الأقسام: الهدهد

هل تحرك السيسي بأوامر الشيطان.. مسؤول إثيوبي يتحدث عن “هجمات متعددة وارتباك منتشر في سد النهضة”

كشف مسؤول بارز في الحكومة الإثيوبية، تفاصيل مهمة بشأن التحرك الحكومي لمعالجة الارتباك المنتشر في سد النهضة الكبير، مشيراً إلى إجراءات سريعة جرى اتخاذها بهذا الشأن.

 

وقال مدير مكتب تنسيق المشاركة العامة لسد النهضة الإثيوبي، أرغاوي بيرهي، إن الإثيوبيين في جميع أنحاء البلاد زادوا من دعمهم الثابت لتحقيق بناء سد النهضة الإثيوبي الكبير، حيث وصل الدعم المالي إلى 14 مليار بر إثيوبي.

 

وأوضح المسؤول الإثيوبي، أن الإجراءات السريعة التي اتخذتها الحكومة تجاه معالجة الارتباك المنتشر في سد النهضة الكبير بعد الإصلاحات الشاملة التي أجريت في إثيوبيا زادت بشكل كبير من مشاركة الجمهور.

 

وامتدح أرغاوي المغتربين الإثيوبيين في الخارج الذين “بذلوا جهودا جبارة لمواجهة كل الهجمات الدبلوماسية لعرقلة عملية بناء السد”، مشيراً إلى أن الإثيوبيين، حيث انتصروا على أعداء مختلفين من خلال تأيديهم المتنوعة والموحدة، فإنهم الآن يكررون ذلك في بناء مشروع السد الرئيسي للبلاد”.

 

وقال المسؤول الإثيوبي: “وقف الإثيوبيون وراء السد بمختلف الأوجه وغيرها من المساهمات بما في ذلك الجهود التي لا تقدر بثمن لمواجهة الضغوط والهجمات الدبلوماسية من مختلف الجهات الفاعلة”، مشيراً إلى أن ملء المرحلة الأولى من السد يمكن من تعزيز مشاركة الجمهور، مطالبا الإثيوبيين بمواصلة دعمهم الحازم لتحقيق بناء سد النهضة على الرغم من أي خلافات.

 

اقرأ أيضا: اختطفوه وعذبوه وحاولوا إجباره على تصوير فيديو ضدّ اردوغان .. تفاصيل صادمة عن رجل أعمال تركي معتقل في الإمارات

وفي وقت سابق، أكد السفير الإثيوبي في القاهرة ماركوس تيكلي، أن الخلاف حول سد النهضة لا يمكن أن يحل عسكريا، ويمكن حله فقط عن طريق التعاون، مشددا أن المفاوضات مع مصر والسودان لا تشمل تقاسم المياه بل تركز فقط على السد وتشغيله.

 

وقال تيكلي: “لا أعتقد أن هناك حلا عسكريا لهذا الخلاف، هذه الموارد موجودة منذ آلاف السنين وستستمر لآلاف السنين، لا يمكننا حل هذه المشكلة بالقوة، فقط بالتعاون”.

 

وحول الأسباب التي تعيق البلدان الثلاثة من التوصل لاتفاق حتى الآن، قال تيكلي “نحن لا نفهم ذلك، هذه المفاوضات تركز فقط على السد، لكن بعض البلدان تريد أن تضع نصوصا حول مواضيع مختلفة”، متابعاً: “نحن هنا

في المفاوضات لا نركز على تقاسم المياه، هذه المفاوضات فقط حول السد، وتشغيله بطريقة ملائمة لا تسبب أضرارا كبيرة لدول المصب، هذا ما نركز عليه في المفاوضات من جانبنا”.

 

الجدير ذكره أن السودان علقت مشاركتها في مفاوضات سد النهضة بسبب ما اعتبرته التنصل الإثيوبي والخداع المصري بالملف، الأمر الذي ترى فيه السودان محاولة من البلدين لسلب حقوق الخرطوم في السد.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.