“شاهد” التائهون في الأرض صدقوا الكذبة الاسرائيلية وروجوا لـ”الهيكل الثاني” في المسجد الأقصى!

0

في خطوة وصفت بالصادمة، أقدمت شركة “الاتحاد للطيران الناقل الوطني” لدولة الإمارات للترويج لـ “الهيكل الثاني” الذي تزعم إسرائيل وجوده تحت المسجد الأقصى المبارك، وذلك ضمن دعاية لرحلات قررت تسييرها إلى الاحتلال الإسرائيلي، اعتبارا من 28 شباط/فبراير المقبل.

 

ووفق مقطع دعائي، رصدته “وطن”، نشرته الشركة عبر حسابها “فيسبوك”، مجسما كُتب أسفله “الهيكل الثاني” باللغة الإنجليزية، باعتباره أحد المعالم لدى الاحتلال الإسرائيلي.

 

وتقول وزارة الخارجية الإسرائيلية، وفق موقعها الإلكتروني إن الهيكل الثاني، دُمر على يد القوات الرومانية في العام 70 ميلادية.

 

و”الهيكل الثاني”، وفقا للرواية الإسرائيلية الرسمية، كان موجودا في المكان الذي يتواجد فيه المسجد الأقصى بالقدس المحتلة، حيث يطالب المتطرفون الإسرائيليون، بهدم المسجد الأقصى، وبناء الهيكل على أنقاضه.

 

اقرأ أيضا: بعد أن رقص ابن زايد على دماء الفلسطينيين.. ابن راشد يفتح حضنه لبضائع المستوطنات الاسرائيلية ويا أهلا وسهلاً!

كما يستخدم المتطرفون هذا الادعاء، كمبرر لاقتحام حرم المسجد الأقصى، بشكل شبه يومي، وإقامة الصلوات فيه، فيما يرفض المسلمون والعرب الزعم اليهودي، ويؤكدون أن المسجد الأقصى، مكان مقدس للمسلمين فقط.

 

وكانت “الاتحاد للطيران”، قد سيرت أول رحلة ركاب تجارية من وإلى تل أبيب في 19 تشرين أول/أكتوبر الماضي، بعد نحو شهر من توقيع اتفاقية التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن منتصف أيلول/سبتمبر.

 

وقال الرئيس التنفيذي للعمليات التشغيلية في الشركة الإماراتية محمد عبدالله البلوكي إن “هذه الخطوة التاريخية الهامة بالبدء بتسيير رحلات منتظمة بين البلدين تدعم التزام الاتحاد، بصفتها شركة طيران، إزاء تعزيز اقتصاد البلدين وزيادة فرص النمو التجاري والسياحي”.

 

وفي 20 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، اتفق الجانبان بعد عدد محدود من الرحلات المباشرة على متن طائرات تجارية، على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر، لتكون الإمارات أول دولة عربية يستثنى مواطنوها من هذا الإجراء لدخول الدولة العبرية.

 

والإمارات هي أول دولة خليجية، وثالث دولة عربية توقع اتفاق تطبيع للعلاقات مع الدولة العبرية، في حين تعتبر البحرين الرابعة، بعد الأردن (1994) ومصر (1979). وأعلن السودان كذلك عن رغبته بتطبيع العلاقات.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More