عبدالله بن عبدالرحمن الجريد جدلاً واسعاً، عقب نشره رسالة وصلته من إحدى المُتابعات.

 

وجاء في الرسالة التي استعرضها الجريد عبر حسابه على “تويتر”، ورصدتها “وطن”: “متى أنام معك بس؟”.

 

وكشف الجريد ملابسات الرسالة الوقحة وقال: ” مع كامل اعتذاري من متابعيني عن حقارة الرسالة المرسلة لي في الخاص، والمصيبة لما دخلت الحساب كل تغريداتها تطلب أحد يساعدها ويوظف ولدها”.

 

ووجه الجريد تحذيراً لمتابعيه: “لذلك كنت ومازلت أقول، لا أعلن لأحد لا عرفه أبدا سواءً فواتير تنفيذ أو كهرباء أو ماء”.

 

https://twitter.com/jurayedabdullah/status/1341371592081879042

 

وأعاد الجريد الذي يتابعه 20 ألف شخص عبر “تويتر”،  لفت النظر إلى التسول الإلكتروني الذي امتهنه بعض السعوديون عبر رفع الهاشتاجات، وكذلك أشار المغردون في تعليقاتهم إلى أن الشباب السعوديين هم السبب في ذلك حين يعرضون على الفتيات ممارسة الرذيلة مقابل النقود.

 

فكتب مغرد: “لا تلومها لوم الخرفان اللي شوهو سمعة السعودين تفكر كل السعودين خرفان ولا يخافون الله”.

 

 

ووافقه آخر الرأي فكتب: “تسوي لك إغراءات بالخاص علشان تدفع لها تحسبك مثل باقي الخرفان تعطيه من هالكلام ويدفع”.

 

https://twitter.com/jma_2030/status/1341374264180674566

 

وعلق آخر: “كرهونا بتويتر والهاشتاقات فقدت مضمونها كل الهاشتاقات شحاذه وتفريج كربه وتسديد فواتير والله أعلم ايش وراهم من مصايب”.

 

 

 

 

 

 

يُشار إلى أن الحياة في السعودية تحولت لمعاناة كبيرة في ظل ارتفاع كلفة الفواتير ورسوم الكهرباء والماء، وإلغاء بدل الغلاء، وزيادة ضريبة القيمة المضافة التي وصلت نسبتها إلى 15% من المبيعات بدلا من 5%.

 

إضافة إلى انخفاض كبير في الرواتب، وإغلاق لمشاريع كبيرة كانت توظف مئات الآلاف من السعوديين بفعل الصعوبات الاقتصادية التي تعانيها البلاد، ما أدى إلى دفع المزيد من السعوديين إلى خانة الفقر البالغة حسب تقديرات غير رسمية.

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *