تطور مفاجئ بقضية الملياردير الهندي الذي استغفل عيال زايد.. هذا ما قاله شيتي وكشف ما جرى بالتفاصيل

0

في تطور جديد بقضية رجل الأعمال الهندي الهارب من بي آر ، بعد أكبر عملية احتيال شارك فيها عدد من الشيوخ والمسؤولين الإماراتيين، أعلن مؤسس مجموعة “إن إم سي” للرعاية الصحية، أنه يعتزم العودة للإمارات.

 

ونفى ، الأنباء والتقارير التي تحدثت عن هروبه من الإمارات مطلع العام الجاري، بعد انهيار مجموعته تحت وطأة الديون، أو الاحتيال، قائلاً: “سافرت إلى الهند في فبراير لأكون مع أخي المريض الذي توفي للأسف في نهاية مارس، في الوقت الذي أدى فيه انتشار الوباء في جميع أنحاء العالم إلى تعطيل السفر الدولي”.

 

وأضاف شيتي، في بيان صحفي، نقلته وكالة (رويترز) للأنباء: “التقارير التي ادعت فراري هي أبعد ما تكون عن الحقيقة”، داعياً السلطات الإماراتية لتصحيح أي ظلم وقع، والمساعدة في إيجاد حلول للأمور العالقة.

 

وفي يوليو الماضي، كشف برنامج تلفزيوني استقصائي نشرته قناة الجزيرة القطرية، مراسلات بين الملياردير الهندي بي آر شيتي. ومسؤول ديوان ، .

 

وبيّن البرنامج أن شيتي يتهم مؤسسات إماراتية بتزوير توقيعه وإنشاء شركات وهمية بقصد الاحتيال. وأنه كان جزءاً من شبكة تدير استثمارات لصالح منصور بن زايد، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون الرئاسة.

اقرأ أيضا: مسؤول عراقي يمسح الأرض في عيال زايد ويكشف تفاصيل “المغريات” التي قدموها مقابل قطع العلاقات مع قطر!

 

وكانت مجلة “أريبيان بزنس” الصادرة من قد كشفت أن الملياردير الهندي (77 عاماً) هرب من الإمارات إلى وطنه، في وقت يواجه فيه خمس قضايا قانونية. موضحةً أنه منذ ديسمبر الماضي، تم توجيه اتهام بالاحتيال إلى شركة “إن إم سي” للرعاية الصحية التي يملكها شيتي. ثم تم تعليق تداول أسهمها في بورصة لندن.

 

وفي 2 أبريل الماضي، أصدر رئيس الدولة خليفة بن زايد آل نهيان. مرسوماً اتحادياً لسنة 2020 بتعيين عبد الحميد سعيد محافظاً لمصرف الإمارات المركزي. وذلك بعد الحديث عن خسائر كبيرة تعرض لها البنك.

 

وتعود بداية رجل الأعمال الهندي المقيم في الإمارات، مالك شركة تعتبر من أهم الشركات في المنطقة والعالم، إلى سبعينيات القرن الماضي.

 

وتحدثت وكالة “بلومبرج” في حينها عن “فضيحة فساد كبرى” أبطالها بنوك إماراتية و”بي آر شيتي” الذي حصل من هذه البنوك على نحو 6.6 مليار دولار. وسط حديث عن واحدة من أكبر عمليات الاحتيال في التاريخ.

 

وبلغت ديون مجموعة “إن إم سي للرعاية الصحية” التي أسسها رجل الأعمال الهندي ومقرها الإمارات للبنوك الإماراتية 6.6 مليار دولار. وفق ما أفصحت عنه لبورصة لندن المدرجة بها، مؤخراً.

 

الجدير ذكره، أن الفضيحة المالية تسببت في هزة اقتصادية مرعبة لأبوظبي بعد أن أعلنت بنوك إماراتية كبرى منها بنك الإمارات دبي الوطني وبنك دبي الإسلامي. انكشافا بملايين الدولارات على شركة إن إم سي لإدارة المستشفيات بمئات الملايين من الدولارات.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.