AlexaMetrics "إنتي حلوة وجوزك مش مقدرك".. عروس مصرية اكتشفت أن جسدها ليس لزوجها فقط! | وطن
عروس مصرية تهرب-تحرش

“إنتي حلوة وجوزك مش مقدرك”.. عروس مصرية اكتشفت أن جسدها ليس لزوجها فقط!

شهدت محكمة الأسرة في مصر قضية غريبة، حين طلبت فتاة عشرينية الخلع من زوجها رغم ارتباطها به بعد قصة حب، وذلك بسبب تحرش حماها بها كما قالت خلال تقديمها الدعوى القضائية.

 

ووقفت “منال.ي.م” (23 عاماً)، بعد 15 شهراً من زواجها أمام محكمة الأسرة تطلب الخلع من زوجها بعدما تحرش بها حماها عقب وفاة حماتها، وهددها زوجها بالطرد والفضيحة بدلا من البحث عن حقيقة ما تقوله زوجته، الأمر الذي جعلها تصمم على طلب الخلع بعد رفض زوجها الطلاق وتهديدها.

 

وبحسب مانقلت وسائل إعلام محلية عن الزوجة، قولها في الدعوى: “تعرفت على زوجي في الجامعة، فهو يكبرني بعام ونصف، وارتبطنا وتزوجنا بعد التخرج، إلا أن سعادتي لم تدم طويلاً، تزوجته في شقة بمنزل عائلته في إحدى القرى على الرغم من رفض أسرتي الانتقال من المدينة للعيش في القرى مع زوجي”.

 

وتابعت الزوجة: “لكن حياتي تبدلت تماما بعد وفاة حماتي بعد أشهر قليلة من الزواج، حيث لاحظت نظرات حمايا المريبة لي، وحاولت تجاهله ونظراته إلى أن فوجئت به يتهجم عليا في شقتي ويتحرش بي، فصدمت”.

 

وأضافت: “كانت حياتي تسير بشكل طبيعي، إلى أن جاءت الصدمة ففي أحد الأيام فوجئت به يقتحم عليً غرفتي في غياب زوجي، وحاول تقبيلي وحضني فأزحته وهربت منه بعيدا، وشكوت لزوجي لم يصدقني، وغضب مني واتهمني أنني اتهم حمايا رغبة مني في الانتقال للعيش في مكان آخر”.

 

واستطردت الزوجة: “مرت هذه الواقعة بإنكار حمايا وتهديد زوجي لي بطردي، زاعما أنها تهيؤات مني، وتكرر الموضوع أكثر من مرة، حاول حمايا التحرش بي أكثر من مرة في غياب زوجي، بيقولي إنتي صغيرة وحلوة، ويا بخت جوزك بيكي بس هو مش مقدرك، وبيتلفظ بألفاظ قبيحة، ولما اشتكيت لزوجي مرات عديدة هددني بطردي وفضحي”.

 

وكشفت الزوجة عن رد فعل زوجها الصادم، وقالت: “طلبت الطلاق فرفض، وقال لي إنه سيفضحني وسيقول إنني على علاقة بوالده، فلجأت لمحكمة الأسرة طلبا للخلع للخلاص من العائلة المشبوهة”.

 

شاهد أيضا: “شاهد” رانيا يوسف لم تقتنع بمستوى تعريها في مهرجان القاهرة فأشعلت الختام بإطلالة “عارية” ووصلة رقص!

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *