“لو فيه خير ما عافه الطير”.. “شاهد” فجر السعيد تدعو الكويتيين لمقاطعة لقاح “كورونا”!

0

أثارت الإعلامية الكويتية جدلاً واسعاً بين الكويتيين بعدما دعتهم إلى مقاطعة لقاح “فايزر” ضد كوفيد-19، والتي سبق أن أعلنت في البلاد حجز حصتها بواقع مليون جرعة تم التعاقد عليها مبكراً منذ فترة (150 ألفاً منها في 2020 إذا تم اعتماد قبل نهاية العام.

 

وظهرت فجر السعيد عبر برنامجها “على مسؤوليتي”، وقالت: “لن أخذ اللقاح إلا إذا أخذوه ووكيله ، وبالذات رضا، آخذ معه نفس الجرعة، لأني لا أضمنه، لدي تجربة مريرة معه”.

 

 

وتابعت فجر السعيد: “إذا خرجا وأخذوا اللقاح، خذوه، وإذا لم يأخذوه، لا تخرجوا من منازلكم ولا تأخذوه، لو فيه خير ماعافه الطير”.

 

 

واستمرت فجر السعيد بهجومها فكتبت بتغريدة عبر “تويتر”: “لا أثق في  #رضا ، فما رأيته منه ليس قليلاً، اعذروني”.

 

 

 

 

وأعلنتها فجر السعيد صراحةً وكتبت: “الحاضر يبلغ الغايب، أرفض أن أسجل إسمي في موقع وزارة الصحه لأخذ اللقاح طالما معالي وزير الصحة وتابعه الوكيل #رضا لم يجربوا الجرعة على نفسهم على الهواء مباشرة وننتظر إسبوعين لنرى الآثار الجانبية”.

 

 

اقرأ أيضا: فجر السعيد تشمت في خسارة صفاء الهاشم: “سوق الطبخ رائج وهذا ما رأيته بأم عيني”!

وسبق أن أثارت النائبة السابقة بمجلس الأمة الكويتي ، موجة جدل واسعة عبر مواقع التواصل بعد إعلان موقفها من لقاح “فايزر”  حين كتبت: “أُعلنها بكل صراحة ووضوح: أنا غير موافقة على لقاح المزعوم(فايزر)!! أرفض تطعيم ظاهره “اختياري” وباطنه “إجباري””.

 

وسخرت صفاء الهاشم حينها من منظمة الصحة العالمية قائلة: “أرفض ماتفرضه علينا “منظمة الكحة العالمية” والترويع النفسي الحاصل، اقتصاديات العالم تدمرت، نفسيات الأهالي تعبت، الخوف من المجهول يقتل فى الصميم. ببساطة أرفض هذا اللقاح”.

 

 

 

وفي ذات السياق، ردت وزارة الصحة الكويتية على ماتم تداوله عن إخلاء مسؤوليتها من مضاعفات اللقاح.

 

وأكدت الوزارة كما نقلت وسائل إعلام محلية أنه ليس إخلاء للمسؤولية حول مأمونية اللقاح المعتمد عالميا عبر جهات الاختصاص العالمية والجهات المحلية، وإنما إقرار يقصد منه عدم المسؤولية في حال تقديم معلومات “غير صحيحة” حول التاريخ المرضي، أو “إخفاء” معلومات ضرورية عن الحالة الصحية، وترتب على ذلك بعض المضاعفات نتيجة تلك المعلومات.

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More