AlexaMetrics سيناريو 2016 تكرر مرة اخرى: مرزوق الغانم يتصدر انتخابات مجلس الأمة وصفاء الهاشم تخسر مقعدها | وطن يغرد خارج السرب
انتخابات مجلس الأمة

سيناريو 2016 تكرر مرة اخرى: مرزوق الغانم يتصدر انتخابات مجلس الأمة وصفاء الهاشم تخسر مقعدها

كشفت النتائج النهائية لانتخابات مجلس الأمة الكويتي بلوغ نسبة التغيير في تركيبة المجلس 62٪، حيث لم ينجح من أعضاء مجلس 2016، إلا 19 نائباً في سيناريو مكرر للانتخابات التي أجريت في 2016.

 

وشهدت انتخابات المجلس الحالية، وفق ما رصدت “وطن”، غياب الوجوه النسائية عن مجلس 2020، وذلك للمرة الأولى منذ بداية تطبيق نظام الصوت الواحد في ديسمبر 2012، بعد أن خسرت النائبة صفاء الهاشم مقعدها الذي حافظت عليه لأكثر من دورة برلمانية.

 

وتجاوزت الوجوه الجديدة على معظم الدوائر، وفق ما نشرته صحيفة “القبس” المحلية، اليوم الأحد، بنسبة تجاوزت %42، إذ كانت أعلى نسب التغيير في الدائرتين الأولى والثالثة بـ%70 لكل منهما، في حين تساوت الدائرتان الرابعة والخامسة بتغيير بلغ %60، أما الدائرة الثانية فكانت الأقل تغييراً بنسبة %50.

 

وأخفق التجمع الإسلامي السلفي للمرة الثانية على التوالي في التمثيل داخل مجلس الأمة، بخسارة مرشحيه في الدائرتين الثانية والثالثة فهد المسعود وحمد العبيد، في حين نجحت الحركة الدستورية الإسلامية (حدس) في الفوز بثلاثة مقاعد في البرلمان، رغم خسارة النائب عبدالله فهاد.

 

وثبت التمثيل الشيعي في مجلس الأمة عند 6 نواب، 3 منهم في الدائرة الأولى، ونائبان في الثانية ونائب عن الدائرة الثالثة، وتراجع تمثيل التحالف الإسلامي الوطني إلى نائب وحيد بعد سقوط النائب خليل أبل، فيما حصل النائب مرزوق الغانم على أعلى الأصوات في الدوائر الخمس كنسبة وتناسب مع حجم الأصوات في الدائرة، في حين يعد الرقم الذي حصل عليه النائب حمدان العازمي هو الأعلى على مستوى الدوائر الخمس.

 

وقال الغانم، إن الأصوات التي حصل عليها مسؤولية كبيرة وأمانة، وخاطب جموع مهنئيه بالفوز، قائلاً: “ما فعلتموه يا أهل الكويت دَين في رقبتي، أدعو الله أن يعينني على رده، ولسنا فخورين، ولله الحمد، بالرقم أو بالمركز، ولكننا فخورون بكم وبأخلاقكم، وبأننا لم ننجرّ إلى مستوى لا نقبله، وحافظنا على أخلاقنا”.

 

وفي تعليقه على نتائج الانتخابات، قال المفكر الكويتي عبد الله النفيسي، في تغريدة رصدتها “وطن”: “نسبة التغيير في المجلس جيده ونتمنى أن يتفرّع عنها نجاحات لهذا المجلس، ومن الأمنيات أيضاً أن يحصل إعادة نظر في إدارة المجلس ابتداءً من رئاسة المجلس إلى اللّجان إلى التفكير في إصدارات للمجلس تُباع بأسعار رمزيه وناطق رسمي للمجلس.

 

وفي السياق، قال النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي، ناصر الدويلة، في تغريدة رصدتها “وطن”: ” نبارك للكويت تجديد ثقتها بنواب الامه ونجاح العملية السياسية عبر انتخابات حرة نزيهة واشيد بجميع الإجراءات التي اتخذت في سبيل نجاح عملية الاقتراع بشفافية تامه وهدوء وسلاسة بعيدة كل البعد عن تدخل الدولة او اي جهة في نزاهة الانتخابات فشكرا لكل من ساهم بتحقيق ارادة الامه وتجديدها”.

شاهد أيضا: قلبن كفة الانتخابات البرلمانية.. “شاهد” نساء الكويت يسطرن ملحمة ومشهد نادر سيسجله التاريخ

ومساء السبت، أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في انتخابات مجلس الأمة الكويتي التي جرت أمس، في ظل إجراءات احترازية ووقائية وحديث عن نسب إقبال “غير معتادة”.

 

وبدأت مراكز الاقتراع فرز الأصوات في الدوائر الانتخابية الخمس، وسط ترقب يلف المشهد لمعرفة هوية الفائزين بهوية المجلس النيابي الجديد، فيما ذكرت صحيفة “الراي” الكويتية، أن نسب الاقتراع في الانتخابات تجاوزت 60٪ في كل الدوائر.

 

وتختلف هذه الانتخابات عن السنوات السابقة، لكونها تأتي في ظل إجراءات احترازية صحية لمواجهة فيروس كورونا.

 

وتنافس على مقاعد البرلمان 326 مرشحاً، فيما يحق لـ 567694 ناخباً التصويت بالانتخابات لاختيار 50 عضواً لتمثيلهم في المجلس.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *