الأقسام: حياتنا

“شاهد” حليمة بولند نسيت “عمايلها السودة” وأضحكت الكويتيين بنصيحتها لهم حول انتخابات مجلس الأمة!

أثارت الإعلامية الكويتية حليمة بولند موجة سخرية ضدها بعدما وجهت رسالة إلى الشعب الكويتي تزامناً مع بدء أول انتخابات برلمانية تشهدها البلاد في عهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد.

وقالت حليمة بولند في رسالتها عبر “سناب شات” والتي رصدتها “وطن”: “أوصيكم بحسن الاختيار، لا تصوتوا للذين يشترون الأصوات، لا تصوتون للذين يبيعون وطنهم”.

وتابعت حليمة رسالتها التي حولت بها حرف “الطاء” إلى

“التاء”، و”الصاد” إلى “سين” بسبب “دلعها” في الكلام: “لا تصوتوا لمؤججي التعصب والطائفية، والمذاهب والقبلية وغيرها من الأمور التي بها تطرف”.

واستطردت: “لا تصوتوا لنواب الخدمات الذين تكون خدماتهم لكم وقتية وآنية، وعلى المدى البعيد لا يخدمون مستقبل هذا الوطن”.

ووصفت حليمة بولند انتخابات مجلس الأمة بـ”العرس”، وقالت: “حين تذهبون يوم السبت لهذا العرس الديمقراطي الجميل، وتمسكون ورقة الاقتراع، صوتوا بضمير حي، وضعوا رب العالمين في قلبكم والكويت بين عيونكم بعيداً عن أي مصالح شخصية أو تعصب”.

شاهد أيضا: “بصلي 100 ركعة شكر وحمد لله” .. الكويتية حليمة بولند شاهدت الموت بعينها بعد حقنها بهذه الأبرة!

ولم

تلق حليمة بولند على رسالتها سوى التعليقات الساخرة التي ذكرتها بتورطها في قضية غسيل أموال المشاهير، وذكروها بأنها لم “تضع الكويت بين عيونها” حينها، فكتب أحدهم: ” أوصيكم بغسيل الأموال”.

وطالبها آخر بستر نفسها قبل أن توجه نصائحها إلى الشعب، وكتب آخر: ” صوتو للذين يغسلون أموال فقط، صوتو للذين يتعرون. صوتو للذين يقولون للناس أنا بنت تاجر ابن تاجر، صوتو للتي تقول عندي 40 مليون”.

وعلق معظمهم على طريقة كلامها التي رأوا أنها مستفزة. وكتب متابع: ” تكلمي بدون تصنع حتى نصدقك، وكوني طبيعية وعفوية، صوتك يدل على أنك مريضة”.

وفي هذا السياق، فتحت محطات الاقتراع في الكويت أبوابها أمام الناخبين، صباح السبت، لاختيار ممثليهم في مجلس الأمة.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا)، أن الناخبين سيدلون بأصواتهم في الدوائر الانتخابية الخمس في البلاد. في ظل إجراءات احترازية مشددة بسبب حائجة كورونا.

ويتنافس 326 مرشحا من بينهم 29 امرأة في الانتخابات، للفوز بمقاعد البرلمان المكون من 50 عضوا.

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد،،

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.