بيان رسمي يكشف عن “كارثة” مرعبة تواجه الملك محمد السادس.. ماذا عن اللقاح الغامض المنتظر؟

0

أصدرت وزارة الصحة المغربية بيانا رسميا اعتبره البعض كارثة تواجه محمد السادس، حيث كشف عن ارتفاع كبير بأعداد المصابين بكورونا فضلا عن حالة الوفاة، وسط حديث عن اللقاح المنتظر تطعيم المواطنين به وطالته بعض الشكوك.

 

وفي هذا السياق سجلت وزارة الصحة المغربية، أمس الأربعاء، 3351 إصابة جديدة بفيروس في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ارتفاعا من 2793 أول أمس، ليرتفع مجمل الإصابات في المملكة إلى 406970.

 

كما سجلت الوزارة في الفترة نفسها 38 وفاة انخفاضا من 52 اول أمس، ما يرفع إجمالي الوفيات جراء مرض كوفيد-19 الناجم عن الفيروس إلى 6749.

 

وكانت وسائل إعلام مغربية أفادت بأن رشيد العبدي رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب المغربي، أكد أن المواطنين المغاربة يعيشون حالة من الإحباط بسبب غياب المعلومة الكافية المرتبطة بعملية التلقيح ضد ، سواء من حيث حقيقة مخاطر اللقاح وآثاره الجانبية، أو من حيث حقيقة سعره، وإلزاميته من عدمها.

 

وبحسب موقع “العمق المغربي” فقد تساءل رشيد العبدي حينها، في سؤال كتابي موجه لوزير الصحة، عن الإجراءات التي ستتخذها الوزارة “لرفع اللبس عن كل الجوانب المرتبطة بعملية التلقيح ضد فيروس كورونا”.

 

هذا وقال وزير الصحة المغربية خالد آيت الطالب، في اجتماع بمجلس النواب، إن انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19 “رهينة باقتناء الجرعات وسيتم الإعلان عنها بشكل رسمي”.

 

وأضاف: “لا يمكن الكشف عن تاريخ التلقيح ما لم يتم الحصول على الجرعات”.

 

كما أوضح أن “سيستعمل الجرعات التي سيتوصل بها أولا سواء كان صينيا أو لأن الهدف هو ألا يتوقف التلقيح عند بدايته”.

 

وقالت الحكومة في وقت سابق إن المغرب سيطلب اللقاح من جهات عدة لتوفير ما يكفي لتطعيم نحو 20 مليون مغربي يفوق سنهم 18 عاما، كما جاء في بيان للقصر الملكي في وقت سابق أن التطعيم سيكون مجانيا.

 

وأشار رئيس فريق البام بمجلس النواب، إلى أن “ما يثير قلق المواطنين أكثر فأكثر هي الأنباء الرائجة حول إجبارية إجراء تحاليل الكشف عن فيروس كورونا قبل الاستفادة من التلقيح، الأمر الذي سيزيد من حجم الضغط على المختبرات العاجزة أصلا عن إنجاز هذه الاختبارات في وقتها وبالكيفية المطلوبة”.

 

وتابع، “ناهيك عن الحديث عن استمرار أسلوب الصفقات الغامضة، كما هو الحال بالنسبة لصفقة الحقن الخاصة بعملية التلقيح التي أبرمتها الوزارة مؤخرا والتي يزعم الكثير من الفاعلين في هذا الميدان عدم احترام الوزارة لمعايير الشفافية المعمول بها في إبرام هذه الصفقة”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More