السيسي يختبر صبر بايدن.. هذا ما فعله بمدير منظمة حقوقية بعدما حلق له شعره ووضعه على سرير معدني

1

كشف محامون في مدير منظمة حقوقية مصرية بارز، تفاصيل احتجاز المدير التنفيذي للمؤسسة انفرادياً وفي ظروف استثنائية لمدة ثلاثة أيام، وذلك بعد القبض عليه الأسبوع الماضي وتلفيق تهم له لا أساس لها من الصحة.

 

وقال المحامون، إن كان من بين ثلاثة من العاملين بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، تم القبض عليهم الأسبوع الماضي، في قضية أثارت انتقادات علنية من الأمم المتحدة ودبلوماسيين غربيين.

 

القبض عليهم جاء بتهم تشمل الانضمام إلى جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة. بعدما زار دبلوماسيون كبارٌ المنظمة الحقوقية من أجل الحصول على إفادة بشأن وضع حقوق الإنسان، في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني.

 

حسام بهجت، مؤسس ورئيس مجلس إدارة ، قال وكالة الأنباء الدولية “رويترز”، بعد مثول جاسر عبدالرازق في جلسة تحقيق بمحكمة في القاهرة، “يلقى جاسر معاملة خاصة لا إنسانية ومهينة بشكل متعمد حتى بالمقارنة مع باقي النزلاء في سجن ليمان طرة، تهدف لإلحاق الأذى به وتُعرِّض صحته وسلامته للخطر”.

 

وأوضح بهجت، أنه تم حلق شهر رأس عبد الرازق، ولا توجد معه ملابس ثقيلة. وأنه تم إعطاؤه سريراً معدنياً من دون حشايا.

 

نجاد البرعي، عبد الرازق، قال إنه تم تقديم طلب عاجل للنيابة للانتقال إلى محبسه؛
لمعاينة ظروف احتجازه “المخالفة للدستور والقانون”.

 

شاهد أيضا: “شاهد” “بيت كلب السيسي” يثير ضجة واسعة وتسريب جديد أصاب المصريين بجلطة!

انتقاد دولي

وانتقد عدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة وكندا القبض على موظفي الجماعة الحقوقية. كما عبّر أنتوني بلينكن، الذي اختاره الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن وزيراً للخارجية، وديمقراطيون أمريكيون بارزون آخرون عن قلقهم.

 

رد

وزارة الخارجية المصرية عبّرت، السبت، عن رفضها أي محاولة للتأثير على التحقيقات التي تجريها النيابة العامة، وقالت إن العمل في أي مجال يجب أن يتم وفقاً لما ينظمه القانون.

 

منتقدون قالوا إن الاعتقالات أحدث تصعيد في حملة غير مسبوقة، على المجتمع المدني والمعارضة السياسية.

 

الرئيس عبد الفتاح السيسي ينفي وجود سجناء سياسيين في مصر، ويقول إن الاستقرار والأمن لهما الأولوية القصوى.

 

وبشكل منفصل، ذكرت الجريدة الرسمية أن مصر صنفت، 28 شخصاً باعتبارهم إرهابيين، من بينهم النشط الليبرالي البارز علاء عبد الفتاح والذي اعتقل أحدث مرة في سبتمبر أيلول 2019.

 

وفي وقت سابق، أعلنت منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية أنه قد تم إلقاء القبض على مديرها التنفيذي جاسر عبد الرازق، ليكون العضو الثالث فيها الذي يُعتقل خلال أسبوع واحد، في هجمة أمنية هي الأعنف على المبادرة منذ تأسيسها عام 2002 على يد الناشط الحقوقي حسام بهجت.

 

وتأتي الهجمة الأمنية على المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بعد أيام من استضافتها عدداً من سفراء ونواب سفراء مفوضية الاتحاد الأوروبي ودول الاتحاد، في لقاء حول أوضاع حقوق الإنسان في مصر.

 

وسبق وقررت نيابة أمن الدولة العليا المصرية، الخميس، حبس الناشط الحقوقي كريم عنارة، مدير العدالة الجنائية بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، 15 يوماً على ذمة التحقيقات.

 

وضمت النيابة عنارة إلى القضية 855 لسنة 2020، التي تتضمن اتهامات بعضوية جماعة إرهابية محظورة، واستخدام حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الإشاعات الهادفة للإخلال بالسلم والأمن العام.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

https://www.youtube.com/c/WatanComNews/

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمد يقول

    ارهابي كل من يعتدي او يساوم على بلده ومن بينشر مثل هذه الموضوعات عليه الايجزؤها ويقول الحقيقة كامله امااذا كان الهدف الفتنة والاستفزاز واستميال اصحاب العقول الضيقه لذلك سيئ اخر ولكن الحقيقة ستعلوا مهما حاولتم النيل من مصر وشعبها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More