AlexaMetrics "لعلم المسؤولين في الكويت".. أخطر تصريحات لعبدالله النفيسي ونصيحة لا تقدر بثمن للأمير الجديد والحكومة | وطن يغرد خارج السرب
عبدالله النفيسي

“لعلم المسؤولين في الكويت”.. أخطر تصريحات لعبدالله النفيسي ونصيحة لا تقدر بثمن للأمير الجديد والحكومة

حذر المفكر الكويتي والسياسي البارز الدكتور عبدالله النفيسي، من استنساخ التجربة اللبنانية في الكويت وما سماه بنموذج “نبيه بري” ووجه نصائح من واقع خبرته للمسؤولين.

 

وقال عبدالله النفيسي في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن):”لعلم المسؤولين في الكويت أقول : نموذج نبيه برّي ربما ينجح في لبنان لكن لا أعتقد بإمكانية نجاحه في الكويت أو أنّه يحقق ( الإستقرار!!) في الكويت.”

 

 

وتابع المفكر الكويتي البارز موضحا:”السيد نبيه برّي رئيساً لمجلس النواب منذ 1992وعنده ميليشيا أمل وخاض الحرب الأهلية اللبنانية لمدة15 عام.”

 

النفيسي أكمل شرح فكرته ومقصده في تغريدة أخرى قال فيها إن هذه التجربة “المرّة التي مرّب ها نبيه برّي إستدعت أن ينادى به ( دولة الرئيس).”

 

 

وأكمل أنه لسبب موضوعي هذا الأمر لا يمكن أن  يلائم الوضع في الكويت، مضيفا:”فالحمدلله ليس لدينا إصطفاف طائفي بدرجةً لبنان والحمدلله ما عندنا حرب أهلية وألف الحمدلله ما عندنا ( حتى الآن) مليشيات”

 

وشدد عبدالله النفيسي في تغريدة ثالثة على أن تطبيق النموذج اللبناني في الكويت محفوف بالمخاطر لأنّه قد يؤدي إلى الاضطراب بدل الاستقرار وقد يتولّد عنه إستزراع فكرة الميليشيا.

 

 

واستطرد:”وهذا أخطر الأخطار في دولة صغيرة وضعيفة كالكويت، الحل : أن ترفع الحكومة يدها عن مجلس الأمة تماماً . الكويت لا تحتاج ( دولة الرئيس)”

 

وكان مجلس الأمة الكويتي قد بدأ الأسبوع الماضي دورته الـ16 بعد أن افتتحها أمير البلاد، ملقيا كلمة بهذه المناسبة.

 

ودعا أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، نواب مجلس الأمة إلى وضع برنامج إصلاحي شامل، قائلا: “تدركون ما يجري من تطورات في المنطقة وأمامكم تحديات جسيمة”.

 

وقال أمير الكويت، خلال افتتاح أولى جلسات أول مجلس أمة (البرلمان) ينتخب بعد توليه الحكم، إنه “على يقين بعمل الحكومة والمجلس كفريق واحد”، مؤكدا أن “التحديات تستوجب وضع برنامج إصلاحي شامل لوضع الحلول الناجعة”،  حسب وكالة الأنباء الكويتية “كونا”.

 

ووجه كلامه إلى النواب قائلا: “الشعب وضع ثقته بكم وهي امانة في أعناقكم”، مشيرا إلى أن الجميع يستذكر اليوم بكل الاعتزاز والعرفان جهود وإنجازات قائدنا الحكيم ووالدنا الكريم سمو الأمير الراحل”.

 

وكان أمير دولة الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أصدر الأسبوع الماضي مرسوما، بتشكيل الحكومة الجديدة، ونصت المادة الأولى من المرسوم الأميري، الذي نقلته صحيفة “الأنباء” الكويتية على تعيين 15 وزيرا.

 

فيما أبدى عدد من النواب في مجلس الأمة اعتراضهم على التشكيلة الوزارية لحكومة الشيخ صباح الخالد الجديدة، واعتبر بعض النواب أن الخالد لم يقرأ جيدا نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في الخامس من ديسمبر الجاري.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *