تقرير يفضح دورها الخبيث .. الإمارات جسر لإسرائيل ووكيل استخباراتي لأمريكا بأفغانستان

0

يعد توقيع الإمارات اتفاقية التعاون العسكري مع الولايات المتحدة عام 1994، محطة تحول فارقة في مساعي الدولة العربية لزيادة نشاطها العسكري في المنطقة.

وقد تعمق هذا الاتفاق أكثر خلال السنوات الأخيرة في عديد من الأحداث الإقليمية، أبرزها أنشطة الإمارات في أفغانستان وحساباتها الاستراتيجية تجاهها.

وتعد الإمارات أكبر مستورد للسلاح في الشرق الأوسط إلا أنها لا تمتلك القدرة البشرية الكافية لتشغيل تلك الأسلحة، ولذلك تجند في جيشها جنوداً من باكستان والأردن وكولومبيا.

ورغم ذلك شاركت الإمارات عام 2001 في الاحتلال الأمريكي لأفغانستان، ولعبت دوراً فعالاً طوال فترة الاحتلال كما وفرت لحلفائها العديد من مقاتلات F-16.

وتبلغ مساحة الإمارات واحد على 8 من مساحة أفغانستان، فيما يبلغ عدد سكانها عُشر عدد سكان الأخيرة.

 أنشطة توسعية

لم تكن الإمارات قبل أحداث الحادي عشر من سبتمبر ترى أن حركة طالبان التي كانت تحكم أفغانستان تشكل تهديداً لها، رغم استضافة نظام طالبان قيادات تنظيم القاعدة إلا أن الإمارات مع السعودية وباكستان كانت ترى أن الحركة هي الممثل الشرعي لأفغانستان طوال الفترة من 1996 إلى 2001.

وفي أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر فتحت الإمارات منشآتها العسكرية للولايات المتحدة وحلفائها لاستخدامها في العمليات ضد أفغانستان.

وتعد هي القوة المحاربة العربية الوحيدة في أفغانستان، وعقب سقوط حركة طالبان استمرت الإمارات في التعاون الخفي مع حلف الناتو والمهمة التي تقودها الولايات المتحدة بأفغانستان.

وتتواجد قوة إماراتية مكونة من 250 جندياً بقرار من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في القرى والضواحي الفقيرة بولاية أوروزغان بأفغانستان منذ 2003 وحتى الآن.

وتقوم تلك القوة الإماراتية أحياناً باستعراض عبر دوريات بمركبات مدرعة صُنعت في البرازيل وجنوب إفريقيا، وأحيانا أخرى تعمل على مخاطبة الحس الديني لدى السكان عبر توزيع نسخ مجانية من القرآن الكريم، من أجل تبديد شكوك الشعب الأفغاني في حق قوات الناتو.

وعقب توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع أفغانستان في يناير/ كانون الثاني 2015، توسعت الإمارات في خطط إنشاء مدارس ووحدات سكنية غربي البلاد.

كما حاولت زيادة نفوذها أكثر في أفغانستان بعد إعادة فتح سفارتها في كابول في فبراير/ شباط 2018، إذ تواصل إنشاء مدارس دينية ووحدات سكنية بقيمة 180 مليون دولار في الولايات الغربية من أفغانستان لتعزيز تأثيرها ونفوذها في البلاد.

وعقب تلك الخطط التوسعية، تعرض سفير الإمارات في كابول جمعة محمد الكعبي، أثناء زيارته لبعض الولايات الأفغانية في فبراير/شباط 2017، إلى هجوم في قندهار أدى لمقتله مع خمسة دبلوماسيين إماراتيين.

وأجرت الإمارات تحقيقاً شاملاً حول التفجير بمساعدة الشرطة البريطانية إلا أنه لم تعلن نتيجة التحقيقات في وسائل الإعلام، بينما علقت الإمارات أنشطتها في أفغانستان لمدة 9 أشهر قبل أن تعود لاستئنافها مجددا.

 معاداة قطر

بالنظر إلى دول الخليج بصفة عامة نرى أن الإمارات دائماً تأخذ صف السعودية وتحاول دائماً وضعها في موقف معاد لقطر، رغبة في إضعافها في فترات الحرب والسلم.

وحاولت أبو ظبي لعب دوراً محورياً باسم الرياض في محادثات السلام بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية، وفي هذا الإطار شنت هجوماً إعلاميا شرسا ضد قطر ومارست ضغطا سياسيا عليها.

ورغم عنها، أجريت المحادثات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان برعاية قطرية. ولا زالت الدوحة تستضيف المكتب السياسي لحركة طالبان.

من جهة أخرى، اتبع الرئيس الأفغاني أشرف غني مقاربة مختلفة عن سلفه حامد قرضاي. وحاول تأسيس علاقات استراتيجية مع الدول العربية بما فيها السعودية وقطر والإمارات.

ونتيجة لتلك السياسات يُلاحظ زيادة في أنشطة الدول الثلاثة المذكورة في أفغانستان خلال السنوات الأخيرة.

وتعد أفغانستان والإمارات حالياً حليفان استراتيجيان على الورق فحسب، إذ وقعت الحكومة الأفغانية اتفاقيات مشابهة مع الدول الأخرى إلا أنها لم تستفد بأي من تلك الاتفاقيات على أرض الواقع.

ويمكن القول إن الإمارات تدرك الفراغ الاقتصادي والثقافي في أفغانستان وتسعى لاستغلال ذلك الفراغ لتعزيز نفوذها في البلاد.

اقرأ أيضا: بعدما أشعل ليبيا نارا.. جنرال الإمارات حفتر “يلعب بالأموال لعب” في أمريكا وثروة خيالية منهوبة من قوت الشعب

وكيل استخباراتي

في أكتوبر/ تشرين الأول 2020، أسندت الحكومة الأفغانية إدارة العمليات وخدمات الأمن بمطارات كابول وبلخ وقندهار وهرات إلى شركة إماراتية.

ومنذ وقت قريب نشرت صحيفة “فيزا” ومقرها كابول ادعاءات بأن 90 جندياً إسرائيلياً يجيدون العربية سيُرسلون إلى أفغانستان تحت حماية القوات الأفغانية.

ويظهر تولي الإمارات الخدمات الأمنية بالمطارات إضافة إلى تلك الادعاءات أن أنشطة أبو ظبي بأفغانستان لها أبعاد أمنية وسياسية أكثر من كونها اقتصادية.

وأي تعاون يمكن أن يحدث بين الإمارات وأفغانستان، خاصة فيما يتعلق بتشغيل المطارات يجب أن
يتم تناوله في المرحلة الأولى من الزاوية الأمنية والسياسية.

وبينما تخطط الولايات المتحدة لترك أفغانستان وسحب قواعدها العسكرية من المطارات تواصل الإمارات وجودها هناك، بصورة يتم قراءتها في إطار مواصلة دورها كوكيل استخباراتي لحلفائها هناك.

ومن المتوقع أن تتعاون الإمارات مع إسرائيل في ذلك وتنقل لها أنشطة إيران في أفغانستان.

ورغم أن العلاقة بين الإمارات وطالبان قد ساءت بشكل واضح منذ سقوط “إمارة أفغانستان الإسلامية” عام 2001، وحتى اليوم إلا أن الإمارات ترغب في استضافة مكتب لطالبان على أراضيها الأمر الذي يمكن تفسيره على أنه إشارة للاستراتيجية التي تحاول الإمارات تشكيلها هناك.

ولعدم الإضرار بمصالحها الاقتصادية، من المحتمل أن تشهد السنوات المقبلة قيام الإمارات بخطوات دبلوماسية إيجابية تجاه طالبان.

ويمكن أن نفسر الخطوات التي اتخذتها الإمارات ودول المنطقة تجاه أفغانستان خلال السنوات الأخيرة على أنها رغبة من الإدارات الخليجية في لعب دور مؤثر في مباحثات السلام بين الأطراف الأفغانية.

إلا أنه يجب أن نوضح أن هذه المساعي تنبع من المنافسة فيما بينها أكثر من كونها نابعة من اهتمام
تلك الدول بمستقبل أفغانستان.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More