“الدواب أشرف منهم”.. أكاديمي إماراتي بارز يكشف تفاصيل انتقام ابن زايد منه بعد أن فضح ما فعله بأخيه سلطان

1

كشف المعارض الإماراتي البروفسور ، تفاصيل بشأن محاكمته في غيابياً، وذلك بعد كشفته لتفاصيل خطيرة بشأن وفاة الشيخ ، الأخ غير الشقيق لولي عهد ، .

 

وقال المعارض الاماراتي البارز يوسف خليفة اليوسف، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”: “قبل أشهر غردت عن موت الشيخ سلطان وقلت ان مافيا أبوظبي حاربته وآذته بكل الطرق وانه كان شهم وقنوع اما الفئة التي تحاربه فهي عصابة مافيا تقتل وتسرق وتتجسس على المواطنين وهي فئه لم تكسب محبة أبناء أبوظبي لأنها تصرف بخسة ودناءة بعيدا عن اعراف اهل أبوظبي واحاطت نفسها بالمرتزقة”.

 

وأضاف يوسف اليوسف: “قلت كذلك أن هذه المافيا قد زورت مرسوم ولاية العهد لابن زايد وهو ليس أهلاً لهذا المنصب لأنه غير مستقر نفسياً وغير مؤهل علميا وغير قادر أخلاقيا واخوه منصور سرق مليارات أبوظبي ويعبث بالقضاء وبالمؤسسات المالية فجن جنون العصابة فبدأت أولا بإرسال التحذيرات ثم قطعت راتبي وجمدت أرصدتي”.

 

اقرأ أيضا: حقيقة مقتل اللواء عبدالعزيز الفغم حارس الملك سلمان “صدمة وفضيحة” لهؤلاء

وتابع المعارض الإماراتي: ” وعندما لم تجدي كل السياسات السابقة لفقت لي تهمة تمويل الإرهاب وحددت موعدا للمحاكمة وفي اعتقادي ان منصور السفيه الذي لا يعرف كوعه من بوعه اعتقد أنه سيمرر هو وأبرهة هذه الفرية فبعثنا بمحامي لمعرفة طبيعة التهمة والأدلة ولم يقدموا أي شيء”.

 

وأكمل يوسف اليوسف: ” ثم أجلوا موعد المرة مرة ثم انعقدت المحكمة في 21 أكتوبر هذا العام ولم يسمحوا للمحامي بالدخول او الاستفسار ثم لم نسمع عنهم شيء بعد ذلك وفي اعتقادي انهم اوقعوا انفسهم في مصيدة من صنع عقولهم القاصرة فهم ليست لديهم أدلة كما أنهم لا يستطيعون التراجع عن كذبتهم فتحفظوا على الملف”.

 

واستطرد: “وأنا أذكر هذه التطورات اليوم حتى يتأكد أهلنا في الإمارات ان هذه العصابة ومعهم رئيس حكومة البارات هم سفهاء لا يفهمون شيء في العدل ولا الحرية ولا النزاهة وإنما هم كالدواب بل أن الدواب أشرف منهم لأن تغار وهؤلاء لا غيرة لهم ولا ينبغي أن السكوت عليهم فهم قد باعوا البلد على المرتزقة”.

 

وسبق لـ “اليوسف” أن كشف عن جانب من علاقته بـ “سلطان بن زايد”، قائد الجيش الإماراتي سابقا، متحدثاً عن أسباب إقصاء الأخير من المشهد من قبل أخيه غير الشقيق، ولي عهد أبوظبي الحالي.

 

وتحدث الأكاديمي الإماراتي عن فحوى لقاء جمعه بـ “سلطان بن زايد” عند عودة الأخير من إحدى رحلاته العلاجية في الخارج، قائلاً إن بن زايد طلبه للجلوس بجانبه، ليبادره “اليوسف” بسؤال: “يقولون إنك مجنون؟”، فما كان من قائد الجيش الإماراتي السابق إلا أن ضحك.

 

وقال “اليوسف” إن “سلطان بن زايد” كان يتّصف بالقناعة والمروءة والشجاعة ومحبة أهل البلد، و”كان أقرب إخوانه لصفات أبيه”.

 

وأضاف: “كان سلطان رحمه الله يتجرأ على قول كلمة الحق أمام والده، بينما كان يعجز الآخرون، وكان دائم الاتصال بي حتى عندما تركت البلد عام 2015، وفي اعتقادي الجازم لو أن سلطان لم يتعرض للمكائد التي تعرّض لها وأنهكته لكان هو اليوم الرجل الذي يقود أبوظبي، ولكن في مسار آخر”.

 

ونوه “اليوسف” إلى أن الصفات القيادية التي كان يتمتع بها “سلطان بن زايد” وعدم مجاملته في قول الحق، كانت سبباً في التخطيط لإبعاده عن المشهد، ملمحاً إلى أن “محمد بن زايد” وعدداً من إخوته هم من تكفلوا بتلك المهمة.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمد فاضل يقول

    نعم قد الفق تهمة على سلطان ،بخطف بنت من جامعة التهمة خططت، من قبل محمد بن مكتوم ،،ونفذوا محمد بن زايد ،،اقوله والده زايد من قيادة الجيش ،،هذا ف منتصف السبعينيات،،،وأما الان دس له السم ف الاكل ،،وقتلوه،،،ابن مكتوم يعمل للصهاينة منذ القدم ،،،هو من ادخل الخطط ومشاريع أعداء الدين في رأس ابن زايد ،،ابن مكتوم يجلب ابن زايد المخدرات والبنات،،،قواد دبي،،،ومن ادخل ف اللعبة ابن سلمان الغبي،،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.