تغريدة نارية للمعلّق الجزائري الشهير حفيظ دراجي عن خضوع المغرب وقبولها التطبيع مع اسرائيل

0

في تعليق ناري على إعلان الإسرائيلي المغربي الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبّر المعلق الرياضي الجزائري عن أسفه لخنوع وخضوعها لرغبات ترامب.

وقال دراجي، في تغريدة له على تويتر رصدتها “وطن”: “المغرب يلتحق بالإمارات والبحرين والسودان في إقامة علاقات مع ، الخنوع يتواصل وخضوع الحكومات العربية لرغبات ترامب سيستمر”.

واستدرك حفيظ دراجي: “لكن فلسطين ستبقى أمانة في أعناق الشعوب الحرة، حتى ولو بقينا لوحدنا لن نستسلم، سنبقى نندد بالهوان، ونكرر بأن التطبيع خيانة وجبن ومهانة”.

وأعلن العاهل المغربي محمد السادس، خلال اتصال هاتفي أجراه الملك مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، استئناف الاتصالات الرسمية والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل “في أقرب الآجال”.

وأخبر ملك المغرب، ترامب بأن بلاده تعتزم “استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية في أقرب الآجال”، لكنه لم يحدد وقتا.

كما يأتي ذلك بعد لحظات على إعلان الرئيس ترامب، في تغريدة على تويتر، عن اتفاق لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والمغرب، وهو ما أكده لاحقا الديوان الملكي المغربي.

اقرأ أيضا: أصبح “دمية” بيد أبوظبي.. ابن زايد والسيسي يهنئان محمد السادس على التطبيع ويبشراه بأن “الخير قادم”

رحلات جوية .. ومكاتب اتصال 

وأعلن المغرب وفق البيان اعتزامه “تسهيل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي والسياح الإسرائيليين من وإلى المغرب”.

وأشار إلى “تطوير علاقات مبتكرة في المجال الاقتصادي والتكنولوجي”، فيما أكد “العمل على إعادة فتح مكاتب للاتصال في البلدين، كما كان عليه الشأن سابقا ولسنوات عديدة إلى غاية 2002”.

وذكر البيان أن عزم المغرب يأتي “نظرا للروابط الخاصة التي تجمع الجالية اليهودية من أصل مغربي، بمن فيهم الموجودين في إسرائيل، بشخص جلالة الملك”.

وأشار إلى أن ذلك “اعتبارا للدور التاريخي الذي ما فتئ يقوم به المغرب في التقريب بين شعوب المنطقة، ودعم الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط”.

وأكد “أن هذه التدابير لا تمس بأي حال من الأحوال، الالتزام الدائم والموصول للمغرب في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة، وانخراطه البناء من أجل إقرار سلام عادل ودائم بمنطقة الشرق الأوسط”.

وذكّر بالمواقف الثابتة والمتوازنة للمملكة المغربية من القضية الفلسطينية، مؤكدا أن بلاده “تدعم حلا قائما على دولتين (إسرائيل وفلسطين) تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام”.

وأضاف أن “المفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي تبقى هي السبيل الوحيد للوصول إلى حل نهائي ودائم وشامل لهذا الصراع”.

نتنياهو: “تطبيع تاريخي وسلام دافئ”

بدوره، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إعلان ترامب إقامة علاقات بين إسرائيل والمغرب بأنه تاريخي، وأنه سيكون سلاما دافئا وسيسرع من توطيد العلاقات بين البلدين وتسيير ِرحلات جوية مباشرة بينهما في أقرب وقت.

حماس والسلطة: خطيئة سياسية .. لهدف شخصي بحت

في المقابل، استنكرت حركة المقاومة الإسلامية حماس إعلان اتفاق التطبيع بين المملكة المغربية وإسرائيل وقالت إن تلك الخطوة تعد خطيئة سياسية لا تخدم القضية الفلسطينية.

من جهته، قال نبيل شعث الممثل الخاص للرئيس الفلسطيني محمود عباس إن “إعلان ترامب عن التطبيع الإسرائيلي المغربي يوحي بأنه قام في المغرب بما قام به في السودان والبحرين والإمارات من ضغوط وإجراءات وإغراءات هدفها شخصي بحت”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More