الأقسام: الهدهد

وصف يوسف العتيبة بـ الجاهل.. السفير القطري في واشنطن يخرج عن صمته وهذا ما قاله عن حصار قطر

وجه في واشنطن، الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني، صفعة لدول الحصار، مؤكداً على أن وحدة ضرورية للأمن الإقليمي، مبدياً تفاؤله بإحراز تقدم فيما يتعلق بحل .

 

وقال السفير القطري، في مقابلة مع موقع “المونيتور” الأمريكي، إن الأزمة الخليجية مصطنعة واندلعت بهجوم إلكتروني ومزاعم كاذبة، مشدداً على أن بلاده كانت دائماً شفافة ومنفتحة للحوار وعلى استعداد لحل هذا الخلاف.

 

وأوضح أن فتح المجال الجوي للسفر وسلامة الطيران، والسماح بالزيارات بين العائلات، والسماح بالحج، يمكن أن يكون انتصاراً سريعاً لإدارة المنتخب بشأن أزمة الخليج، مبيناً أن أولى خطوات حل الأزمة يكون بجلوس جميع الأطراف على طاولة المفاوضات دون شروط مسبقة.

 

واستهجن التصريحات التي أطلقها سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة بأن الأزمة الخليجية “ليست أولوية، وقضية صغيرة”، مبيناً أن ذلك ينم عن جهل بمضاعفات هذا الوضع.

 

وأشار إلى أنه بدون عمل مجلس التعاون والتعاون المشترك مع الولايات المتحدة “لا يمكن تحقيق الكثير من التقدم”، مشيداً بجولة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة.

 

شاهد أيضا: “شاهد” صحفي يمني بارز نشر تغريدة فضح فيها دور الإمارات الخبيث فجُنّ جنون مستشار “ابن زايد”!

وحول العلاقة مع إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، قال السفير القطري: إنه “يمكن تحقيق الكثير، خاصة في تحقيق الاستقرار ونزع فتيل التوتر في المنطقة؛ بوصفها شريكاً موثوقاً يتمتع بسجل حافل”، مبدياً استعداد الدوحة لمساعدة إدارة بايدن في أي وساطة مع “إذا طُلب منها ذلك”.

 

وشدد على ضرورة إشراك الفلسطينيين في حل القضية عبر مفاوضات، مؤكداً أن بلاده جزء من مبادرة السلام العربية، التي تنص على التطبيع مع “إسرائيل” بعد حل عادل للقضية الفلسطينية.

 

وكانت إدارة الرئيس الجمهوري ، قد أعربت عن أملها في إنهاء الأزمة قبيل انتهاء ولايتها في الـ20 من يناير المقبل، بعد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية، وفق وسائل إعلام أمريكية.

 

الجدير ذكره، أن الكويت تقود وساطة مستمرة لإنهاء الأزمة الخليجية التي دخلت عامها الرابع، وهي الوساطة التي تحظى بدعم كبير من الولايات المتحدة، حيث فرضت “السعودية والبحرين والإمارات ومصر” حصاراً جائراً على قطر عام 2017.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.