الرئيسيةحياتنا"شاهد" كان مرعوب وبيعيط .. هكذا قتلت سيدة زوجها بعدما مارسا العلاقة...

“شاهد” كان مرعوب وبيعيط .. هكذا قتلت سيدة زوجها بعدما مارسا العلاقة الحميمة والألعاب الجنسية!

- Advertisement -

قتلت زوجة مصرية زوجها بطريقة “جهنمية”، عقاباً له على خيانته لها داخل شقتهما في منطقة أوسيم بالجيزة.حسب زعمها

وروت الزوجة المتهمة تفاصيل جريمتها، وقالت إنّها أعدت خطة الجريمة للانتقام من زوجها فتظاهرت أمامه بأنها ليست غاضبة من تصرفاته كالمعتاد، ومارست حياتها الزوجية معه بشكل طبيعي وحدثت بينهما علاقة حميمية يوم الجمعة الماضي.

- Advertisement -

وتابعت تقول إنه في نهاية اليوم طلب الزوج منها مشاركته الألعاب الجنسية، وعندما وجدت الفرصة سانحة أمامها للانتقام منه لم تتردد لحظة واحدة.

وقالت: “جوزي كان مرعوب وبيعيط لما شاف الشر في عنيا، بس خلاص لو كنت اتراجعت في أي لحظة كان هيبقى مصيري هو مصيره دلوقتي.. الموت”.

وأكدت أنها نفذت خطتها للتخلص من زوجها بحذافيرها بعد أن طلب منها توثيقه بالطريقة التي اتفقا واعتادا عليها. لكنه لم يتخيل أن تُحكم زوجته القيد حول معصميه بهذه القوة. ثم أمسكت الإيشارب ولفته حول عنقه وهي تخبره أنها ستقتله عقابًا له على خيانتها بشكل متكرر وتعمد إهانتها وإهمالها. “قلت له.. اتشاهد على روحك”.

- Advertisement -

وكشفت محاولة زوجها مقاومتها وفك القيد ولكن دون جدوى، حيث أحكمت تطويق رقبته بالإيشارب وظلت تشد طرفيه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة. ثم جمعت مصاغها الذهبي، وغادرت بصحبة ابنهما الوحيد إلى منزل صديقتها.

وتبين وجود كدمات في الوجه والعين وآثار اختناق حول الرقبة. وجرى نقل جثمان المجني عليه إلى مشرحة “زينهم” تنفيذًا لقرار النيابة العامة بتشريحه لبيان أسباب الوفاة.

كانت تتلقى المتهمة اتصالات من والد المجني عليه لأيام عدة، لكنها لم ترد. حتى استشعر الخطر على نجله وذهب إلى منزله فوجده جثة هامدة.

اقرأ أيضا: مصري عديم الرحمة يقتل زوجته ركلاً في بطنها بسبب ضعفه الجنسي ويتهم “الجاموسة”!

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
صحيفة وطن تأسست في واشنطن عام 1991 كصحيفة أسبوعية مطبوعة وتوزع في كافة الولايات المتحدة. دشنت موقعها الإلكتروني عام 1996 وكان من أوائل المواقع الإخبارية العربية. تحمل شعار تغرد خارج السرب.. وهو سرب الحكومات والأحزاب
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث