إعلامي مصري يكشف مفاجآت حول انفصال عمرو دياب ودينا الشربيني وهذا ما طلبته الأخيرة بسبب “الغيرة”!

0

فجر الكاتب والإعلامي المصري أيمن نور الدين مفاجآت بالجملة عن علاقة ودينا الشربيني وأسباب انفصالهما الذي تصدر مواقع التواصل الاجتماعي، وأصبح حديث الجميع.

 

وأكد أيمن نور الدين في مقاله الذي نشره عبر صفحته على “فيسبوك”، ورصدته “وطن” أن الخلاف لم يكن وليد هذه اللحظة، بل بدأ منذ إقامة السينمائي.

 

وقال: “مع دعوة درة للفنانين لحضور حفل زفافها فى الجونة فى الشهر الماضى بدأ انطلاق الشرار الحقيقي واشتعال الخلافات بين عمرو دياب ودينا الشربيني ويبدو أنها كانت تلك هي القشة التى قصمت ظهر البعير”.

 

وأشار الإعلامي المصري إلى أن الزيجات الرسمية المتتالية في الوسط الفني في الأشهر الماضية كان لها أثراً في تجدد الخلافات بينهما، مضيفاً: “صارت دينا تطالب بالمساواة بياسمين صبري وريهام حجاج وأخيرا درة وأنها لا تقل عن أي فنانة أخرى فى الحصول على الزواج الرسمي وربما إنجاب الأطفال مستقبلا، وأن الزواج غير الرسمي صار محرجا بالنسبة لها أمام أقرانها من الوسط الفني “.

وتابع نور الدين: “في حقيقة الأمر لم يكن ذلك هو جوهر الإتفاق بين عمرو ودينا منذ البداية وأن دينا لم تكن وقتها تحلم بكل ماحققته فى السنوات القليلة الماضية بسبب ارتباطهما”.

 

وأشار نور الدين إلى أن عمرو دياب اعتبر أن ظهوره مع دينا فى كل المحافل مؤخرا بعدما كانا يتحاشا فى البداية التقاط الصور معا بإتفاق بينهما وأيضا دعمها فى النجاحات الفنية التى حققتها والبطولات المطلقة، وهو من خلفها فى الأعوام الأخيرة واقتران اسمها بإسمه وأن صداقة عمرو دياب بالمستشار تركى آل الشيخ مهدت الطريق لدينا لتحقيق العديد من المكاسب الفنية.

 

واستطرد نور الدين: “أيضا تحدي عمرو دياب لكل تلك الأراء التى كانت تعارض اقترانهما منذ البداية، يرى أنه كان من المهم أن تضعه دينا في الحسبان حينما أرادت فى الحصول على المزيد حتى أنها شاركته كموديل “استثنائى ” فى كليب أماكن السهر، مما جعلهما مضرب المثل للزوجين العاشقين فى الوسط الفني، ولو كان ذلك دون تحرير عقدا رسميا أو حتى تصريحا شفهيا من قبلهما بأي نوع من الزواج “.

 

ونوه نور الدين إلى أن إعلان الزواج الرسمي ستُكبد عمرو دياب عواقب مادية وترتبيات خاصة مع زوجته زينة عاشور أم أبناءه وماقد تردد عن حق زينة فى الحصول على نصف ممتلكاته في لندن سواء عقارات أو مبالغ نقدية فى البنوك حسب القوانين البريطانية.

 

اقرأ أيضا: دينا الشربيني تعاقب عمرو دياب بهذه الطريقة “القاسية” بعد شجارهما في سهرة .. فهل انتهى “شهر العسل”!

وتابع نور الدين: “الأهم من كل ذلك أن عمرو لا يرغب في الإنجاب مجددا وربما كان هذا بيت القصيد فى رغبة عمرو فى وضع حد لذلك الإرتباط، لأنه يدرك تماما أن دينا من حقها هي الأخرى تحقيق حلمها فى الإنجاب وأن سنها صغير ويمكنها تحقيق ذلك اذا ماتزوجت من رجل غيره، وأنه لن يقف أبدا عقبة أمام رغبتها فى تحقيق ذلك اذا كانت تلك هي رغبتها حقا ، حتى لو على حساب إنهاء العلاقة تماما”.

 

وقال نور الدين إن اختفاء دينا عن المشهد بعد تصاعد الخلافات بينهما عقب مغادرتها لشقة الزوجية فى جاردن سيتي وغيابها عن حضور حفلاته الأخيرة زاد من شائعة الإنفصال.

 

وأضاف: “بالطبع فقد تدخل الكثيرون من أصدقائهما من داخل وخارج الوسط الفني في الأيام الماضية للإصلاح بينهما ولا يزالون يفعلون ذلك، ولكن الخلافات فى تلك المرة كانت أشد”.

 

ونفى نور الدين أن تكون غيرة   هي السبب فى تلك الخلافات كما نشرت بعض المواقع الصحفية.

 

وأضاف: “لكن من ناحية أخرى يرى بعض المقربين لهما أن علاقتهما القوية وتمسك دينا بعمرو بعد كل هذا الحب سيحول دون تطور الأوضاع و حدوث الإنفصال بشكل نهائي”.

 

وختم نور الدين: ” لا تزال الكرة فى ملعب الطرفين لوجود مشاعر الحب بينهما فقد يرجعان بشكل مفاجىء، وقد يكون الإنفصال النهائى حقيقيا للأسف “.

 

وقبل أيام، أكد مصدر لـموقع “فوشیا” تفاصيل ما حدث خلال السهرة التي شهدت الشجار بين عمرو دياب وحبيبته.

 

وقال المصدر إن عمرو دياب، كان یتحدث مع دينا الشربيني في أمور خاصة بینھما. ولكن الحضور تفاجأوا بعلو صوته علیھا ودخل في حالة من العصبیة واجھتھا دینا بصمت، ولم تمر لحظات حتى غادرا المكان.

 

وفي آخر تطورات الشجار أكد مصدر مقرب من الثنائي أن “دينا” غادرت منزل “الهضبة” الذي یجمعھما منذ تطور علاقتھما سویا خلال العامین الماضیین.

 

وأكد المصدر أن دينا الشربيني، قطعت علاقتھا بعمرو دياب، ولا یتحدثان سویا منذ أسبوع مضى على شجارهما لاسیما وأن الھضبة یصر على عدم مھاتفتھا أو الإقدام على مصالحتھا.

 

وشدد المصدر على أن دينا الشربيني تقیم في منزل بعید تماما عن عمرو دياب. منوها بأنھا أصرت على معاقبته ولم تحضر معھ حفل زفاف خاصا أقیم الخمیس الماضي.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More