“شاهد” لحظة إعلان اكتساح قطر وفوزها بتنظيم آسياد 2030 والأمير تميم يعلق

0

في انتصار قطري جديد على المستوى الرياضي أُعلن من العاصمة العُمانية مسقط اليوم، الأربعاء، فوز باستضافة في نسختها الـ21، المقررة إقامتها عام 2030.

 

وعقد في العاصمة العمانية اجتماع الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي، وتم خلاله إعلان فوز قطر باستضافة دورة الألعاب الآسيوية “”.

 

 

من جانبه علق أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على فوز بلاده باستضافة دورة الألعاب الآسيوية في نسختها الـ21، المقررة إقامتها عام 2030.

 

وكتب في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن):”سعداء بفوزنا باستضافة دورة الألعاب الآسيوية ٢٠٣٠ .. نشكر لجنة ملف الاستضافة وكل من عمل معها على جهودهم المقدرة.”

 

 

وتابع:”وكما كانت الدوحة ٢٠٠٦ متميزة، ستكون #الدوحة٢٠٣٠ نقلة نوعية وتجسيداً لرسالة قطر الرياضية كوسيلة لتعزيز التواصل والتفاهم الإنساني والثقافي.”

 

كما وعلق وزير خارجية قطر الشيخ آل ثاني، وكتب عبر حسابه الرسمي بتويتر:”انجازٌ قطري رياضي جديد بفوز #قطر استضافة #دورة_الألعاب_الآسيوية_2030.”

 

وتابع موجها الشكر لرئيس اللجنة الأولمبية القطرية شقيق أمير قطر:”كل الشكر والتقدير لسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني وفريقه الشاب الرائع في اللجنة الأولمبية القطرية ولجنة ملف الدوحة ٢٠٣٠ على جهودهم التي كانت مصدر فخر لنا. كما نشكر الأشقاء في عُمان الحبيبة على حسن الاستضافة.”

 

ويُطلق على الدوحة بأنها “عاصمة الرياضة العالمية”؛ لكونها دأبت على تنظيم أرفع البطولات والمنافسات الرياضية في العقد الأخير، كما أن دولة قطر باتت على بعد عامين من استضافة المحفل الكروي الكبير، وهنا يدور الحديث حول كأس العالم لكرة القدم، شتاء عام 2022.

 

وكانت الدوحة ثاني مدينة في غرب آسيا تستضيف الدورة بعدما استضافت آسياد 2006، بعد دورة الألعاب الآسيوية 1974 التي أقيمت في طهران.

 

وتستضيف مدينة هانغتشو الصينية الألعاب الآسيوية المقبلة في 2022، بينما تقام النسخة التالية في مدينة ناجويا ومقاطعة إيتشي في اليابان صيف 2026.

 

وتُعَد الألعاب الآسيوية من أكبر الأحداث الرياضية في القارة، حيث تشارك فيها 45 دولة وأكثر من 10 آلاف لاعب ولاعبة يتنافسون في أكثر من 40 نشاطا رياضيا.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More