ابن سلمان تراجع في اللحظة الأخيرة.. تفاصيل جديدة حول لقاء نيوم الفاشل وهذا ما دفع المراهق لتأجيل التطبيع

2

سلطت وسائل إعلام أمريكية الضوء على خطوات المملكة العربية السعودية تجاه مع ، والتي أكد المنتهية ولايته دونالد ترامب قرب الإعلان عنها بشكل رسمي، وذلك قبل خسارته في الانتخابات الأمريكية.

 

وكشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أن فوز المرشح الديمقراطي في الانتخابات الأمريكية كان وراء تراجع السعودي عن المضي قدما في اتفاق التطبيع مع إسرائيل.

 

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مستشارين سعوديين ومسؤولين أمريكيين (لم تسمّهم) قولهم إن “رئيس الوزراء الإسرائيلي عندما سافر إلى السعودية نهاية الأسبوع الماضي لإجراء لقاء سري مع بن سلمان، كان يأمل في الحصول على تأكيدات بأن صفقة التطبيع ستكون في متناول اليد”.

 

وأوضحت المصادر أن “اللقاء السري الذي جمع قادة سعوديين وإسرائيليين في مدينة شمالي المملكة فشل في التوصل إلى اتفاق تطبيع بسبب تراجع بن سلمان بعد أن أظهرت نتائج الانتخابات الأمريكية فوز جو بايدن”.

 

وقال المستشارون السعوديون للصحيفة إن “بن سلمان، الحريص على بناء علاقات مع الإدارة القادمة للرئيس بايدن، كان مترددا في عقد الصفقة الآن”، مشيرين إلى أن الأمير السعودي يرى أن بإمكانه استخدامها لاحقا للمساعدة في تعزيز العلاقات مع الرئيس الأمريكي الجديد”.

 

وأضافوا أن “التوصل إلى اتفاق تحت رعاية الرئيس الأمريكي الجديد يمكن أن يضع العلاقات بين والرياض على أسس متينة”.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن عوامل أخرى لعبت دورا في قرار ولي العهد السعودي ومنها أن “الأمير الشاب لديه وجهة نظر مختلفة عن رؤية والده حول كيفية معالجة قضية الفلسطينيين الذين يسعون إلى تأسيس دولة خاصة بهم”.

 

وذكرت أن “العاهل السعودي كان على علم بمحادثات نجله مع الإسرائيليين، لكن حالته الصحية السيئة منعته من فهم النطاق الكامل للمناقشات”، حسب الصحيفة.

 

اقرأ أيضا: “الغدر يسري في دم ابن زايد”.. تقرير للاستخبارات السعودية يكشف غدر الشيطان بـ ابن سلمان

 

فيما قال مسؤول أمريكي للصحيفة إن السعودية تحاول معرفة أفضل السبل لاستخدام اتفاق التطبيع من أجل إصلاح صورتها في واشنطن وخلق نوايا حسنة مع بايدن والكونغرس.

 

وأشار مسؤولون أمريكيون آخرون للصحيفة الأمريكية، إلى أن هذا لا يعني أن الاتفاق لن يتم بنهاية المطاف، وفرص إبرام التطبيع بين إسرائيل والسعودية قبل مغادرة ترامب لمنصبه في 20 يناير المقبل ليست مستحيلة.

 

وأكدت الصحيفة أن المستشارين السعوديين والمسؤولين الأمريكيين واثقون من أن بن سلمان سيقدم على التطبيع مع إسرائيل في نهاية المطاف،

 

ولم يصدر تعليق فوري من جانب الرياض على ما نقلته الصحيفة الأمريكية، غير أن وزارة الخارجية السعودية، نفت الإثنين الماضي، لقاء الأمير بن سلمان مع أي مسؤولين سعوديين شمالي المملكة.

 

الجدير ذكره، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مدينة نيوم بالسعودية وذلك بحضور وزير الخارجية الأمريكي ، حيث كان اللقاء سرياً وجرى بحث التطبيع والملف الإيراني.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. انظمة الديوث والمخنوث والبعر والروث يقول

    قصدك تأجيل اعلان التطبيع اعلامياً.. استقبل وودع.. واحتفل وتسوّح.. يمكن اجله عشان اكيد نتنياهو تقرّف فمنه ألين ماتهدأ نفسه من الغثاء وتستقر معدته.. فبعد كل لقاء يتوحب على نتنياهو بعد الاغتسال سبع مرات والتعقم والتعطر يتوجب عليه الذهاب الى نزهة وتغيير اجواء ورحلة سياحية للتنفس بعيداً عن ماحدث له من معانات مريرة وتقذذ وغثاء بعد اللقاءات التطبيعية..

  2. انظمة الديوث والمخنوث والبعر والروث يقول

    قصدك تأجيل اعلان التطبيع اعلامياً.. استقبل وودع.. واحتفل وتسوّح.. يمكن أجّله عشان اكيد نتنياهو تقرّف منه ألين ماتهدأ نفسه من الغثاء وتستقر معدته من الاسترجاع.. فبعد كل لقاء يتوحب على نتنياهو بعد الاغتسال سبع مرات والتعقم والتعطر يتوجب عليه الذهاب الى نزهة وتغيير أجواءه ثم القيام برحلة سياحية للتنفس بعيداً عن ماحدث له من معانات مريرة وتقذذ وغثاء واستفراغ بعد اللقاءات التطبيعية..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More