بعد حديث جاويش أوغلو عن تحسين العلاقات.. “شاهد” سفن حربية مصرية في تركيا لهذا السبب

0

في مشهد لافت ومثير للجدل عبرت ثلاث سفن حربية تابعة للبحرية المصرية أمس، السبت، مضيقي والبسفور الخاضعتين لسيطرة .

 

وسائل إعلام تركية ودولية نشرت لقطات توثق لحظة عبور فرقاطتي “الفاتح” و”الإسكندرية” والزورق الصاروخي “علي جاد محمود فهمي” التابعة للبحرية المصرية للممرين البحريين، ورافقتها في الدردنيل برفقة زوارق تابعة لخفر السواحل التركية.

 

شاهد أيضا: “شاهد” يوسف العتيبة: الامارات والسعودية متحضرتان لكن تركيا وقطر متخلفتان لان مرجعهما الدين الاسلامي

 

هذا وأشارت تقارير صحفية إلى أن السفن المصرية تواصل رحلتها في طريقها إلى حيث ستشارك في أول مناورات بحرية مشتركة من نوعها مع روسيا.

 

تحسين العلاقات

ويشار إلى أنه في أوائل نوفمبر الجاري، قال مولود جاويش أوغلو، في مقابلة نشرتها صحيفة “أكشام“، إنه يجب تحسين علاقات بلاده مع مصر وإسرائيل والسعودية بشكل يحفظ الأمن والسلام الإقليميين.

 

وتابع وزير خارجية تركيا: “من بين العوامل الأساسية التي تحدد علاقاتنا مع إسرائيل هو موقف هذا البلد تجاه الأشقاء فى فلسطين. من ناحية أخرى، ليس لبلدنا مشكلة مع الدولة المصرية والشعب المصري الذي تربطنا به علاقات تاريخية عميقة الجذور”.

 

وأضاف أنه يجب تحسين علاقات تركيا مع إسرائيل ومصر والمملكة العربية ، موضحا أن السعودية حاولت دائما أن تحتفظ بقنوات الحوار مفتوحة.

 

هذا وأكد وزير خارجية تركيا أوغلو أنه لا توجد مشكلة مع الشعب المصري والدولة المصرية، قائلا: “نتوقع أن تكون علاقاتنا مع هذه الدول والدول الأخرى غير مقتصرة على المصالح الثنائية الضيقة، ولكن أن تكون في إطار يحفظ السلام الأقليمي والأمن والاستقرار في المنطقة”.

 

ومنذ فترة، تسود حالة من التوتر بين مصر وتركيا، حيث تتباين مواقف كل منهما إزاء عدد من القضايا الإقليمية، مثل الأزمة في ليبيا ومكافحة “الإرهاب” والتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.

 

وفي تصريحات صحفية قبل أسابيع عن أزمة بلده مع اليونان بشأن التنقيب في شرق البحر المتوسط، قال أردوغان: “إجراء محادثات استخبارية مع مصر أمر مختلف وممكن وليس هناك ما يمنع ذلك، لكن اتفاقها مع اليونان أحزننا”.

 

وبعد تصريح أردوغان، سعى مراقبون إلى تحليل حديث الرئيس التركي وسط تساؤلات عن إمكانية حدوث تقارب مع الجانب المصري، لكن وزارة الخارجية المصرية أبدت تحفظا على “المبادرة” التركية، وقالت في بيان إن “نهج” تركيا يفتقر إلى “المصداقية”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.