ساعدهم في اغتيال هذا الشخص فأرسلوا له هذه المكافأة.. موقع أمريكي يكشف مفاجأة بشأن لقاء نيوم الساخن

0

كشفت موقع “” الأمريكي، مفاجأة صادمة بشأن لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي وولي العهد السعودي ، مشيراً إلى أن اللقاء كان بمثابة مكافأة أمريكية لابن سلمان.

 

وأوضح الموقع الأمريكي، نقلاً عن مسؤول استخباراتي، اللقاء جاء كتعويض عن اغتيال عضو قيادي في القاعدة، مشدداً على أن اللقاء يعد حدثا غير عادي لدولتين لهما تاريخ طويل من العداء.

 

ووصف مسؤولان أحدهما إسرائيلي والآخر كان يعمل في بالنيابة عن الدول الأوروبية، خلفية الاجتماع السري خلال قمة مجموعة العشرين الأخيرة، مؤكدين أن الاجتماع كان سريا، لكنه خرج للعلن بعد أن نشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية تفاصيله.

 

ووصفا المسؤولان الاجتماع بأنه مكافأة من المسؤولين الأمريكيين لتقديم السعوديين خدمة لهم، وهي اغتيال أبو محمد المصري أحد كبار الشخصيات بالقاعدة، والذي يعيش في ، في آب/ أغسطس الماضي.

 

 خطة أمريكية

وفي وقت سابق، أشار موقع “إنسايدر” إلى أنه “سيكون من الصعب تنفيذ العملية، دون التوصل إلى نوع من الصفقات مع الولايات المتحدة”.

 

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد كان “الاجتماع الجانبي لمجموعة العشرين، وسيلة للإعلان عن تحرك المملكة العربية السعودية للاعتراف رسميا بإسرائيل، بعد اتفاقيات مماثلة مع والبحرين والإمارات العربية المتحدة”.

 

وقال المسؤول الإسرائيلي الذي تحدث إلى الموقع الأمريكي: “كان من المفترض أن تكون هذه آخر خطوة في العملية”، منوها إلى أن “بومبيو أبرم صفقة مع الإسرائيليين بشأن المصري، وهو يعلم أن ستفعل ذلك لمساعدة الأمريكيين في القضاء على القيادي بالقاعدة”.

 

وتابع: “كانت الخطة أن تقوم البحرين والسودان والإمارات بالتطبيع مع إسرائيل، ثم تقديم اغتيال المصري كدليل على أن إيران كانت تعمل مع القاعدة، وكان السعوديون يتحركون للتطبيع مع إعادة انتخاب ، ليكون هناك نوع من المواجهة الإقليمية مع إيران”.

 

اقرأ أيضا: بعد فضيحة ابن سلمان بنيوم.. هذا ما حدث في السودان سرا من وراء ظهر الحكومة بعد هبوط طائرة تركية

العلاقة مع إيران

واستدرك المسؤول الإسرائيلي قائلاً: “لكن ترامب خسر، وعقد السعوديون الاجتماع ثم تصرفوا بغضب بعد تسريبه، واضطر نتنياهو” للعودة إلى تل أبيب مع علمه بأن السعوديين انتهوا من ترامب”، لافتا إلى أن السعوديين ذهبوا غير راغبين في اتخاذ أي خطوات أخرى، حتى وصول الإدارة الجديدة، ويمكن للمسؤولين الأمريكيين الجدد التحدث مع الدبلوماسيين السعوديين.

 

وعندما سئل عما إذا كانت الخطة قابلة للتطبيق، ضحك المسؤول الإسرائيلي، وقال إنها “لن تنجح أبدا”.

 

وألقى باللوم على “بومبيو وبيبي وجوقة من الحمقى والدجالين الذين يعملون من جميع جوانب القضية”، مضيفا أن الهدف الحقيقي هو إفساد العلاقات مع إيران، حتى لا يكون لدى الرئيس المنتخب جو بايدن مجال كبير لإصلاحها.

 

ووافق المسؤول الثاني الذي كان حتى وقت قريب في الرياض من قبل وكالة استخبارات أوروبية، على أن الاجتماع كان كمكافأة من الولايات المتحدة، لكنه قال بأنه فشل في تحقيق هدفه المتمثل في الاعتراف والتطبيع الصريح مع إسرائيل.

 

وقال: “الأمريكيون يدينون للإسرائيلين بهذا الاجتماع، وبالتأكيد أراد كل من بومبيو وجاريد كوشنر إقناع السعوديين بالتوقيع على الوثائق”.

 

وأضاف المسؤول أن بومبيو وكوشنر بالغوا في تقدير المدى الذي سيكون فيه الحكام السعوديون مستعدين للتنازل عن علاقاتهم مع إدارة بايدن القادمة، مرجحا أن تكون السعودية قبلت بالاجتماع، وهي تعلم أنها ستضطر إلى رفض الخطوة الأخيرة للاعتراف، وأن الاجتماع سوف يتسرب.

 

وتابع: “الأنظمة العربية تكذب دائما على شعوبها، لذا فإنهم بقولهم إن الاجتماع لم يحدث مع أن الجميع يعلم أنه حدث، فإنه يجب على السعوديين أن يخبروا بقية العالم العربي والإسلامي بأنه كان مجرد اجتماع، وسننفيه لأنه لم يتم التوصل فيه إلى اتفاق”.

 

وقال: “يريدون أن يلعبوا على الحبلين، ينكرون حدوثه، ويجهزون شعبهم لحقيقة أن السعوديين والإسرائيليين سيكونون على تواصل في المستقبل القريب”.

 

الجدير ذكره، أن بنيامين نتنياهو التقى مطلع الأسبوع الجاري ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بحضور وزير الخارجية الأمريكي ، في مدينة نيوم بالسعودية، وذلك لبحث ملفي وإيران، وفق ما أعلنت وسائل إعلام عبرية.

 

وفي وقت سابق، كشفت وسائل إعلام أمريكية تفاصيل اغتيال أبو محمد المصري القيادي في تنظيم القاعدة والمتواجد في إيران قبل عدة أشهر، فيما نفت إيران التقارير الأمريكية بشأن اغتيال القيادي على أراضيها.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More