AlexaMetrics تنصت على قادة عرب والتخلص من جثة معارض وتعاون مع الموساد .. فضائح للنظام المغربي.. | وطن
تنصت على قادة الدول العربية وتعاون أمني طويل سبق تطبيع المغرب مع إسرائيل-العلاقات الإسرائيلية المغربية

تنصت على قادة عرب والتخلص من جثة معارض وتعاون مع الموساد .. فضائح للنظام المغربي سبقت التطبيع!

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تفاصيل خطيرة بشأن العلاقات الإسرائيلية المغربية التي أفضت لإعلان التطبيع بين البلدين، وفق ما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت متأخر من مساء الخميس.

60 عاماً من التعاون الأمني!

وأوضحت الصحيفة الأمريكية، أن الإعلان المغربي الإسرائيلي خلفه ستين عاماً من التعاون الأمني بين البلدين، على الرغم من انكار الجانبين وجوده.

وأكدت أن إسرائيل ساعدت المغرب في الحصول على الأسلحة وأجهزة جمع المعلومات الأمنية وكيفية استخدامها. كما ساعدها على قتل زعيم معارض.

وأشارت الصحيفة الأمريكية، إلى أن هناك حوالي مليون يهودي مغربي أو يعودون في أصولهم إلى المغرب ممن احتفظوا بعلاقات عميقة في البلد الذي يبعد عنهم ألفي ميل.

وأضافت: “عندما حصل المغرب على استقلاله عام 1956، منع اليهود من الهجرة. وبدأ الموساد بتهريب أعداد منهم في 1961 لكن تم كشف العملية بعدما غرقت سفينة تحمل يهودا ومات معظم من كانوا على متنها”.

وبينت الصحيفة، أنه بعد شهر من الحادث تولي الملك الحسن الثاني الحكم. وركزت إسرائيل على إنشاء علاقات قوية معه.

مضيفةً: “التقى عملاء إسرائيليون مع المعارض المغربي المهدي بن بركة الذي طلب المساعدة في جهوده للإطاحة بالملك. ولكن الموساد أخبر الملك الحسن الثاني بدلاً من ذلك”.

وأشارت الصحيفة الأمريكية، إلى أن ملك المغرب كافأ إسرائيل حينها بموافقته بالسماح لليهود بالهجرة الجماعية. كما سمح للموساد الإسرائيلي بإنشاء محطة له في المغرب.

في مقابل ذلك كله، قدمت إسرائيل أسلحة للمغرب ودربت الجيش على استخدامها كما زودته بتكنولوجيا مراقبة وساعدت على تنظيم المخابرات المغربية، وتم تبادل المعلومات الأمنية بين الجانبين.

التنصت على قادة الدول العربية

اللحظة المهمة في العلاقات الثنائية -تقول الصحيفة- جاءت عندما اجتمع قادة الدول العربية في الدار البيضاء. وسمح المغرب للموساد بالتنصت على أجنحتهم الخاصة.

وقدمت العملية لإسرائيل منفذاً غير مسبوق للتفكير العربي والقدرات والخطط والتي كانت حيوية
في خطط وزارة الدفاع لحرب عام 1967.

وأكملت الصحيفة: “في مقابلة أجريت عام 2016 مع شلومو غازيت، الذي أصبح رئيسا لهيئة الأركان الإسرائيلية، قال فيها: “كانت التسجيلات إنجازا خارقا وخلقت لدينا شعورا في قمة الجيش الإسرائيلي أننا سنفوز بالحرب ضد مصر”.

اقرأ أيضا: منافسة شرسة بين ملك المغرب وسلطان عُمان بهذا “التصويت” والنتيجة في أول دقيقة من العام الجديد

الموساد يساعد في التخلص من جثة المعارض بن بركة

بعد فترة قصيرة من التنصت على القادة العرب، ساعد الموساد على تحديد مكان بن بركة وجره إلى مكان في باريس. وهناك قام حلفاء فرنسيون للمغرب باختطافه، وتم تعذيبه حتى الموت حيث تخلص الموساد من الجثة التي لم يعثر عليها أبدا.

وأكملت الصحيفة: “بعد عقد من الزمان، أصبح الحسن الثاني وحكومته القناة الخلفية للقاءات إسرائيل مع مصر. كما أصبح المغرب مكانا للقاءات المسؤولين من البلدين قبل توقيع اتفاقية كامب ديفيد في 1978 وتطبيع العلاقات بينهما. حيث أقنعت إسرائيل الولايات المتحدة في وقت لاحق بتقديم مساعدات عسكرية للمغرب”.

المخابرات المغربية والموساد واغتيال أسامة بن لادن

ونوهت الصحيفة، إلى أنه في عام 1995 انضمت المخابرات المغربية لمحاولة فاشلة نظمها الموساد لتجنيد سكرتير زعيم القاعدة أسامة بن لادن، للعثور عليه وقتله، بحسب ما قال مسؤول في الموساد اشارك في العملية.

وحسب الصحيفة، فإنه على مدى السنوات الماضية طلب خليفة الملك الحسن الثاني، الملك محمد السادس مساعدة إسرائيل في إقناع الولايات المتحدة بالاعتراف بسيادة بلاده على الصحراء الغربية، والذي تحقق في إعلان الخميس.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه منذ عام 2006 عمل سيرغي بارغودو، زعيم الجالية اليهودية الصغيرة في المغرب كوسيط للملك محمد السادس في هذه الجهود، مبينة أنه اجتمع مع المسؤولين الإسرائيليين وقادة اليهود الأمريكيين.

وقوبل إعلان العاهل المغربي محمد السادس، استئناف الاتصالات الرسمية والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل “في أقرب الآجال”، برفضٍ شعبيّ واسع، وردود فعل عربية وفلسطينية ساخطة على اللحق بركب الإمارات والبحرين والسودان .

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. خخخخخخخ! تضحكون على انفسكم يا موقع وطن! وتضحكون الآخرين عليكم! قبل أيام تمجدون في ملك المغرب! وأنه قطع يد محمد بن زايد في تدخلاته في المغرب! وسيقطع العلاقات مع ابوظبي! هععععععععع! تحولتم إلى الجانب الآخر تذمون فيه! طيب إذا كان حسب الصحيفة الأمريكية أن 60 سنة هي عمر التعاون السري مع الصهاينة فما الذي أغضبكم يا وطن والعرب معكم على هذا الاعلان التطبيعي ؟ ما في الخفاء كان ومازال هو الاخطر ! لا جديد إذن! خخخخخخخخ!!! قال جلط بن زايد ! طلع من أكثر من يفرح بن زايد! هههههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *