ملهى ليلي وعباءة لإخفاء صدرها المنفوخ.. تطور جديد في فضيحة سلمى الشيمي وهذا ما كشفته التحقيقات!

0

تمكنت الأجهزة الأمنية في من إلقاء القبض على عارضة الأزياء المصرية ، وذلك بعد 8 ساعات فقط من جلسة تصويرها الجريئة التي عُرفت بـ “””.

 

وذكرت وسائل إعلام محلية أن أجهزة الأمن تمكنت باستخدام الوسائل التقنية الحديثة، تحديد مكان تواجد سلمى الشيمي، وانطلقت مأموريات استهدفتها، وألقت القبض عليها.

 

كما ألقت الشرطة القبض على مصور جلسة التصوير، وذلك بعد استهدافه فى منزله بحلوان.

 

وأوضحت مصادر أمنية أن مأموريات ألقت القبض أيضاً على 4 إداريين ومفتشين اثنين؛ لتقصيرهم في مهام عملهم.

 

ونقلت صحيفة “مصراوي” عن مصادر مطلعة بوزارة السياحة والآثار قوله إن أحد العاملين تعرف عليها في أحد الملاهي الليلية. واتفقا على تصوير في منطقة سقارة الأثرية، وبالفعل وصلت الموديل برفقتها 3 أشخاص، يتقدمهم المصور الفوتوغرافي الذي التقط الصور لها أمام .

 

وأضافت المصادر، أنهم اتفقوا على أن ترتدي الموديل عباءة سوداء أثناء دخولها من بوابة المنطقة الأثرية حتى لا تلفت الأنظار. ثم تخلعها عندما تصل إلى موقع جلسة التصوير، الذي يبعد عن البوابة الرئيسية للموقع الأثري حوالي 3 كيلومترات.

 

وبالفعل وصلت سلمى الشيمي إلى موقع التصوير، ودفعت ثمن تذاكر زيارة عادية وليس تذاكر جلسة تصوير، عصر يوم الأربعاء الماضي. والتقطت الموديل عددًا كبيرًا من في مختلف الأماكن أمام هرم سقارة المدرج. وبعض الفيديوهات نشرت أحدها بعد يومين من التصوير.

 

ورصدت المراقبة سلمى الشيمي وهي تنزع عباءتها، وشرع المصور ببدء جلسة التصوير، بالإضافة إلى تسجيل فيديو مدته دقيقتان. ونشرت “الشيمي” الصور والفيديو، على الحسابات الخاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

شاهد أيضا: “شاهد” ابنة هيفاء وهبي عن والدتها “ملكة قلة الأدب”:” الله إذا أحب عبدا حبب عباده فيه وعباده يحبون أمي”

 

وفور انتهاء الجميع من التصوير بعد 4 ساعات، غادروا المكان بعدما ارتدت الموديل نفس العباءة التي جاءت بها. لتنشر صورة واحدة بعد يومين من واقعة التصوير، وعلقت سلمى الشيمي عليها قائلة: “عاجل تم العثور على الملكة ملبنتيتي ترجع أصولها للأسرة الجاحدة”.

 

وانتشرت صور “جريئة” لـِ سلمى الشيمي وهي ترتدي زياً فرعونياً بجوار هرم زوسر الأمر الذي فجّر جدلاً كبيراً.

 

 

وقدم المجلس الأعلى للآثار ضد سلمى الشيمي ومصورها مذكرة تضمنت اتهاماً باقتحام مكان أثري دون تصريح والتصوير في أوقات غير رسمية. إضافة إلى استخدام المناطق الأثرية وتصوير فيديوهات وصور “فوتسيشن مبلنيتي” بدون دفع رسوم التصوير وقيمتها 5 آلاف جنيه.

 

واعتبر مدير منطقة سقارة الأثرية محمد يوسف عويان أنَّ جلسة التصوير خالفت العرف والعادات والتقاليد المصرية.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More