” أحمد الله أني نلت هذه الشهادة “.. نجل علي عبدالله صالح ينشر الرسالة الأخيرة لوالده قبل مقتله في صنعاء

3

فاجئ خالد علي، نجل الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، الجميع بنشره الرسالة الأخيرة لوالده التي قالها عندما كان يتعرض للقصف في بيته بصنعاء.

 

وجاءت الرسالة التي نشرتها وسائل إعلام يمنية: “أعاهدك أيها الشعب أني كما كنت خادما لك سأظل خادما لك إذا كتب الله لي السلامة والحياة، وإذا كتب الله لي الشهادة فالحمدلله رب العالمين، أني ألقى ربي في منزلي هذا الذي يقصف في هذه الأثناء، فأحمد الله أني نلت هذه الشهادة في منزلي وموطني..! تحية لك أيها الشعب، وداعا”.

 

وتعهد نجل الرئيس اليمني السابق، بمواصلة درب أبيه في المبادئ التي رسمها أبيه ورفاقه، حسب تعبيره.

 

وقال خالد علي عبدالله صالح إن هذه الرسالة هي “آخر ما قاله والده الشهيد علي عبد الله صالح،
الله يرحمه برحمته الواسعة”.

 

وفي الثاني من ديسمبر/ كانون الأول 2017م، دارت مواجهات دامية بين قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وجماعة “أنصار الله” في العاصمة صنعاء ومحافظات عَمران والمحويت وحجة، انتهت في يوم الرابع من ديسمبر/ كانون الأول بمقتل علي عبد الله صالح والأمين العام لتنظيم المؤتمر عارف عوض الزوكا.

 

اقرأ أيضا: ابن سلمان يرتعد من بايدن.. هكذا ستتغير السياسة السعودية وسينتهي حصار قطر وباقي الملفات

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. هزاب يقول

    عفاش انتهى امره! يا ليته نال الشهادة على ابواب فلسطين! الحوثي قتله لخيانته ورفصه على رؤوس الثعابين 1 كيف ابنه يتعهد بتكملة المسيرة وهو في المنفى 5 نجوم مع المجرمين في مسقط عمان ويخزنزن القات مع الامن الداخلي والمكتب السلطاني ويتسلمون عمولات قطر وايران؟ خخخخخخخ! يقصد مسيرة الفساد!

  2. ابن مجان يقول

    سبحان الله العظيم رب العرش العظيم

  3. النمر يقول

    الحوثه نفذوا تعليماته وساروا على دربه واقتلب السحر على الساحر كشفو خططه ونفذوا ما يصلح لهم واختلفوا عندما اختلفت المصالح وليس حبا باليمن أو مصلحة شعب الكل ظلم الشعب وخان الشعب وداي على كرامت الشعب واهان الشعب ونفذ توصيات الخارج وحارب بالداخل لاجل مصلحة دول أخرى ليبقى ويسير على فوق كرامة الشعب والاخير الجزاء من جنس العمل والقاتل لابد يقتل ولو بعد حين لاتفحطو وفحطو على رأسه وعلى بطانيه قذره ظهر مثل أعماله خان الوطن وحاول بجميع من سار معه ليخون الوطن وساروا على دربه وخانوه القريب والبعيد وابقوه بالثلاجة كما بقي حسين الحوثي وليس اكراما له والاخيرين ليسو احسن منه لأنهم سوبر من حوض تلاعبه واستهتاره وخيانته والخارج حصل الفرصه ليعيد الشعب إلى الجاهلية لمن اراد يفهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More