“شاهد” المرتزق أمجد طه يعترف بسر خطير خلال مقابلة وهكذا “أدبه” البحرينيون عندما تكلم باسمهم!

0

عبر المرتزق الأحوازي الممول سعودياً ، والذي يعرف نفسه بأنه الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات الشرق الأوسط، عن حبه لإسرائيل متحدثاً باسم الشعب البحريني.

 

وقال أمجد طه في مداخلة عبر فضائية TRT بالعربي: “اليوم نحن مع ، ونزدهر معاً ونحارب نفس العدو معاً، نعيش في سلام ورفاهية وفي تفاهم ديني وثقافي ديني متبادل”.

 

وتابع المُرتزق: “ليس العمل التجاري فقط، بل كل شيء، من أجل أن يعيش شعب إسرائيل والبحرين والإمارات في مكان صحي وآمن وأكثر سعادة”.

 

وأشار أمجد طه إلى أن كلمة “صهيوني” لا تؤثر بهم، مضيفاً: “لن يسكتنا أحد بعد الآن بقوله “صهيوني”، في الواقع إذا كان معنى الصهيوني هو البناء والتطوير، وجلب الفرح إلى البشر والبشرية، إذاً نحن جميعنا صهاينة”.

 

واعترض البحرينيون الشرفاء على تصرف المرتزق أمجد طه والحديث باسم الشعب البحريني كله، فكتب مُغرد: “إن لم تستح فأفعل ما شئت، من أنت ؟ تكلم عن نفسك و لا تقول ( نحن ) لأن ( نحن ) بريئون منك ومما تقول اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا”.

 

 

وكتب مغرد باسم صلاح علي: “أتمنى من المدعو الهلفوت يتكلم بإسمه ولا يتكلم عن الطيبين من شعب الرافضين للتطبيع بجميع أشكاله ..هزلت”.

 

 

شاهد أيضا: فعلها ترامب قبله مع وسيم الإمارات.. “شاهد” نتنياهو يُهين وزير الخارجية البحريني ويضع حذاءه في وجه المطبعين!

وأشار مُغرد إلى “استعباد” أمجد طه وتمويله من بعض الدول ليكون بوقاً يخدم مصالحهم، وكتب: “لطالما بحثوا لأنفسهم عن هوية حتى وجدوا من يستعبدهم موهما إياهم انهم أحرار، مبروك الذل”.

 

 

وعلى مبدأ “خير الكلام ماقل ودل”، كتب “بوحسن”: “أنا مواطن بحريني وهذا الشخص الدخيل على البحرين لا يمثلني”.

 

 

هذا ولا ينفك أمجد طه الحاصل على الجنسية البحرينية من الظهور على قنوات فضائية لمُهاجمة الفلسطينيين وتصويرهم كعدو غاشم لإسرائيل، مُطالباً بإسقاط السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، وحركة حماس في غزة.

 

 

ووقعت البحرين والإمارات اتفاقي مع إسرائيل في البيت الأبيض، لكن 17 جمعية سياسية ومؤسسة مجتمع مدني بحرينية، أدانت التطبيع مع إسرائيل، وقالت إنه “لا يمثل شعب المملكة، ولن يثمر سلاماً”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.