انفراجة كبيرة في الأزمة الخليجية خلال ساعات وهذه التفاصيل نقلا عن مصادر خليجية

0

نقل موقع “الجزيرة نت” عن مصادر خليجية قولها إن الساعات القادمة قد تشهد انفراجة في الأزمة الخليجية.

 

كما أشارت ذات المصادر إلى حراك نشط ومباحثات تجري في هذه الأثناء، قد تفضي إلى نتائج مهمة.

 

وكان مستشار الرئيس الأميركي قد وصل إلى المنطقة في إطار مسعى أخير لحل الأزمة التي بدأت قبل نحو 3 سنوات.

 

وذكرت مصادر مسؤولة في الإدارة الأميركية لوكالات الأنباء. أن جولته ستتضمن لقاءات مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وأمير آل ثاني.

 

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين أميركيين. أن التركيز الرئيسي للمحادثات سيدور حول حل الخلاف بشأن تحليق الطائرات القطرية في أجواء والإمارات.

 

وذكرت الصحيفة أن دول الحصار خففت سرا مطالبها الـ13، مشيرة إلى أن السعودية أبدت استعدادا أكبر لإيجاد أرضية مشتركة لحل الأزمة.

 

ويذكر أن دولة أدت دور الوسيط منذ بداية هذه الأزمة في محاولة لرأب الصدع الخليجي.

 

وقبل نحو أسبوعين من الآن، أكد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن بلاده ترحب بالحوار القائم على احترام السيادة. معتبرا أنه ليس هناك رابح من الأزمة الخليجية.

 

كما قال مستشار الأمن القومي الأميركي، روبرت أوبراين، في تصريحات متزامنة إن إدارة الرئيس ترامب ترغب في حل الأزمة قبل مغادرتها المحتملة البيت الأبيض.

 

وذكرت كالة الأنباء القطرية الرسمية اليوم الأربعاء، أن جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي . وصل والتقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، ضمن جولته التي يهدف فيها لزيارة السعودية أيضا وسط حديث عن سعيه لحل أزمة الخليج وتقريب وجهات النظر.

 

وقالت الوكالة القطرية في بيانها إن أمير قطر، الشيخ تميم استقبل كوشنر بالديوان الأميري وجرى استعراض علاقات التعاون الاستراتيجية بين قطر وواشنطن.

اقرأ أيضا: ابن سلمان يرتعد من بايدن.. هكذا ستتغير السياسة السعودية وسينتهي حصار قطر وباقي الملفات

وكان قد كشف مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية لـCNN أن صهر الرئيس الأمريكي سيزور السعودية وقطر على رأس وفد، في محاولة لحل الأزمة بينهما.

 

وتمثل الرحلة محاولة أخيرة من قبل إدارة ترامب لحل خلاف كبير بين حليفين رئيسيين للولايات المتحدة في الخليج. ولتحقيق نصر نهائي للسياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة.

 

ويرى محللون أن زيارة صهر الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب ومستشاره، جاريد كوشنر. إلى المنطقة تحاول منح أفق جديد لهذه العلاقات المتأزمة منذ سنوات. حيث يلتقي لهذا الغرض ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد كل واحد على حدا.

 

وكانت الدول الأربع (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر) أعلنت في يونيو/حزيران 2017 قطع علاقاتها مع قطر وفرض حصار عليها. ووضعت 13 شرطا للتراجع عن الحصار وقطع العلاقات؛ لكن الدوحة أكدت رفضها لكل ما يمس سيادتها واستقلال قرارها الوطني. مؤكدة في الوقت نفسه استعدادها للحوار على قاعدة الندية واحترام السيادة.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More