AlexaMetrics ابن زايد يغدر بابن سلمان في اليمن.. الببغاء أنور قرقاش يتحدث عن عودة "صراعات الحلفاء".. | وطن
أنور قرقاش

ابن زايد يغدر بابن سلمان في اليمن.. الببغاء أنور قرقاش يتحدث عن عودة “صراعات الحلفاء” ‏في اليمن

أعادت الإمارات تفعيل مخططاتها الخبيثة في اليمن عبر اشعال صراعات الحلفاء مجدداً بتغريدة أطلقها وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش علق فيها على استمرار تنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض الموقع بين الجيش اليمني والمجلس الانتقالي الجنوبي في الخامس من نوفمبر العام الماضي.

 

وقال قرقاش، في تغريدة رصدتها “وطن”: “يبقى تنفيذ اتفاق الرياض أحد أهم الخطوات في التعامل السياسي البناء مع الأزمة اليمنية، ويعود الأمل مجددا تجاه التعامل الجدي للأطراف اليمنية مع هذا الاتفاق”.

 

وأضاف أنور قرقاش: “ولأجل اليمن من الضروري أن تنجح الجهود السياسية للسعودية الشقيقة والأمم المتحدة على لا منطق الصراعات الصغيرة على الأرض”.

 

قرقاش أشعل غضب اليمنيين الذين اعتبروا أن الإمارات تتحدث في الإعلام بشيء وتنفذ على أرض الواقع أموراً أخرى، معتبرين أن مشكلة اليمن هو التدخل الإماراتي في شؤونها الداخلية.

https://twitter.com/AAAATW2/status/1337428901296025600

 

وفي السياق، أكد القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي منصور صالح، حرص المجلس على تنفيذ بنود اتفاق الرياض الموقع مع الحكومة اليمنية كما هو، دون تجاوز لأي بند من بنوده، مشيراً إلى أنه التزام القوات المسلحة الجنوبية لتنفيذ ما يعنيها في اتفاق الرياض يتوقف على التزام الطرف الآخر بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

 

اقرأ أيضا: المراهق ابن سلمان لا يريد “ناهب” للمال العام غيره وقرارات عاجلة ضد ضباط ومسؤولين كبار قلبت السعودية

الجدير ذكره، أن التحالف العربي في اليمن والذي تقوده السعودية، أمس الجمعة، أعلن استمرار تنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض الموقع بين الجيش اليمني والمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

ووقعت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي اتفاق مصالحة بوساطة سعودية بعد الأحداث الدامية بين الجانبين في أغسطس/ آب من عام 2019 التي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح، غادرت على إثرها الحكومة اليمنية العاصمة المؤقتة عدن.

 

وجرى التوقيع على الاتفاق في العاصمة السعودية الرياض، في 5 نوفمبر 2019، برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز، وحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي.

 

ومثل الحكومة اليمنية في توقيع الاتفاق سالم الخنبشي، فيما مثل المجلس الانتقالي الدكتور ناصر الخبجي، ويستند الاتفاق على عدد من المبادئ أبرزها الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة ونبذ التمييز المذهبي والمناطقي، ووقف الحملات الإعلامية المسيئة.

 

الجدير ذكره، أن عدد من التقارير الإعلامية أكدت وجود غضب سعودي من الممارسات الإماراتية في اليمن، خاصة وسط الحديث عن تسليم الجيش الإماراتي احداثيات خاطئة لنظيره السعودي خلال عمليات القصف لمناطق الحوثيين.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *