“برود في العلاقة وفيروس كورونا”.. هذا ما حصل بالتفصيل بين تيم حسن ووفاء الكيلاني!

0

بعدما فجر الإعلامي “إيلي باسيل” مفاجأة صادمة عبر حسابه على انستغرام، بكشفه عن طلاق النجم السوري تيم حسن والإعلامية وفاء الكيلاني، كشفت صُحف فنية المزيد من التفاصيل حول خلافاتهما التي أدت إلى الانفصال.

 

ونقلت مجلة “نواعم” الفنية عن مصادر مقربة، أن حالة من عدم التوافق سيطرت في الأشهر الأخيرة بين تيم حسن ووفاء الكيلاني من دون معرفة الأسباب الحقيقية، إلا أن وجود تيم حسن الدائم في دبي بعد انتهاء تصوير مسلسل “الهيبة” في بيروت الصيف الماضي، دفع بالكيلاني إلى التعبير عن غضبها من غياب زوجها عنها وهذا ما أثار المشكلة، خصوصاً أن تيم حسن مُقلّ هذه الأيام في تنقلاته بسبب فيروس كورونا.

 

وقالت المصادر إن برودة في العلاقة بين الزوجين حصلت خصوصاً في الأسابيع الاخيرة لكنها لم تصل إلى حدود الانفصال أو الطلاق، فيما تتابع الكيلاني تصوير برنامجها “السيرة” من القاهرة.

 

وأكدت المصادر أن الثنائي يسعى إلى عدم خروج أي معلومة الى الصحافة ووسائل التواصل تتعلق بحياتهما الخاصة، وذلك مراعاةً لشعور أولادهما بداية وقطعًا أمام الألسن والسيناريوهات التي بإمكانها أن تكثر بعد إشاعة الخبر.

 

ويبدو أن قصة الطلاق إن حصلت فهي ستحصل بهدوء تام وفق ما يريده تيم نفسه وسيعلن ذلك بنفسه بشفافية.

 

وكان إيلي قد كتب في منشوره الذي أعلن خلاله الخبر: “اولا وحصريا كالعادة: بتاريخ 15 نوفمبر وصلني انو بهالنهار تحديدًا والساعة 11صباحا، كانت الاعلامية وفاء الكيلاني متواجدة بالبنك الأهلي – فرع الاسكندرية”.

 

اقرأ أيضا: وفاء الكيلاني وصلها 100 ألف دولار من دبي مع ورقة طلاقها من تيم حسن وهذا ما حدث خلف الكواليس وأنهى العلاقة

وتابع موضحا:”لحتى تستلم مية ألف دولار كتحويل مالي من دبي كان سبق وانبعتلها من الممثل

النجم تيم حسن شخصيّا كمؤخر لطلاقها الرسمي منّه!”

 

واختتم منشورها الذي صدم الجميع بالقول: “انشالله تطلع هالخبريّة “غلط” يا قلبي وبخانة اليقال ويكون بعتلِك ياهن لحتى “يْتَشِتْشِكْ” ويدلعِك على صبرِك الجميل! صرلي أسبوعين ساكت و متحمّل وقاعد جنب الحيطة لاسمع الزيطة بس شكلها كان بدّا القصة دفشة زغيرة منّي لحتى نِتْنَوَّر بحقيقتها!! فرج.”

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More