“شيطان العرب” في ورطة كبيرة.. فضيحة جديدة تهزّ قصور حكام أبوظبي ومحمد بن زايد متورّط فيها شخصياً

0

أكدت مسؤولة سابقة في منظمة “” الحقوقية، الاتهامات الموجهة لولي عهد أبوظبي بشأن محاولته عبر وسيط رشوة المنظمة بمليوني دولار، مشيرةً إلى أنها لم تكن تعرف أنه يقف وراء هذه المحاولة.

 

وجاء ذلك، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، لمديرة الشرق الأوسط سابقاً في المنظمة، سارة ويتسون، تعليقاً على تحقيق نشرته وكالة بلومبيرغ، وجه تهماً مالية وحقوقية إلى بن زايد، قائلة، إن الرشوة جاءت من خلال رئيس بنك هافيلاند السابق غراهام روبسون في محاولة من بن زايد لاستمالة المنظمة للتغاضي عن الانتهاكات الحقوقية التي ترتكبها السلطات الإماراتية.

 

وأوضحت أن ابن زايد أرسل أتباعه للتسلل إلى هيومن رايتس ووتش “في إشارة إلى روبسون” بسبب تقاريرنا التي لا هوادة فيها حول انتهاكات في مجال حقوق الإنسان.

 

وأضافت: “استخدمنا مبلغ الـ2 مليون دولار في عمل جيد للكشف عن الانتهاكات في ، ولم يكن لدينا أي فكرة عن أن المبلغ قادم سرا من ولي عهد أبوظبي، غير أنها لم تكشف كيفية وتاريخ معرفة المنظمة العلاقة بين رئيس البنك وبن زايد، متسائلة عن عدد المنظمات التي حاول بن زايد التسلل لها من خلال أتباعه.

 

وفي وقت سابق، كشف تحقيق لموقع “بلومبيرغ”، عن تآمر ولي عهد أبو ظبي على من خلال بنك هافيلاند في لوكسمبورغ، واستخدام البنك في تمويلات مشبوهة للتغطية على انتهاكات الإمارات.

 

ووفق تحقيق بلومبيرغ، قدم روبسون الـ2 مليون دولار لهيومن رايتس ووتش بعد أن انتقدت المنظمة الإمارات في 2011 لاعتقالها ومضايقتها للنشطاء بمن فيهم أحمد منصور، أحد أعضائها أثناء الربيع العربي.

 

كما أوضح التحقيق أن الرشوة كانت للمساعدة في وضع رئيس البنك في ذلك الوقت في مجلس إدارة هيومن رايتس ووتش بعد نشر المنظمة لتقارير عن الأوضاع الحقوقية السيئة في الإمارات وقمع السلطات للمعارضين، فيما لم يصدر تعليق فوري من جانب أبوظبي بخصوص هذه الاتهامات.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More