الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةتقاريرتطوير خطير وابن سلمان قد يُجنّ ويفعلها بهما لإنقاذ نفسه .. هذا...

تطوير خطير وابن سلمان قد يُجنّ ويفعلها بهما لإنقاذ نفسه .. هذا ما حدث مع الأمير أحمد بن عبدالعزيز و محمد بن نايف!

- Advertisement -

فجّر المحامي الدولي المعروف د.محمود رفعت مفاجأة عن تطور خطير  يتعلّق بمصير الأمير أحمد بن عبدالعزيز والأمير محمد بن نايف .

وقال “رفعت” في تغريدةٍ بـ”تويتر” إنه عَلِمَ من مصدر موثوق أن الأمير احمد بن عبدالعزيز و محمد بن نايف تم نقلهما الساعات الماضية من محبسهم لمحبس بالصحراء.

- Advertisement -

وأضاف إن هذا الأجراء “ربما يكون لإعدامهم كخطوة استباقية من محمد بن سلمان كي لا تجد
ادارة بايدن بديلاً له”.

وختم تغريدته بالقول: “للأسف ضيق الأفق يتحكم بكل شيئ، فالبدلاء كثر ونهاية فيصل قد تتكرر”.

 

- Advertisement -

https://twitter.com/DrMahmoudRefaat/status/1331473509202137088

 

اقرأ أيضا: واليس انقلاب الإمارات على الجزائر وتفاصيل رسالة سرية وصلت جهاز المخابرات من محمد بن زايد

يأتي ذلك تزامناً مع أصداء زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمدينة نيوم السعودية ولقائه بمحمد بن سلمان، وهي الزيارة التي أكدها مسؤولون إسرائيليون فيما أنكرها وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود.

وفي تقريرٍ لها قالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، أن ابن سلمان بات على قناعة بأن الـ “CIA” تنوي تصفيته -على الأقل سياسياً-، وإعادة ولي العهد المحبوب لها، الأمير محمد بن نايف الذي وضعه بن سلمان قيد الاعتقال المنزلي بعد ان انتزع منه صفة ولي العهد.

وتابع تقرير الصحيفة أنه “خلال حملة بايدن الانتخابية تحدث الأخير بمصطلحات مثل (إعادة تقويم) للعلاقات الأميركية–السعودية. بما في ذلك تلميح إلى أن إدارة بايدن ستصفّي الحساب مع السعودية بسبب مسلكيتها في السنوات الأربعة الأخيرة في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب”.

كذلك مرشّحه لوزارة الخارجية، طوني بلينكن الذي غرّد في هذا الأسبوع ضد اعتقال ثلاثة من نشطاء حقوق الإنسان في مصر، وسمّى أجندة الإدارة وصوّب نحو السعودية أيضاً.

شاهد أيضاً في قناتنا بـ Youtube: 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
صحيفة وطن تأسست في واشنطن عام 1991 كصحيفة أسبوعية مطبوعة وتوزع في كافة الولايات المتحدة. دشنت موقعها الإلكتروني عام 1996 وكان من أوائل المواقع الإخبارية العربية. تحمل شعار تغرد خارج السرب.. وهو سرب الحكومات والأحزاب
spot_img
اقرأ أيضاً

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث