الأقسام: الهدهد

أول تصريحات لمرزوق الغانم بعد اكتساحه انتخابات مجلس الأمة وهذا ما تعهد به أمام الله

في أول تصريحات له عقب إعلان فوزه باكتساح في انتخابات مجلس الأمة عن الدائرة الثانية، وجه مرزوق الغانم الشكر لكل من أعطاه ثقته الغالية ومنحه رخصة تمثيله في البرلمان، معاهدا الكويتيين على أداء الأمانة بحقها واستكمال المشوار.

 

وكتب مرزوق الغانم في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”من لا يشكر الناس لا يشكر الله الحمد لله من قبل ومن بعد، على نعمته وفضله وخالص الامتنان وصادق العرفان لكل من أعطاني ثقته الغالية ومنحني رخصة تمثيله في البرلمان”

 

 

وتابع النائب الكويتي:”إن هذه الثقة الغالية التي سأفتخر بها ما حييت، لتحملني مسؤولية مضاعفة في الاضطلاع بمهمة إيصال صوت الكويتيين وهمومهم ازاء كل الملفات التي تشغل بالهم”

 

 

وعاهد مرزوق الغانم الشعب الكويتي في الاستمرار وفيا لكل القيم السياسية التي حملها والتي تتعلق بضمان “استقرار هذا البلد الطيب ورفاه شعبه الوفي وحقه في التنمية والتقدم والازدهار”

 

 

وأكمل مخاطبا النواب الناجحين وأيضا من لم يحالفهم الحظ بالنجاح:”لأدعو الباري جلت قدرته ان يعيننا على حمل الأمانة وصونها وان يسدد خطانا على طريق العطاء ورد الجميل لهذا الوطن الغالي  كما أتقدم بالتهنئة الصادقة لكل اخواني الذين نالوا ثقة الشعب الكويتي ، واقول ( حظا اوفر) لكل من لم يوفق فيها، فالخيرة دائما فيما اختاره الله”

 

 

اقرأ أيضا: وزير الخارجية العماني يكشف لأوّل مرة تدخل “دول” في شؤون بلاده .. هل قصد خلايا التجسس الإماراتية؟!

وفي رسالة خاصة لأهله في الدائرة الثانية قال مرزوق الغانم:”ولأهلي وعزوتي أبناء الدائرة الثانية

اقول : ثقتكم تاج على رأسي، وسأظل كما عهدتموني ، أضع الله ورضاه دوما نصب عيني، ساعيا بكل إخلاص الى تمثيلكم خير تمثيل في تحقيق ما نصبو اليه من عزة ورفعة وتقدم لكويتنا الغالية”

 

 

ويشار إلى أن رئيس مجلس الأمة الكويتي السابق مرزوق الغانم، فاز في انتخابات مجلس الأمة بتصدره للدائرة الثانية حيث حصل على أكبر عدد من الأصوات مقارنة ببقية المنافسين.

 

لكن الغانم يواجه منافسا قويا على رئاسة المجلس هو بدر الحميدي الذي أعلن ترشحه للرئاسة بعيد تأكده من الفوز بمقعد في مجلس الأمة.

 

وغرد الحميدي على تويتر: ”بعد التوكل على الله أعلن ترشحي لرئاسة مجلس الأمة والله ولي التوفيق“.

 

والحميدي وزير سابق شغل مناصب  وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون الإسكان ووزارة الاعلام في الفترة ما بين عامي 2003 و2006.

 

وبحكم خبرته السياسية وعلاقاته الواسعة يعتبر الحميدي منافسا قويا للغانم الذي يشغل منصب الرئيس منذ سنوات.

 

وأدلي الناخبون الكويتيون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية يوم السبت، وذلك في وقت يواجه فيه البلد الخليجي أسوأ أزماته الاقتصادية منذ عقود مما يمثل تحديا أمام الحكومة التي تربطها في أغلب الأحيان علاقة شائكة بالمجلس مما قد يعرقل إقرار إصلاحات مالية.

 

وتنافس أكثر من 300 مرشح، بينهم 29 امرأة، للفوز بالمقاعد الخمسين في أقدم وأقوى المجالس النيابية التي تتمتع بسلطات تشريعية في الخليج.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.