“الفاينانشال تايمز” تفضح علاقة ابن زايد وابن سلمان وهدفهما لإفساد المجتمعات الخليجية!

3

تناول مقال رأي نشرته صحيفة “الفاينانشال تايمز” بعنوان “التغيرات الاجتماعية في في دائرة الضوء العالمية”، ما يحدث في والسعودية من تغيرات غير مسبوقة .

ويتحدث المقال عن تعديلات جذرية أعلنت عنها الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي، في نظامها القانوني، في خضم انشغال العالم بالانتخابات الأمريكية وجائحة كورونا.

وبحسب المقال، فإن الإمارات تسعى في المقام الأول إلى تعزيز جاذبية الدولة الخليجية للعمال المغتربين، والتي يمكن أن يتردد صداها وتتكرر بمرور الوقت في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

ويرى المقال أنه من الصعب تقرير ما إذا كان التغيير في الخليج، الذي يتم تضخيمه بشكل مفرط، يتعلق بالتسويق للذات بشكل جديد. لكن يمكن أيضا النظر إلى الإصلاحات الإماراتية على أنها جزء من سباق بين ، المتضررة من الوباء وتراجع الطلب العالمي على النفط، لإعادة اكتشاف نفسها.

فقد تحركت الإمارات، بحسب الكاتب، في اتجاه علماني من خلال إلغاء تجريم استهلاك الكحول والعلاقة بين غير المتزوجين، فضلاً عن التجريم الكامل لما يسمى “جرائم الشرف” ضد المرأة. كما تمكّن هذه الإصلاحات الأجانب المقيمين من تسوية قضايا قانون الأسرة مثل الطلاق والميراث في ظل النظام القانوني لبلدانهم الأصلية.

والإمارات، كما يوضح المقال، على عكس ، تسمح لأتباع جميع الديانات السائدة بالعبادة بحرية، كما أنها رحبت بالبابا فرانسيس العام الماضي.

 

اقرأ أيضا: صحيفة روسية تكشف السبب الرئيسي وراء تغيير الإمارات قواعد الشريعة الإسلامية وإباحة الخمور والزنا

ويتحدث المقال عن العلاقة بين ، ولي عهد أبو ظبي، وولي العهد السعودي، ، الذي كبح جماح المؤسسة الدينية لصالح مشروع الإصلاح والنهضة الاقتصادية.

وعلى خطى الإمارات، تسير المملكة العربية السعودية، فقد أعلنت خططها لاستضافة أحداث رياضية مثل سباقات الفورمولا 1 والملاكمة، إضافة إلى إصلاح نظام الكفالة، الذي يشبهه النقاد بالسخرة، اعتبارا من شهر مارس/ آذار المقبل، والذي سيمكن حوالي 10 ملايين وافد من نقل وظائفهم والخروج من البلاد دون إذن من الكفيل.

ويرى المقال أن دولة قطر الغنية بالغاز، المحاصرة منذ عام 2017 من قبل السعودية والإمارات ومصر، هي أيضا تخوض منافسة أكثر مواجهة مع جيرانها.

وكجزء من خططها المثيرة للجدل لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، غيرت نظام الكفالة وأدخلت حدا أدنى للأجور وأعلنت عن إجراء انتخابات العام المقبل لتلميع صورتها.

لكن لا يزال أمام التغيير في الخليج طريق طويل قبل أن يصل إلى المستوى المأمول.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. الهام يقول

    هذا ليس بسر بان السعودية والامارات هدفهم افساد المجتمعات الخليجية والاسلامية . كلنا نعرف ما جرى و ما يجري الان من تغييرات و فتاوى و خطب المشايخ . كل ما يفعلونه هو تنفيذ مخططات اسرائيلية و باوامر امريكا. هذه تثبت ما قاله رئيس موساد عندما قال سنجعل الاسلام كالسرطان يأكل نفسه بنفسه. وكذلك يثبت بان ال سلول هم ليسوا مسلمين بل تسترو تحت غطاء الاسلام ليحكموا وبنفس طويل تخريب الاسلام بحجة التسامح و الحرية والانفتاح

  2. أمير الخليج يقول

    أين هزاب من هذا الموضوع ولا عيونه معمايه ما يقدر يتكلم ما يحب يفضح معزبه.
    لو هزاب رجال كان يعلق في هذا المنشور.
    لكن مشكلته جرو يقوده معزبه

  3. Awatifna kababeesh يقول

    آخر الزمان سيعود الإسلام غريبا كما بدا غريبا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.