فضيحة بجلاجل.. الشاذ جورج نادر “نفذ” أوامر الشيطان ابن زايد ودفع رشوة للسودان للتطبيع مع إسرائيل

0

قال عضو في الكنيست الاسرائيلي يائير لبيد، إن السلام بين العرب وإسرائيل خاصة ، سلام سياسي إعلامي دعائي- حسب وصفه.

 

الاسرائيلي لبيد أبلغ موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” الاسرائيلي أن الاتفاق الذي جرى في السودان هو في الحقيقة مجرد معاهدة بين الأشخاص أكثر من كونه معاهدة بين الدول والحكومات أي بين حمدوك وترامب ونتنياهو.

 

حيث إن كل من ترامب ونتنياهو كانا ولايزالان يحاولان أن يستفيدا من هذه القضية استفادةً دعائيةً في الانتخابات، ولكن فيما يتعلق بإسرائيل (ولا نتنياهو) فإن الاعتماد على هذا الاتفاق يؤدى إلى تهديد مصالحها وأمنها الوطني ومستقبلها؛ لأن السودان بلد اللاءات الثلاثة.

 

وأضاف النائب الاسرائيلي إذا ما ندقق النظر في اتفاقية السلام نجد أنها تشبه قصة فكاهية غير حقيقية يحاول ساردها أن يخدع من خلالها قرّاءها، وتصبح القصة أكثر سخرية عندما يجر ترامب العرائس كحمدوك إلى الحفلة بقوة وهن يكرهن الحفلة؛ كما وإحدى هذه العرائس التي طبعت خوفاً من تعرضها لمشاكل اقتصادية تأتي من جانب أمريكا، وكذلك حكومة البحرين التي انتحرت انتحاراً سياسياً بأمر من الرياض ووقّعت الاتفاق دون علم بما كتب بين الأسطر، والأمر لا يختلف كثيراً بالنسبة إلى السودان.

 

فحسب المعلومات التي حصلت عليها- يقول لبيد- فإن رئيس الوزراء السوداني، تلقى الرشوة لتوقيع معاهدة وهي فيلا شخصية مجللة وفاخرة بالإضافة إلى سفن قمح؛ وشيلدون أديلسون قد أهدى هذا الفيلا لحمدوك بأمر من نتنياهو والبناية ما يصل ثمنها إلى 5 مليون دولار ودفع محمد بن زايد هذه الكلفة بوساطة إلى .!

وحسب التقارير والتحريات تقع الفيلا في ماليبو بكاليفورنيا.

شاهد أيضا: “كنتم تتسكعون في بلاد الغرب”.. “شاهد” صحفي “أصيل” يمسح الارض بكرامة وزير خارجية السودان ويقذف الميكروفون في وجهه!

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.