الفنانة عبير بيبرس قاتلة زوجها تنهار بعد أن زارها المغدور في المنام.. هكذا رأته وارتجفت رعباً!

0

دخلت الممثلة المصرية الشابة في نوبة بكاء شديدة خلال آخر جلسة لتجديد حبسها أمام قاضي المعارضات في في زينهم بتهمة القتل العمد لزوجها داخل منزل الزوجية في البساتين بزجاجة مكسورة خلال مشاجرة جمعتهما قبل الجريمة بدقائق.

 

وقالت المتهمة بحسب مانقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر أمنية، إن سبب بكائها أن زوجها القتيل جاءها في “المنام” وكان يبكي وهو ينزف.

 

وقالت عبير بيبرس أمام القاضي والدموع تنهمر من عينيها بعد مرور ما يقرب من 150 يوما على جريمتهما التي نفذتها في مطلع شهر يوليو الماضي: “أنا مخطئة وأخذت عقابي، لم أكن أتخيل أن الموضوع سيصل إلى القتل”.

 

وأضافت المتهمة أنها نفذت الجريمة بالمصادفة ليلة ارتكاب الجريمة، بغرس زجاجة في صدره، ليلقى مصرعه، بعد أن صفعها على وجهها، فلم تتمالك نفسها، وفقدت أعصابها وأمسكت زجاجة، بعد أن كسرت رقبتها ثم غرستها في جسده، فسقط على الأرض فاقدا للوعي، ومات إثرها داخل المستشفى.

 

اقرأ أيضا: الجثة التي عثر عليها داخل حقيبة في مكة المكرمة تعود لهذه السيدة .. تفاصيل جديدة

لكن والد المجني عليه، اتهم زوجة ابنه بالتخطيط المسبق للجريمة، وأن حديثها عن أنها حدثت نتيجة مشاجرة “محض افتراء”، وتساءل: “كيف تكون هناك مشاجرة بينهما وتقوم هي بطعنه بمنتهى السهولة دون أن يقاومها؟”.

 

وأضاف والد المجني عليه، أمام ، أن المتهمة أجبرت نجله على تحويل زواجها العرفي إلى رسمي، بعد سرقتها مستندات هامة من مكتبه، وظلت تساومه حتى نفذ طلبها وتزوجها رسميا، ودفع لها مليون قيمة المهر وطلق زوجته الأولى “مي” تلبية لرغبة المتهمة أيضا.

 

وقال إن الممثلة الشابة دخلت في خلافات كثيرة مع نجله بسبب طمعها في أمواله، وأنها طلبت منه مصروفها للمنزل 150 ألف جنيه في الشهر، وكان هذا آخر خلاف بينهما قبل الجريمة بأسابيع، مشيرا إلى أنها كانت ترغب في الطلاق حتى تأخذ مليون جنيه قيمة مؤخر الصداق، وفقا لأقواله.

 

وأنكرت عبير بيبرس تلك الاتهامات، وأكدت أن الجريمة حدثت بالمصادفة، بسبب خلافها مع زوجها عدم تنفيذه لطلباتها ومحاولته الرجوع إلى زوجته الأولى، مضيفة أنه قبل الحادث بـ10 دقائق حدثت بينهما مشاجرة، وأنه دفعها بيديه فسقطت على الأرض، فأمسكت بزجاجة مكسورة وغرستها في صدره، فسقط فاقدا للوعي.

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More