“حصار قطر” وليد أفكار ولي عهد أبوظبي.. منتدى يفضح مخطط “شيطان العرب” وأكاديمي عُماني يعلق

0

نقلت صحيفة “الشرق” القطرية تأكيد الباحث السياسي “” خلال مشاركته بالدورة التاسعة لمنتدى دراسات والجزيرة العربية، أن كان وليد أفكار ”، وهو ما تسبب في انقسام مجلس التعاون الخليجي وزعزعة استقرار المنطقة.

 

هذا وذكر “كول”، خلال مشاركته بالدورة التاسعة للمنتدى، أن التنافس الجيوسياسي بين دول مجلس التعاون الخليجي وإيران كان لها تأثيرات جيوسيساية في المنطقة، خاصة عبر ، واصفا استراتيجية التحالف الذي تقوده هناك بأنها “لم تكن مناسبة؛ لأن الحرب الجوية ضد مجموعات متمردة نتائجها الخسارة، وحرب الفيتنام خير دليل”.

 

وأضاف أن نتائج الحرب الكارثية على المستوى الإنساني دفعت المجتمع الدولي للوقوف ضد التحالف، ما مثل خسارة استراتيجية أخرى للسعودية والإمارات.

 

تعليق عماني

وفي سياق متصل، قال الأكاديمي العُماني والخبير في الشؤون الاستراتيجية “” إن العلاقات الخليجية الإيرانية تتأثر بالخلاف الأمريكي الإيراني وتخضع لوتيرته غير الثاتبة، وهو ما ينعكس سلبا على المنطقة.

 

وأضاف، في ورقة بحثية بعنوان “العلاقات الخليجية الإيرانية ثنائية الصدام والتعايش”، أن هناك اختلافا لزوايا النظر الخليجية لدور إيران والعلاقات معها، فهناك دول (مثل قطر وعمان) تعتبر العلاقات مع إيران وتعتبرها واقعا جيوسياسيا يجب التعامل معه، بينما هناك دول أخرى (مثل السعودية) تعتبر إيران خطرا يجب ردعه والقضاء عليه.

 

ولخص “الغيلاني” الصراع مع إيران على أنه “إنهاك استراتيجي وإضعاف للطرفين ينتج عنه عدم استقرار في المنطقة، فيما المشروع الإيراني يتقدم؛ مسببا ضمورا في الوضع الخليجي”.

 

لكن الباحث العماني أكد أن هناك فرصا للتعايش بين دول الخليج وإيران ترتبط بعدد من العناصر منها الركون إلى الواقعية السياسية، والتعامل مع إيران كواقع استراتيجي، وفك الارتباط بتداعيات الصراع الإيراني مع وتأثيره على القرار الخليجي، وتصميم نظام دبلوماسي موحد يحل الأزمات في المنطقة.

 

ودعا “الغيلاني” إلى وضع تعريف استراتيجي مشترك للأمن القومي الخليجي، مشيرا إلى أن تحقيق ذلك يبدو صعب التحقيق في ظل الأزمة الخليجية.

 

كما دعا الباحث العماني إلى الابتعاد عن التنميط المذهبي والعرقي وإحلال التثاقف السياسي بين المثقف الخليجي والإيراني للمساهمة في حلحلة الصراع.

اقرأ أيضا: المطالب الـ13 في سلة القمامة .. محمد بن سلمان مرعوب من “بايدن” ويقدّم له “هدية” لإنهاء حصار قطر

حرب منخفضة الشدة

من جانبه، اعتبر الباحث “روس هاريسون”، في مداخلته “دول مجلس التعاون وإيران: حرب منخفضة الشدة، صراع شديد الحدة”، أنه يجب فهم النزاع الخليجي الإيراني باعتبار أن الولايات المتحدة طرف فيه.

 

وقال “هاريسون: “هناك أمل في أن الانتقال إلى إدارة (أمريكية) جديدة سيكون فرصة لمراجعة الدور الأمريكي في المنطقة والديناميكيات السياسية وتأثيرها على المنطقة”.

 

وأشار إلى أن هناك تفاؤلا مع إدارة “بايدن” بأن تتمكن من المحافظة على علاقات جيدة مع الحلفاء في المنطقة وإحلال التوزان فيها.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد،،

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More